لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    يأتى فى الصدارة اليوم محمد عبدالله ويليه أحمد أشرف ثم عمر البشير.
    أعلى المصادر التى تكتب عن محمد عبدالله

    محمد عبد الله حسين محمد ، لاعب كرة قدم كويتي سابق.و هو يلعب مع نادي النصر الكويتي.وهو من مواليد ٩/١/١٩٨٨ بدأ مشواره مع براعم نادي النصر عام ١٩٩٨ وتدرج في المراحل السنيةإلى ان وصل إلى الفريق الأول في موسم ٢٠٠٧ / ٢٠٠٨ ويكيبيديا

    تنبني العلاقات الثنائية بين الدول على أساس المصالح ذات الأبعاد القريبة والبعيدة مثل الأمن والاقتصاد والثقافة والدين والجوار والقومية والتوسع وغيرها، وكلما تتغير أنظمة البلدان السياسية، أو تتغير أنماط عيش شعوبها تؤثر في العلاقات بين البلدين والشعبين. وتعرف الصداقة الحقيقية في أوقات المحن والمصائب حيث تُفقد المصالح في وقت أنت أمس الحاجة إلى الدعم من دون مقابل، فالأصدقاء في زمن الرخاء كثرٌ، وفي وقت المحن قليلون. وبناء على خبرتي ومعرفتي بالعلاقات السياسية فإنني أستطيع أن أقول إن الدولة الوحيدة التي لا تبني صداقاتها وعلاقتها بمصالح سياسية واقتصادية ذات الأبعاد القريبة والبعيدة أو بتغير القيادات السياسية في الصومال هي السودان حكومة وشعبا. ومثالا على ذلك أقول ١.منذ استقلال البلدين الشقيقين منتصف القرن الماضي وحتى اليوم لم تتغير العلاقات الوثيقة بينهما، ولم تغلق السفارتين، رغم مرور أحلك الأوقات الأمنية في العاصمة مقديشو، فقد اختطف السفير السوداني في مقديشو، وتم تحريره بفدية مالية، وتعرضت حياته للخطر. ٢. عندما انهارت الحكومة المركزية في الصومال عام ١٩٩١م كان الشعب السوداني وحكومته في طليعة من قام بالنجدة، وأرسلت السودان أول طائرة إغاثة إلى الصومال بعد النكبة، ولكن مع الأسف اختطفت الطائرة وطاقمها، وتم إطلاق سراحهم بفدية مالية، وما زالوا في صدارة المنجدين للصومال حتى مجاعة ٢٠١١م. ٣. أول مدرسة نظامية في الصومال تم افتتاحه من قبل أساتذة سودانيين في العهد الاستعمار البريطاني لشمال الصومال، واليوم معظم من يدرس في الخارج من الصوماليين يدرسون في السودان، وبين هذا وذلك الزمن ليس هناك مدرسة أو معهد أو جامعة أو أكاديمية أو مركز إعلامي أو تدريبني لا يتواجد فيه من درس في السودان. ٤. بعد سقوط الحكومة المركزية في الصومال أغلقت معظم الدول أبواب جامعاتها في وجه الصوماليين، في حين كان السودان الدولة الوحيدة التي فتحت أبوابها بدون شروط، سواء لمن يحمل جواز أو وثيقة سفر أم لا، أو يحمل شهادة موثقة أم لا، أو عنده دعم مالي أم لا، وأصدر الرئيس السوداني عمر البشير أوامره بعدم منع الصوماليين من الالتحاق بالجامعات السودانية لينالوا حقوقهم التعليمية. ٥. السودان هي الدولة الوحيدة التي وقفت إلى جانب الصومال في منصات عديدة خاصة في منظمة إيغاد، وجامعة الدول العربية، والأمم المتحدة، والتعاون الإسلامي، والساحل والصحراء وغيرها. ٦. السودان هي الدولة الوحيدة التي لا يشعر فيها المقيم الصومالي بالغربة، بل يعتبره بلده الثاني، سواء أكانت عنده إقامة شرعية أم لا، ويتم التعامل معه على أساس أنه مواطن سوداني. ٧. السودان هي الدولة العربية الوحيدة التي منحت كثيرا من الجالية الصومالية والطلاب الصوماليين جواز سفرها وجنسيتها إذا تم الإقامة فيها لمدة خمس سنوات متتاليات. ٨. السودان هي الدولة الوحيدة التي سمحت للصوماليين سواء أكانوا طلابا أو من الجالية فتح شركات خاصة بهم وأيضا مصارف وحوالات، وشراء سيارات خاصة. ٩. السودان هي الدولة العربية الوحيدة التي وقفت إلى جانب الصومال دوما منذ ٢٠٠٠ وحتى ٢٠١٦م من نواحي الدعم المالي للحكومات الصومالية الذي يحتاج إليه شعبهم، وتدريب الشرطة والجيش، والتعليم والدعم الإنساني. ١٠. بعد