لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    يأتى فى الصدارة اليوم علي محسن الأحمر ويليه رجب طيب أردوغان ثم حسن محمد.
    أعلى  المصادر التى تكتب عن علي محسن الأحمر

    علي محسن صالح الأحمر (٢٠ يونيو ١٩٤٥) أبرز شخصية عسكرية واجتماعية يمنية، وأحد مؤسسي حزب المؤتمر الشعبي العام وعضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام لثلاث دورات متتالية من تاريخ تأسيس المؤتمر الشعبي العام ١٩٨٠م وفترة الدورة ثلاث سنوات وعضو لجنة الدفاع باللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام. كان قائد الفرقة الأولى مدرع وقائد المنطقة الشرقية الغربية والرجل الثاني في اليمن بعد علي عبد الله صالح. شارك في حرب الجبهة عام ١٩٧٩ وحرب صيف ١٩٩٤ ونزاع صعدة وكان يُعتبر أقوى رجل في المؤسسة العسكرية.انضم للاحتجاجات الشعبية في اليمن عام ٢٠١١ التي انتهت بتوقيع المبادرة الخليجية عام ٢٠١٢. وترأس ما سمي بهيئة أنصار الثورة الشبابية الشعبية التي اعلنت تعهدها بحماية شباب الثورة من أي هجوم مسلح من قبل نظام صالح وخاضت قواته معارك متعددة مع الحرس الجمهوري . كجزء من خطة مُعلنة لهيكلة الجيش اليمني، حٌلت الفرقة الأولى مدرع وعُين مستشارا لرئيس الجمهورية. ويكيبيديا

    تراجع للميليشيات في نهم ومعارك متصاعدة بالجوف والبيضاء حقق الجيش اليمني أمس، تقدماً ميدانياً جديداً في جبال مديرية نهم شمال شرقي صنعاء، في وقت تصاعدت فيه المعارك ضد ميليشيات جماعة الحوثيين الانقلابية في جبهات البيضاء والجوف وحجة وصعدة، بالتزامن مع إسناد جوي من طيران التحالف. ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن مصدر ميداني في الجيش اليمني لـ«الشرق الأوسط»، بأن القوات الحكومية واصلت تقدمها في مديرية نهم وحررت جبل الضبيب الاستراتيجي مع سلسلة من التلال الأخرى غرب «جبل القرن»، بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيا جماعة الحوثيين. وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، إن «المعارك التي استمرت على مدار يومي الخميس والجمعة، أدت إلى خسائر بشرية في صفوف الميليشيات لم يتسنَ معرفة حجمها على وجه الدقة، إضافة إلى تدمير آليات عسكرية واغتنام أسلحة وذخائر». في المقابل خسرت القوات الحكومية بحسب المصدر عدداً من جنودها، بينهم العميد الركن حمود بن مرشد الذي يشغل منصب «ركن ثاني عمليات المنطقة العسكرية السابعة».ويسعى الجيش اليمني إلى تضييق الخناق على صنعاء من خلال تقدمه المستمر في جبال نهم ذات التضاريس الوعرة والامتداد الجغرافي الواسع، حيث باتت معظم مناطق نهم الشمالية تحت سيطرته، في حين باتت الميليشيات الحوثية محصورة في الأجزاء الجنوبية منها. وفيما تقترب القوات الحكومية من السيطرة على منطقة «نقيل بن غيلان» على بعد نحو ٤٠ كيلومتراً من أطراف صنعاء، أفادت مصادر عسكرية مطلعة بأن الميليشيات الحوثية أرسلت المئات من مجنديها الجدد خلال الأيام الأخيرة على دفعات متفرقة لتعزيز عناصرها في جبهة نهم. وأفادت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بأن الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه الفريق علي محسن الأحمر بعثا أمس، برقيتي عزاء منفصلتين «إلى أسرة العميد حمود بن مرشد الذي استشهد أثناء أداء الواجب في ميدان الشرف والبطولة». وفي محافظة الجوف، تجددت أمس، مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني وميليشيا الحوثي في مديرية المتون الواقعة جنوب غربي الجوف استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة. وقالت مصادر قبلية في المنطقة إن المعارك اقتربت من محيط «المجمع الحكومي» في مركز المديرية، مخلفة خسائر كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية. وتتزامن هذه المواجهات مع معارك مستمرة مع الميليشيات على طول الامتداد الجغرافي لمحافظة الجوف المجاورة لمحافظة صعدة ابتداء من مديرية خب والشعف المحررة، التي تشكل نحو ٨٥ في المائة من مساحة المحافظة، ومروراً بمديرية برط العنان، وصولاً إلى مديريتي المتون والمصلوب جنوب غربي المحافظة. وكانت قوات الجيش في جبهة برط العنان حررت أول من أمس، مواقع استراتيجية في المديرية المحاذية لأغلب الحدود الشرقية لمحافظة صعدة التي تمثل العمق الاستراتيجي للميليشيات الحوثية والمعاقل الرئيسية لقادتها العسكريين ودعاتها الطائفيين. وبعد الانتصارات، وتقدم قوات الجيش الوطني في مديرية برط العنان والسيطرة على عدد من المناطق أبرزها جبل حبش الاستراتيجي المطل على عدة طرق؛ الطريق الرابطة بين مديرية خب والشعف ومديرية برط، وطريق الجوف صعدة، أصبحت ميليشيات الحوثي الانقلابية تعيش في حالة ارتباك في عدد من الجبهات بما فيها مديرية المصلوب. وتبادلت عناصر انقلابية الاتهامات بالخيانة. وقالت مصادر محلية إن «الميليشيات الانقلابية أصبحت تعيش في حالة ارتباك وسط انسحاب أكثر من ٢٥ انقلابياً من المصلوب». وأكدت، بحسب ما نقل عنها مجلس إعلام الجوف التابع للشرعية، أن «خلافات حادة نشبت بين قيادات حوثية من الصف الأول في ميليشيا الحوثي بمديرية المصلوب، ما أدى إلى انسحاب بعض القيادات وامتناعها عن خوض المعارك في صفوف الميليشيات الانقلابية في المديرية». وأوضحت أن «الخلافات نشبت بعد أن زرعت الميليشيا ألغاماً راح ضحيتها مواطنون ينتمون لقبيلة بني نوف التي ينتمي إليها القيادي الحوثي ربيع صالح السنتيل وأمين محمد القح، الأمر الذي جعل أكثر من ٢٥ عنصراً من الميليشيات تعلن رفض مشاركتهم في جبهات القتال بسبب ما سموه الخيانات الداخلية وزج الأبرياء في معارك وهمية، بالإضافة إلى اشتراطهم تسليم العناصر التي عملت على زراعة الألغام في مناطق مختلفة من المديرية».
    الفريق علي محسن الاحمر يطلق اقوى تهديد للحوثي ويتوعد مليشياته بمفاجآت قريية تنتظرهم أكد نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، أن عمليات دحر الانقلاب في بلاده تشهد مراحلها الأخيرة، مع تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة بدعم من قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في عدة جبهات. وقال في حوار مع «القدس العربي» إن الحوثيين منيوا بهزائم كبيرة في شبوة والبيضاء والجوف والحديدة وصنعاء، مؤكدا أن قوات الحكومة الشرعية في تقدم و«العدو في انكسار». وذكر أن المواطنين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ناقمون على سياسات الحوثي، وينتظرون قدوم قوات الحكومة للثورة عليه، بعد الكثير من جرائم الحرب التي ارتكبتها الميليشيات، مؤكداً أن الحوثي سقى كل اليمنيين من «قهوة» سيشرب هو منها في نهاية المطاف، وأن عليه أي الحوثي أن يختار النكهة التي يفضل أن يشرب قهوته بها، على حد تعبيره. وألمح الفريق الأحمر إلى مفاجآت تنتظر الحوثيين قريباً بعد الانتكاسات التي منيوا بها على المستوى الميداني. وعلى صعيد الحلول السلمية للصراع في اليمن ذكر أن الحوثيين أغلقوا كل أبواب الحلول السلمية والجأوا الحكومة إلى السير في طريق الحلول العسكرية رغم عدم تفضيلها من قبل الجانب الحكومي. وفي سياق الأحداث التي شهدتها العاصمة اليمنية صنعاء مطلع كانون أول ديسمبر الماضي، والتي انتهت بمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على يد الحوثيين، دعا الأحمر إلى «توحيد المؤتمر الشعبي العام (حزب صالح) تحت قيادة ...

    تعداد جميع أخبار اليمن

    عدد  الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد