لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

مونديال روسيا في يومه الثاني.. استمرار الخيبات العربية ومنتخبا اسبانيا والبرتغال أظهرا حلاوة الكرة

أكثر من سنتين فى كونا

الكويت - 15 - 6 (كونا) -- شهد اليوم الثاني من كأس العالم ال21 بكرة القدم والتي تستضيفها روسيا ثلاث مباريات كان العرب طرفا في مباراتين منهما لكن خيبة أملهم تواصلت بعدم حصولهم على أي نقطة فيما كانت المباراة الرابعة بين اسبانيا والبرتغال قمة بكل ما للكلمة من معنى.
وفي النتائج فازت أوروغواي على مصر بهدف قاتل في الدقيقة الأخيرة من المباراة سجله المدافع غيمينيز لتتلقى آمال الفراعنة الذين غاب عن صفوفهم النجم محمد صلاح ضربة قوية.
وفي المباراة الثانية فاز المنتخب الايراني على نظيره المغربي بهدف سجله اللاعب المغربي البديل عزيز بوهدوز خطأ في مرمى فريقه ليصبح المنتخب المغربي مبدئيا خارج المنافسة.
أما المباراة الثالثة فكانت مليئة بالإثارة والتشويق في دقائقها التسعين وانتهت بالتعادل القوي بثلاثة أهداف لكل من اسبانيا والبرتغال ما يعني أن صدارة هذه المجموعة لن تحسم على ما يبدو إلا بفارق الأهداف الذي سيحققه كل منهما في مباراتيهما مع ايران والمغرب الا إذا حدثت مفاجآت غير متوقعة.
وبذلك تكون انتهت مباريات المرحلة الاولى للمجموعتين الاولى والثانية والتي أسفرت عن تصدر روسيا المجموعة الأولى بثلاث نقاط وبفارق الأهداف عن اوروغواي فيما لم تحصل مصر والسعودية على اي نقطة.
من جهتها تصدرت ايران ترتيب فرق المجموعة الثانية بثلاث نقاط امام اسبانيا والبرتغال بنقطة واحدة ثم المغرب بدون نقاط.
واختارت اللجنة المنظمة كلا من الحارس المصري محمد الشناوي كأفضل لاعب في المباراة الاولى والمغربي أمين حارث كأفضل لاعب في المباراة الثانية والبرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في المباراة الثالثة.
ورونالدو يتصدر حاليا ترتيب الهدافين بثلاثة اهداف أمام كل من دييغو كوستا والروسي دنيس تشيريشيف بهدفين لكل منهما.
وفي أبرز ردود الفعل على النتائج أشاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بأداء منتخب بلاده أمام أوروغواي.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن السيسي القول في تدوينة على حسابه الشخصي على موقع (فيس بوك) للتواصل الاجتماعي "فخور بالأداء الرجولي لأبناء المنتخب الوطني وواثق في قدراتهم على تحقيق الفوز في المباريات المقبلة".
من جهته أعرب المدير الفني الارجنتيني للمنتخب المصري هيكتور كوبر عن أسفه إزاء خسارة "الفراعنة" أمام منتخب أوروغواي بهدف نظيف وقال في مؤتمر صحفي عقب المباراة "لقد أجبرنا منتخب أوروغواي على الدفاع وصنعنا العديد من الفرص" مضيفا "قدمنا أداء كبيرا في المباراة وكان بالإمكان الخروج بالأفضل ولكننا لم ننجح في الاستفادة من الفرص التي صنعناها".
وأضاف ان "ما افتقدنا له هو إنهاء الهجمات عندما كنا قريبين من المرمى ويجب علينا أن نقوم بتحليل وقائع المباراة" مشيرا الى انه "إذا ما نظرنا إلى اللقاء لم نحقق النتيجة التي كنا نرغب بها".
كما قال كوبر خلال تصريح تلفزيوني عقب المباراة "حسنا بكل تأكيد الامر صعب جدا ان نقدم مباراة جيدة جدا امام خصم كبير ونحن نتحسر على تلقي ذلك الهدف من تلك الكرة الثابتة ولكننا سعداء بالاداء الذي قدمناه اليوم".
وتوجه كوبر بالحديث للاعبيه بالقول "قدمتم أداء رائعا طيلة 90 دقيقة.. قمنا بكل ما هو ممكن في هذه المباراة امام خصم كبير وضد مهاجمين عمالقة وضد مدافعين جيدين ولذلك نتحسر على تلقي الهدف من كرة ثابتة".
بدوره أعرب حارس مرمى "الفراعنة" محمد الشناوي الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة عن شكره لكل لاعبي فريقه على الأداء الذي قدموه خلال المباراة.
وقال الشناوي "أشكر كل اللاعبين في الفريق.. لقد قاموا بكل ما يمكن القيام به ونفذوا الخطة التي وضعها المدرب وكان يمكن أن نخرج بنتيجة أفضل".
أما قائد المنتخب المصري احمد فتحي فقال انه رغم تقديم فريقه أداء جيدا أمام أوروغواي الا ان الهزيمة من سمات كرة القدم معربا عن تفاؤله بقدرة "الفراعنة" على التأهل الى دور ال16 رغم صعوبة الموقف الحالي بعد الهزيمة.
وفي جانب أوروغواي اكد المدير الفني للمنتخب أوسكار تاباريز ان المباراة التي خاضها فريقه امام نظيره المصري كانت في طريقها للنهاية بنتيجة التعادل لكن فريقه عرف في النهاية كيفية تحقيق الفوز وحصد النقاط الكاملة للمباراة.
وقال تاباريز في مؤتمر صحفي ان "مصر لعبت جيدا وأدت مباراة كبيرة" مقرا في الوقت نفسه بتأثر "الفراعنة" بغياب نجمهم الأول لاعب نادي (ليفربول) الإنجليزي محمد صلاح عن المباراة.
وذكر تاباريز انه "لحسن الحظ" تغلب منتخب بلاده اليوم على إحصائية أخرى وهي الفوز في افتتاح المباريات في كأس العالم لأول مرة منذ 48 عاما واصفا هذه المرة بأنها "تجربة تجعلنا نتعلم ونتطور".
بدوره أعرب قلب دفاع نادي (أتلتيكو مدريد) الاسباني خوسيه ماريا خيمينيز الذي سجل هدف المباراة الوحيد في تصريح تلفزيوني عقب المباراة عن سعادته بتحقيق منتخب بلاده الفوز على المنتخب المصري.
ووصف خيمينيز الهدف بأنه "مهم جدا" جاء خلال "مباراة مغلقة وصعبة جدا" امام المنتخب المصري حيث كان على لاعبي بلاده استغلال أقل الفرص من أجل تحقيق الانتصار.
وعقب فوز المنتخب الايراني شهدت العاصمة طهران احتفالات شعبية حيث خرجت الجماهير الايرانية بكثافة الى شوارع العاصمة والمدن الاخرى احتفالا بفوز منتخبهم على نظيره المغربي.
من جهته أشار كابتن المنتخب الإيراني محمود شجاعي الى ان زملاءه كانوا متحمسين للفوز كما أن البلاد كلها كانت تتابعهم.
وأكد شجاعي أن المغرب فريق جيد لكن في نهاية الأمر ربما يكون فريقه استحق الفوز موضحا انهم سيجهزون أنفسهم للعب أمام إسبانيا المنتخب الممتاز ولافتا الى انه رغم قوة الأخير إلا ان فريقه لديه الحل للتعامل مع كل المباريات.
من جهته شدد لاعب المغرب أيوب الكعبي والذي دخل مسجل الهدف مكانه بعد استبداله على أن فريقه حاول منذ البداية تسجيل هدف يمسك من خلاله المباراة لكن الحظ لم يساعده متمنيا أن يكون الحظ معهم في المباريات القادمة.
واعتبر الكعبي ان فريقه كان الأفضل لكنه خسر المباراة لأنه لم ينجح في التسجيل بالبداية.
وعن استبداله أكد ان هذه هي الكرة وأن الفريق واحد مشيرا الى انهم حاولنا تغيير طريقة اللعب في الشوط الثاني واعتمدوا أكثر على التمريرات العرضية لكن الحظ عاندهم ثم جاء الهدف من خطأ أما مدرب منتخب المغرب هيرفيه رينار فكان غاضبا بعد المباراة معتبرا ان الخسارة جاءت بسبب عدم التعامل ما يجب مع الإيرانيين الخطرين في الضربات الثابتة وهذا ما كلفهم غاليا.
ورأى رينار أنه كان لدى فريقه عدة فرص لم يسجلها وأن مستوى اللاعبين كان جيدا وحاولوا صنع الفارق لكن الفريق الخصم تكتل في الدفاع وكان ذكيا في كسب الأخطاء التي سجل من إحداها الهدف. بدوره أكد مدرب منتخب إيران البرتغالي كارلوس كيروز ان المباراة كانت الصعبة جدا وأن المغرب فريق ممتاز معربا عن سعادته الكبيرة بالفوز.
وتوجه كيروز بالشكر للاعبين الإيرانيين معتبرا انه ربما كان هناك بعض الحظ في الفوز لكنهم استحقوه. كما أكد نجم المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو ان النتيجة الايجابية التي سجلها الفريق بتعادله المثير مع اسبانيا الليلة تعود الى الروح الجيدة للفريق والتي مكنته من كسب نقطة ثمينة.
وقال رونالدو عقب المباراة التي انتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل منتخب ان فريقه استجاب بشكل جيد وكان يجب أن يفوز بعدما تقدم مرتين وهو قاتل بشكل جيد.
ورأى ان النتيجة عادلة رغم أن اسبانيا سيطرت على اللعب متوقعا أن تكون كأس العالم إيجابية جدا وأن تكون الأجواء جيدة.
وأكد ان المنتخب البرتغالي لعب أمام احد المرشحين للبطولة وحقق نتيجة جيدة متمنيا أن يذهب الى أقصى حد في البطولة.
من جهته قال مدرب المنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس ان حصول منتخبه على نقطة التعادل أمر إيجابي.
لكن سانتوس أشار الى انه لم يكن هذا هدفه لكن بكل تأكيد وكانت الامور تجري بشكل جيد لكن المنتخب الاسباني قوي واستحوذ على الكرة طوال المباراة فيما كانت مهمة فريقه قطع الكرات.
ورأى ان البرتغال لعبت بشكل جيد باعتمادها على الهجمات المرتدة ذاكرا بأن الهدف الاول للإسبان سبقته مخالفة على المدافع بيبي.
وأكد أنه على الفريق ان يصحح بعض الأمور قبل مبارياته المقبلة. (النهاية) ر ج

شارك الخبر على