لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

مونديال روسيا في يومه السادس.. تأهل روسي ومفاجأة آسيوية و"ربع ساعة غير مصرية"

أكثر من سنتين فى كونا

الكويت - 19 - 6 (كونا) -- أقيمت اليوم الثلاثاء مباريات اليوم السادس من كأس العالم ال21 بكرة القدم التي تستضيفها روسيا وشهدت مفاجأة آسيوية كانت اليابان بطلتها ومرت خلالها ربع ساعة من الزمن كانت كل شيء إلا مصرية فأطاحت بمنتخب الفراعنة الذي كان يمني النفس بتحقيق نتيجة جيدة.
فقد تعرض منتخب مصر مع نجمه محمد صلاح الذي شارك لأول مرة في البطولة بعدما استعاد لياقته للخسارة أمام روسيا التي ضمنت تأهلها الى الدور الثاني لتكون اول منتخب يحقق ذلك فيما حسمت السنغال بدورها مواجهتها أمام منتخب بولندا القوي لتتحكم بمصير هذه المجموعة القوية.
في النتائج فاز منتخب اليابان على نظيره الكولومبي بهدفين سجلهما شينجي كاغاوا ويويا أوساكو مقابل هدف سجله خوان كوينتيرو فيما فازت السنغال بنفس النتيجة على بولندا بهدف عن طريق الخطأ للمدافع تياغو سيونيك وآخر بواسطة إمباي نيانغ مقابل هدف بولندي سجله غريغور كريكوفياك.
أما روسيا ففازت على مصر 3-1 بهدف عكسي لأحمد فتحي في مرمى فريقه وهدفين آخرين من دنيس تشيريشيف وأرتيم دزيوبا مقابل هدف لمحمد صلاح.
وبهذه النتائج تصدر منتخبا اليابان والسنغال ترتيب المجموعة الثامنة بثلاث نقاط وبنفس فارق الأهداف فيما سينتظر المنتخب المصري نتيجة مباراة الغد بين السعودية وأوروغواي ليتعرف على مصيره وهو يتطلع الى فوز سعودي إذ أن فوز اوروغواي يخرج المنتخبين العربيين من المنافسة.
واختير كأفضل لاعبين في مباريات اليوم كل من الياباني يويا أوساكو والسنغالي إمباي نيانغ والروسي دنيس تشيريشيف والأخير يتم اختياره للمرة الثانية على التوالي.
وشهد هذا اليوم أول حالة طرد في البطولة بعدما شهر الحكم السلوفيني دامير سكومينا البطاقة الحمراء في وجه لاعب وسط كولومبيا كارلوس ماركيز واحتسب عليه ركلة جزاء.
كما سجلت مباراة اليابان مع كولومبيا أول فوز لمنتخب آسيوي على منتخب من أمريكا اللاتينية بتاريخ كأس العالم كما أنه أول فوز ياباني في كأس العالم على أرض أوروبية.
وبالنسبة للسنغال التي تخوض فقط ثاني مشاركة لها في كأس العالم فإنها كما فعلت في مشاركتها الأولى عام 2002 تمكنت من الفوز في أول مباراة وعلى منتخب قوي كما حققت أول فوز لمنتخب أفريقي في البطولة الحالية.
ونتج عن ذلك مفارقة تتمثل في أن منتخبين أحدهما آسيوي والآخر أفريقي يتصدران مجموعة تضم منتخبين من أوروبا وأمريكا اللاتينية.
من جهته كان الحكم البحريني شكرالله نواف أول حكم عربي يدير إحدى مباريات البطولة الحالية حيث قاد بنجاح مباراة بولندا مع السنغال.
أما الهدف الذي سجله النجم المصري محمد صلاح فهو الهدف العربي الثاني في البطولة بعد هدف تونس الذي سجله الفرجاني ساسي في مرمى إنجلترا أمس الاثنين لكن كليهما جاء من ركلة جزاء.
وفي أبرز ردود الأفعال على مباريات اليوم أكد مدرب المنتخب المصري هيكتور كوبر عدم رضاه عن النتيجة إذ انها تعني أن المنتخب على وشك الخروج من البطولة.
وأشار كوبر الى أنه حتى الآن لا يدري ما الذي حصل إذ أن الأمور كانت جيدة وتسير نحو الأفضل لكن بعد الهدف الأول فقد اللاعبون التركيز وتراجع مستواهم معتبرا أن هذه هي الكرة ولا يجب ارتكاب الأخطاء فيها وإلا ستكون العواقب قاسية.
من جهته ذكر المدير الفني لمنتخب اليابان أكيرا نيشينو ان فريقه لعب بأداء هجومي منذ بداية المباراة ما أثمر عن تحقيق الانتصار والفوز بثلاث نقاط ثمينة.
وكشف نيشينو في المؤتمر الصحفي عقب المباراة عن قوله للاعبيه بين الشوطين "إذا ما نجحنا في تدوير الكرة سنحرم المنتخب الكولومبي من القدرة على التحمل.
بدوره قال المدير الفني الأرجنتيني لمنتخب كولومبيا خوسيه بيكرمان انه "من الصعب خسارة لاعب مبكرا خصوصا أنه كان مهما لنا" في إشارة الى قرار الحكم احتساب ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة وطرد لاعب الوسط كارلوس ماركيز على خلفية لمسه الكرة بيده داخل منطقة الجزاء.
وأضاف بيكرمان انه "رغم ذلك نجحنا في العودة وتسجيل هدف التعادل" الا انه مع تفوق اليابان العددي "كان من الصعب استعادة السيطرة ثم في الشوط الثاني تعبنا من جراء النقص وعدم امتلاك الكرة".
وتحدث أفضلا علاب في مباراة اليابان مع كولومبيا يوميا أوساكو فأكد ان تسجيل هدف في كأس الحلم كان حلما يراوده منذ أن كان صغيرا في السن مؤكدا أنه سعيد للغاية.
وفي التصريحات الخاصة بمباراة بولندا مع السنغال أوضح مدرب بولندا آدام نوالكا أنه لا يزال متفائلا رغم الخسارة معتبرا انه "لدينا الكثير من الطاقة والقوة في الفريق لكي نبدأ مباراتنا أمام كولومبيا بشكل جيد".
وأعرب نوالكا عن ثقته بأن الفريق سيستعيد رباطة جأشه ويتعافى بعد هذا اللقاء وسيلعب بعقلية إيجابية في المباراة المقبلة.
أما أليو سيسي مدرب السنغال فأشار الى ان فريقه نجح في السيطرة على المباراة تكتيكيا وعاطفيا معتبرا ان الفوز يعني بأن المنتخب دخل كأس العالم بأفضل طريقة ممكنة لكن مع علمه بأن المباراة أمام اليابان ستكون صعبة.
وأكد أن أفريقيا كلها تدعم فريقه لافتا الى أنه يتلقى الاتصالات من كل مكان "ونحن فخورون بتمثيل أفريقيا". (النهاية) ر ج

شارك الخبر على