انهيار الحكم المركزي في الصومال ١٩٩١م أغلقت السفارات الصومالية في الخارج أبوابها، لكن السودان رفضت إغلاق السفارة الصومالية لديها، وقامت بدعمها وحتى اليوم. ١١. كان السودان تطلب من الطلاب الصوماليين المتخرجين من جامعاتها العودة إلى بلدهم والمساهمة في بنائها ، وهم بذلك يمثلون أكبر عدد من الطلاب المتخرجين من الجامعات الخارجية في الوطن، وهذا لا يوجد إلا في دولة صديقة. بالحقيقة لا أستطيع أن أقوم بإحصاء إحسان السودان إلى الصومال في مقالة واحدة، وفي هذه المناسبة أشكر لفخامة رئيس الصومال محمد عبد الله فرماجو في قيامه بزيارة تاريخية للسودان، وعلى القيادة الصومالية أن تشكر للسودان وجهودها حكومة وشعبا ، ونسأل الله أن توفقنا ذلك، وعلى كل مواطن صومالي أن يدعو الله أن يحمي السودان من كيد الكائدين ومن المؤامرات التي يحيكها الأعداء. المقال الأصلي كان باللغة الصومالية في صفحة الدكتور غعل على الفيسبوك، وقامت شبكة صومالي تايمز بترجمتها.
    الخرطوم (صومالي تايمز) بدأت مساء أمس الأربعاء بالقصر الجمهوري المباحثات المشتركة بين السودان والصومال برئاسة رئيسي البلدين، و تناولت المباحثات القضايا ذات الاهتمام المشترك ومجالات التعاون في القضايا الثنائية بين السودان والصومال. وأكد الرئيس السوداني المشير عمر حسن البشير لدى مخاطبته جلسة المباحثات أزلية العلاقات بين شعبي السودان والصومال، مؤكدا حرص بلاده على أمن واستقرار دولة الصومال ومواصلة الدعم في كافة المجالات والاستمرار في بناء مؤسساته خاصة مؤسسات القوات المسلحة الصومالية و الشرطة و الأمن و المخابرات و بناء القدرات سيما في التعليم. وقال البشير " إن السودان سيبذل قصارى جهده من أجل أمن و استقرار الصومال"، مشيرا إلى استمرار التنسيق و التعاون بين حكومتي وقيادتي البلدين في عدد من القضايا. واقترح الرئيس السوداني أهمية إنشاء كتلة اقتصادية لدول القرن الإفريقي، و ذلك لاستقلال موارد هذه الدول . من جانبه، امتدح رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو جهود السودان في دعم بلادنا في كل القضايا، وقال " إننا نتطلع لمزيد من الفرص في مجال مؤسسات التعليم في السودان و فرص في التدريب في كافة المجالات"، لافتا إلى أن هناك أكثر من ستة آلاف طالب صومالي الآن يدرسون في الجامعات السودانية. وتابع رئيس الجمهورية "الصومال فقدت أكثر من ٦٥% من الثروة الحيوانية، ونحتاج إلى دعم السودان لإعادة ما افتقدناه خلال الفترة الماضية". المصدر سونا
    الخرطوم – طلبت الحكومة الصومالية من نظيرتها السودانية طباعة عملته الوطنية في خطوة هادفة لضبط ومكافحة ظاهرة تزوير العملة المحلية التي عانى منها الصومال وأثرت سلبا على اقتصاده الوطني. . واكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير استجابة بلاده لطلب الصومال، وذلك خلال استقباله نظيره الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الذي يقوم بزيارة رسمية للسودان. وقال البشير إن "السودان يتشرف بالاستجابة لطلب الصومال بطباعة عملته الوطنية، بمطابع العملة السودانية". مضيفا أن "شركة مطابع العملة السودانية، تمتلك أحدث الآلات والمعدات اللازمة لطباعة العملة، وتتوفر فيها أقصى متطلبات التأمين والسلامة والحماية". وأعلن رئيس البنك المركزي الصومالي بشير عيسى شهر يوليو الماضي عن مساع حكومية لطباعة عملة صومالية جديدة للقضاء على ظاهرة تزوير العملة التي شكلت تهديدا على الاقتصاد الصومالي. وقال المسوؤل في مقابلة مع إذاعة مقديشو الحكومية إن العملة المقرر طبعها تتكون من فئات ١٠٠٠ شلنغ و ٢٠٠٠ شلنغ و٥٠٠٠ شلنغ و١٠٠٠٠ شلنغ و٢٠٠٠٠ شلنغ، مشيرا إلى أن هذه العملة ستكون لها مواصفات خاصة، ويكون من الصعب تقليدها وتزويرها.
    الخرطوم – بدأت مباحثات صومالية سودانية في العاصمة الصومالية الخرطوم يوم الأربعاء، وذلك بعد وصول وفد صومالي موسع ورفيع المستوى يتزعمه الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، تلبية لدعوة تلقاها من نظيره السوداني عمر حسن البشير. وتتناول المباحثات بين مسؤولي الدولتين سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون، وكذلك القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد الرئيس السودانى عمر البشير، فى كلمته خلال جلسة المباحثات، على أزلية العلاقات بين شعبى البلدين الشقيقين، مشددا على حرص السودان على أمن و استقرار دولة الصومال، ومواصلة دعم الخرطوم لها فى كافة المجالات، والاستمرار فى بناء مؤسساتها خاصة القوات المسلحة الصومالية والشرطة والأمن والمخابرات، وبناء القدرات خاصة فى التعليم. وقال البشير، إن السودان سيبذل قصارى جهده من أجل أمن واستقرار الصومال، مشيرا إلى استمرار التنسيق و التعاون بين حكومتى وقيادتى البلدين فى عدد من القضايا، منوها إلى أهمية إنشاء كتلة اقتصادية لدول القرن الإفريقي، تحقيقا لاستقلال مواردها. من جانبه، امتدح الرئيس الصومالي، محمد عبد الله محمد، بجهود السودان فى دعم دولة الصومال فى مختلف القضايا. وقال "إننا نتطلع لمزيد من الفرص فى مجال مؤسسات التعليم فى السودان، وكذلك فى التدريب فى مختلف المجالات"، لافتا إلى أن هناك أكثر من ٦ آلاف طالب صومالى يدرسون فى الجامعات السودانية . وتابع "الصومال فقد أكثر من ٦٥% من الثروة الحيوانية، ونحتاج إلى دعم السودان لإعادة ما افتقدناه خلال الفترة الماضية". المصدر الصومال الجديد + وكالات
    الخرطوم (صومالي تايمز) وصل ريئس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو، اليوم الأربعاء، إلى الخرطوم في زيارة رسمية تستغرق يومين، وكان في استقباله بمطار الخرطوم نظيره السوداني المشير عمر حسن أحمد البشير وعدد من الوزراء والمسؤولين السودانيين. وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية حامد ممتاز في تصريحات صحفية إن زيارة الرئيس الصومالي إلى السودان تأتي في إطار تطوير العلاقات بين البلدين، لافتا إلى أنه ستجري خلالها مباحثات بين الجانبين في مختلف المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية وخلافها. وأشار ممتاز إلى أن الرئيسين سيجريان مباحثات حول القضايا المشتركة والتي سيعقبها توقيع مذكرة تفاهم واتفاقيات في مجالات مختلفة كالزراعة والتعليم وغيره. وأكد وزير الدولة بالخارجية السودانية أن زيارة الرئيس الصومالي إلى السودان بمثابة تحول في العلاقات الثنائية بين البلدين نحو الأفضل سيما وأنها تتناول الحديث حول الأمن والاستقرار في الصومال حتى يعود لها الاستقرار السياسي والأمني. المصدر سونا

    تعداد جميع أخبار 🇸🇴 الصومال

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد