لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    ملايين الأخبار يتم نشرها سنويا، تتحدث معظمها عن شخصيات عامة ومؤثرة، قمنا بنشر التقرير السنوي لعام ٢٠١٩, لتتعرف فيه على أشهر شخصيات العام
    يتصدر صحف اليوم حيدر العبادي ورجب طيب أردوغان وهادي العامري وغيرهم.
    أعلى المصادر التى تكتب عن حيدر العبادي

    حيدر جواد العبادي (ولد عام ١٩٥٢ في بغداد) وهو رئيس الوزراء العراقي، وتولى منصبه في عام ٢٠١٤، كما يعد من الأعضاء البارزين في حزب الدعوة الإسلامية، ولقد عاش في كنف عائلة ذات أصول جنوبية، وعرفت في منطقة الكرادة الشرقية بالتجارة ومحلات العطارة. وتدرج بالدراسة والمتوسطة والاعدادية في بغداد، ونال شهادة البكالوريوس من الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية ببغداد عام ١٩٧٥.هاجر حيدر العبادي من العراق في بداية السبعينات لاكمال دراسته في بريطانيا، وحصل على شهادة الماجستير عام ١٩٧٧، ثم الدكتوراه عام ١٩٨٠، من جامعة مانشستر البريطانية، في تخصص الهندسة الكهربائية، وبقي في لندن منذ ذلك الحين، حتى عام ٢٠٠٣، الذي عاد فيه إلى العراق. ويكيبيديا

    صحف الثلاثاء تتابع تفجير امس وازمة اقليم كردستان ............... بغداد الوكالة الوطنية العراقية للانباء nina تابعت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء السادس عشر من كانون الثاني التفجير الذي وقع امس وسط بغداد وازمة اقليم كردستان. صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين تابعت تداعيات تفجير امس ونقلت عن رئيس البرلمان سليم الجبوري دعوته الاجهزة الامنية الى اتخاذ الاجراءات الكفيلة لحماية المواطنين بعد الاعتداء الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد ١٦ مدنيا وإصابة ٦٥ آخرين، مؤكدا ضرورة الحفاظ على مكتسبات النصر. وشدد الجبوري، بحسب بيان صحفي على اهمية الحفاظ على اللحمة الوطنية ومكتسبات النصر المتحققة على الارهاب. من جانبه اصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي، مجموعة من التوجيهات والقرارات المتعلقة بملاحقة الخلايا الارهابية النائمة، فيما حذرت خلية الاعلام الحربي، من ما أسمتها بـ «الحملة المنظمة لنشر الذعر بين المواطنين بادعاء تفجيرات كاذبة تزامنا مع تفجير ساحة الطيران»، ولفتت الى وجود جهات تريد الاخلال بالوضع الأمني لتحقيق مصالحها. وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان إن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي يجتمع بقيادات العمليات والاجهزة الاستخبارية في قيادة عمليات بغداد، موضحا أن الاجتماع اصدر مجموعة من التوجيهات والقرارات والاوامر المتعلقة بملاحقة الخلايا الارهابية النائمة والقصاص منها والحفاظ على امن المواطنين. من جانها انتقدت خلية الاعلام الحربي، امس، ما أسمتها بـ الحملة المنظمة لنشر الذعر بين المواطنين بادعاء تفجيرات كاذبة تزامنا مع تفجير ساحة الطيران، مشيرة الى وجود جهات تريد الاخلال بالوضع الأمني لتحقيق مصالحها. وقالت الخلية في بيان إن الحملة المنظمة لنشر الذعر بين المواطنين بادعاء تفجيرات كاذبة في مناطق متعددة تزامنا مع التفجير الإرهابي الجبان في ساحة الطيران تدلل أن هناك جهات تريد الاخلال بالوضع الأمني من أجل تحقيق مصالحها وفسادها. ودعت الخلية الى توخي الدقة والحذر واعتماد المصادر الرسمية في نقل الاخبار وعدم إثارة الأكاذيب التي تقف خلفها أهداف مشبوهة لجنة الأمن النيابية حذرت من جانبها من تكرار الاعتداءات الإجرامية، وطالبت السياسيين بعدم الانشغال بالتحالفات الانتخابية والتركيز على الاهتمام بأمن المواطنين. صحيفة المشرق تابعت هي الاخرى تفجير امس وقالت ما ان استيقظ أهالي بغداد، أمس الاثنين، على صوت التفجير الإرهابي في ساحة الطيران حتى اجتمع رئيس الوزراء حيدر العبادي مع قيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية في بغداد المسؤولة عن الأمن في العاصمة العراقية، في حين دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم إلى بذل قصارى الجهد للقبض على مرتكبي التفجير الاجرامي الذي استهدف المواطنين في ساحة الطيران، فيما دعا نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي الى مراجعة شاملة للخطط الأمنية، محذرا من مخطط لنشر العنف والعودة لتأجيج الشارع العراقي. واشارت الصحيفة الى ان رئيس الوزراء حيدر العبادي اجتمع مع قيادات أمنية إثر التفجير المزدوج الذي استهدف ساحة الطيران وسط بغداد صباح أمس الاثنين وأودى بسقوط ٢٧ شهيدا ونحو خمسة وتسعين جريحا في انفجار نفذه انتحاريان وسط بغداد حسب ما أعلنته وزارة الداخلية ومصادر طبية. وقال المكتب الإعلامي للعبادي في بيان إنه اجتمع بعد وقوع الانفجار بقيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية في بغداد المسؤولة عن الأمن في العاصمة بغداد، مضيفا أن العبادي أصدر مجموعة من التوجيهات والقرارات والأوامر المتعلقة بملاحقة “الخلايا الإرهابية النائمة” والقصاص منها والحفاظ على أمن المواطنين. من جانبه أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في تصريح أن الانفجار الذي وقع في ساحة الطيران نفذه مهاجمان يرتديان حزامين ناسفين.وبحسب شهود عيان، فإن الانفجار المزدوج وقع في ساعة الذروة، واستهدف تجمعاً لعمال البناء الأهليين في ساحة الطيران، وهي مكان مكتظ يضم أيضا مرأباً لسيارات النقل الداخلي وعشرات المحال التجارية والباعة الجوالين ويحظى بحماية أمنية من قبل القوات العراقية. وتابعت انه وفي أول رد فعل قال إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية إن التفجيرات في بغداد ستستمر “وإن الخلايا النائمة ستواصل نهجها الإرهابي باستهداف العراقيين، وهو ما يتطلب جهدا استخباراتيا مركزا” لمواجهة هذه العمليات المسلحة التي تستهدف المدنيين. وأضاف علاوي في بيان أن الوضع الأمني العراقي بحاجة إلى تغيير المسار السياسي بما يضمن “تغيير بنية البيئة السياسية العراقية التي لا تزال قائمة على التهميش والإقصاء”، محذراً من “محاولات تأجيج الشارع وبث الفتنة”، مؤكدا أن الوضع الأمني بحاجة إلى “مراجعة شاملة للخطط الأمنية ووضع استراتيجيات جديدة لحماية المواطن وحفظ الأمن والاستقرار”. من جانبه دعا رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم السلطات الأمنية إلى بذل قصارى جهدها للقبض على مرتكبي التفجير الاجرامي الذي استهدف المواطنين في ساحة الطيران وسط بغداد. وذكر مكتبه الاعلامي ان "رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، ادان بأشد العبارات التفجير الاجرامي على المواطنين في ساحة الطيران وسط بغداد"، داعيا السلطات الأمنية إلى "بذل قصارى جهدها للقبض العاجل على مرتكبي هذه الجريمة". واضاف ان "مرتكبي هذا العمل الارهابي يؤكدون مجددا طبيعتهم الاجرامية وافتقارهم لابسط القيم الانسانية والاخلاقية كما يثبتون عداءهم الاعمى للعراق وشعبه باستهدافهم المواطنين المدنيين العزل". وعبّر معصوم عن "عزائه ومواساته لذوي شهداء وجرحى الحادث"، معربا عن "ألمه البالغ لوقوع العشرات من المواطنين الابرياء جراء الحادث". وعن ازمة اقليم كردستان قالت صحيفة الصباح ان الامانة العامة لمجلس الوزراء، اوضحت أمس الاثنين ان الاجتماع الذي عقدته اللجنة العليا التي وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي بتشكيلها في اربيل شهد عقد خمسة لقاءات ثنائية في الجوانب الامنية والحدودية والمطارات والجمارك والمنافذ الحدودية والسدود والنفط، مبينة أن الاجتماعات التي سادها جو من الثقة والتفاهم انتهت بصياغة محاضر لكل محور من المحاور. وأفاد بيان للامانة، ، بأن «اللجنة العليا التي وجه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بتشكيلها برئاسة الأمين العام لمجلس الوزراء لغرض اجراء المراجعة الشاملة للقضايا العالقة مع حكومة اقليم كردستان، عقدت اجتماعها الثاني في اربيل الاثنين مع ممثلي حكومة الإقليم برئاسة وزير داخلية الإقليم كريم سنجاري». وأكد الامين العام لمجلس الوزراء، مهدي العلاق، بحسب البيان، «حرص رئيس مجلس الوزراء على دراسة المشاكل العالقة بشكل بناء وبموجب ثوابت الدستور العراقي والقوانين الاتحادية»، في حين أعرب سنجاري عن «امله في التوصل الى حلول لكل المسائل المطروحة في جدول اعمال الاجتماع». وأضاف البيان أنه «تم عقد خمسة لقاءات ثنائية بين المختصين في الجوانب الامنية والحدودية، والمطارات، والگمارك والمنافذ الحدودية، والسدود، والنفط»، مؤكدا أن «الاجتماعات سادها جو من الثقة والتفاهم وانتهت بصياغة محاضر لكل محور من المحاور المذكورة تضمنت عدداً من التوصيات سيتم رفعها بموجب ما ورد في الامر الديواني رقم (١٣٧) لسنة ٢٠١٧ الذي تشكلت بموجبه اللجنة العليا مع استمرار الفرق التي لم تستكمل مهماتها بالعمل ورفع تقارير لاحقة بذلك». للمزيد تابعونا على موقعنا الألكتروني www.ninanews.com

    تعداد جميع أخبار 🇮🇶 العراق

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد