لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    أعلى المصادر التى تكتب عن علي حسن

    الاسم علي بن حسن بن علي العلي ويرجع نسبه الى فخذ الجبور من قبيلة بني خالد وهو ممثل قطري من مواليد ١٩٥٠ حاصل على بكالوريوس تمثيل وإخراج من المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، مارس الدراما المسرحية والتلفزيونية والإذاعية والسينمائية في قطر منذ بداياتها حيث شارك في أول الأعمال التلفزيونية في قطر ومن هذة الأعمال مسلسل " الطيور المهاجرة " من إخراج إبراهيم الصباغ ثم قدم العديد من الأعمال التلفزيونية وشارك في فيلم سينمائي قطري بعنوان " الشراع الحزين " من إخراج محمد نبية ويعد هذا الفيلم من أوائل الأفلام السينمائية في دولة قطر وقد حصل الفيلم على الجائزة الفضية عام ١٩٧٨ في مهرجان شاليمار في باكستان، وكما انة يعد واحداً من الرواد الأوئل في مجال الحركة المسرحية في قطر حيث يعتبر من مؤسسي فرقة المسرح القطري مع مجموعة من الفنانين القطريين وعلى رأسهم المخرج الأردني الراحل هاني صنوبر. ويكيبيديا

    جيبوتي وصـل وفـد من مجلـس الشيـوخ الفرنسـي برئاسـة السيـد فيليـب بـول عضـو لجنـة العـلاقات الخارجيـة والدفـاع وشـؤون القـوات المسلحـة يـوم الثـلاثاء الـ٢٠ مـارس الجـاري إلى جيبـوتي، في زيـارة عمـل رسميـة أجـرى من خـلالها مباحثـات مـع القـادة السيـاسييـن الجيبـوتييـن بالسلطتيـن التنفيـذيـة والتشـريعيـة حـول العـديد من الملفـات والقضـايا ذات الاهتمـام المشتـرك. وكـان الوفـد الفـرنسـي المـؤلف من خمسـة أعضـاء، قـد استهـل زيـارته بعقـد اجتمـاع مـع رئيـس الجمهـورية السيـد إسمـاعيل عمـر جيلـه. وذلك بحضـور وزير الـدفاع المكلـف بالعـلاقات مـع البرلمـان السيـد علي حـسن بهـدون، وأميـن عام رئاسـة الجمهـورية السيـد محمـد عبـد الله وعيـس، ومستشـار رئيـس الجمهـورية لشـؤون الدفـاع العقيـد مصطفـى علي جنـدوله بالإضـافة إلى السفيـر الفرنسـي المعتمـد لدى جمهـورية جيبـوتي السيـد كريستـوف جيلـو. وفي السيـاق ذاته التقـى الوفـد برئيـس الجمعيـة الوطنيـة السيـد محمـد علي حمـد، في مكتبـه بمقـر الجمعيـة الوطنيـة "البرلمـان". وقـد جـرى اللقـاء بحضـور رئيـس مجمـوعة الصـداقة الجيبـوتية الفرنسيـة في الجمعـية الوطنيـة ورئيـس الوزراء السـابق السيـد دليتـا محمـد دليتـا، ومـدير ديـوان رئيـس البرلمـان السيـد إدريـس محمـد أحمـد، فضـلاً عن السفيـر الفرنسـي لدى جيبـوتي. واختتـم الوفـد زيـارته بالاجتمـاع مـع وزيـر الدفـاع المكلـف بالعـلاقات مـع البرلمـان السيـد علي حـسن بهـدون، في مكتبـه بالمجمـع الـوزاري، بحـث من خـلاله الجانبـان أوجـه التعـاون المشتـرك القائـم بيـن البـلدين لا سيمـا فيمـا يتعلـق بالجـانب التشـريعي. ويأتي توقيـت هـذه الزيـارة في ظل ظـروف سيـاسية واقتصـادية "استثنـائية" تمـر بهـا جيبـوتي حاليـاً، خـاصة بعـد إلغـائها من جـانب واحـد عقـد الامتيـاز الممنـوح "لشـركة مواني دبي العالميـة" لتشغيـل محطـة الحـاويات دوراليـه. فقـد أوردت الوكالـة الجيبـوتية للأنبـاء، بأن مباحثـات الجانبـين تركزت على تفعيل العـلاقات الثنـائية وأوجـه التعـاون القائـم بيـن البـلدين خاصـة في مجـالات الدفـاع المشتـرك والتبـادل التجـاري والاقتصـادي بينهمـا، إلى جـانب تبـادل وجهـات النظـر حـول التطـورات السيـاسية والأمنيـة في منطقـة القـرن الإفريـقي ودول الجـوار على وجـه الخصـوص. توقيـت وأهـداف الزيـارة ونتـائجها تبـاينت الأراء والتحليـلات حـول أهـداف الزيـارة وتوقيتهـا فـي حيـن وصـف وزيـر الدفـاع السيـد علي بهـدون، مهمـة وفـد الشيـوخ الفـرنسـي لجيبـوتي، بأنهـا بدايـة شـراكة حقيقيـة بيـن البـلدين ونقطـة تحـول جـديدة في العـلاقات الجيبـوتية الفـرنسيـة، مشيـراً إلى أهميـة هـذه الزيـارة لتعـزيز روابـط العـلاقات التاريخيـة في المجـالات الاقتصـادية والسيـاسية والعسكـرية والثقـافية. مـن جانبـه، أكـد رئيـس الوفـد السينـاتور فيليـب بول عـزم مجلـس الشيـوخ الفـرنسـي على الإسهـام في تعـزيز مستـوى التعـاون الاقتصـادي والتبـادل التجـاري بيـن البـلدين، مشيـراً إلى أن زيـارتهم للبـلاد تنـدرج ضمـن المسـاعي المبـذولة لتوثيـق أواصـر الصـداقة والتعـاون بيـن المؤسـستين البرلمـانيتيـن. فيمـا اعتبـرها العـديد من المراقبيـن بأن الزيـارة تـأتي في إطـار محاولـة فرنسـا لاستعـادة دورهـا ونفـوذها التـاريخـي في البـلاد والمنطقـة الذي تراجـع خـلال السنـوات الماضيـة، أمـام الزحـف الصيـني ونفـوذها الاقتصـادي والعسكـري المتصـاعد في المنطقـة. واستنـاداً إلى هـذه المعطيـات أعـلاه، يـرى المحللـون بوجـود مسـاع فـرنسيـة لاستعـادة نفـوذهـا في البـلاد وذلك عبـر بوابـة "الاقتصـاد والاستثمـار"، ولهـذا يمكن القول إن مهمـة هـذا الوفـد تتمثـل في الاستطـلاع على الفـرص والمـزيا الاستثمـارية في البـلاد، فضـلاً عن التشـريعات القانـونية الضامنـة لحمـاية الاستثمـارات الأجنبيـة، وعلى العمـوم فإن الأيـام والاسـابيع القادمـة كفيلـة بكشـف أهـداف الزيـارة ونتـائجهـا وما خفـي منهـا أو بقـي طـي الكتمـان.
    لقراءة التقرير أو تنزيله بصيغة بي دي اف انقر هنا التقرير الأسبوعي الرقم ١٥ مقـدمة تنفـرد منطقـة القـرن الإفريـقي بخصـائص جيـوبولتيكيـة بالغـة الأهميـة، نظـراً لموقعهـا الاستـراتيجي الهام ومواردها الاقتصـادية الهائلـة، الأمـر الذي يجعـلها محـطّ اهتمـام القـوى الدوليـة ويدفعهـا نحـو السيطـرة على المنطقـة والتحكم بها. انطلاقا من الأهمية الاستراتيجية لمنطقة القرن الإفريقي بدأت كثيـر من القـوى الدوليـة والإقليميـة الفاعـلة في العمـل على إعـادة تموضعهـا في المنطقـة من أجـل تحقيق مصالحها وتأميـن أمنهـا القـومي عبـر إنشـاء قواعـد عسكـرية ومنصـات لتبـادل المعلومات الاستخبـاراتية مـع دول المنطقـة. لقـد أصبـح استشـراف المستقبـل والحـديث عن مآلات الخـارطة الجيوبولتيكيـة للمنطقـة يعتمـد بشكـل أسـاسي على العامـل الخـارجي. يحـاول هـذا التقـرير تسليـط الضـوء على تطـور الصـراع الدولـي والإقليمـي الراهـن في منطقـة القـرن الإفريـقي، وتأثيـره العميـق على عـوامل الاستقـرار في المنطقـة وشكـل التحالفـات بيـن دول المنطقـة والإقليميـة والدوليـة التي تتـم وفقـاً للتحـولات الكبيـرة التي تجـري في المنطقـة. ويهـدف التقـرير إلى بلورة رؤيـة مستقبليـة لموازين القـوة في المنطقـة على ضـوء صعـود قـوى دوليـة جـديدة متمثلـة بالصيـن وتركيـا وإيـران وغيـرها وأي مـدى يمكـن أن تمثـل هـذه القـوى منافسـاً اقتصـادياً وعسكـرياً قـوياً للقـوى الدوليـة التقليـدية ذات المصـالح في المنطقـة خاصـة الولايات المتحـدة الأمريكيـة والإتحـاد الأوروبي بالإضـافة إلى الدول العـربية. أولاُ تحـديد مفهـوم القـرن الإفريقـي يعتبـر مفهـوم القـرن الإفريقي (Horn of Africa) إحـدى المصطلحـات الجيوبولتيكيـة المعاصـرة الأكثـر تـداولاً وغمـوضاً في نفـس الوقـت، فهـو ما زال مصطلـحاً متغيـراً يحمـل أكثـر من دلالـة وتعـريف، حيـث لم يتفـق الباحثـون والدارسـون على إيجـاد تعـريف جـامع ومانـع للقرن الإفريـقي، ولعـل تعدد التعـريفات عائد إلى المعاييـر والأطـرت المعـرفية للمعـرَف وكـذلك انعـدام الملامـح الضـرورية لوضـع المنطقـة في إطـار جغـرافي وعـرقي متناسـق. وعرفتـه موسـوعة ويكيبيـديا "بأنه شبـه جـزيرة تقـع في شرق إفريقيـا في المنطقـة الواقعـة على مضيـق باب المنـدب من السـاحل الإفريـقي ويحـدها المحيـط الهنـدي جنـوباً والبحـر الأحمـر شمـالاً، في حيـن عـرفتـه الموسـوعة العـربية (Arab Encyciopedia) بأنه الجـزء الشـرقي من القـارة الإفريـقية، الذي يبـرز شـرقاً بشكـل قـرن إلى الجنـوب من خليـج عـدن . أما التعـريف السيـاسي للمنطقـة فإنـه فضـاء يتمـدد وينكمـش وفق المصالـح والأهـداف الماثلـة على خلفيـة الحـراك من تحالفـات ونـزاعات في المنطقـة، ولهـذا أصبحـت إثيـوبيا تاريخيـاً جـزءاً أصيـلاً من القـرن الإفريـقي، باعتبـارها طـرفا فاعـلا ومؤثـرا في الصـراعات الدائـرة في المنطقـة وتشكيـل حـدود دولهـا والتـداخل الإثنـي بيـن العنـاصر المكـونة لهـذه الـدول، وكذلك إرتبـاطها وعـلاقتها مـع دول أخـرى ذات مصـالح في الإقليـم، ونفـس الحال بالنسبـة لكينيـا وإريتـريا. ومن وجهـة نظـر البروفيسـور حسـن مكـي "فإن القـرن الإفريـقي يضـم كلا من الصـومال وجيبـوتي وإثيـوبيا وإريتـريا إضـافة إلى السـودان وأجـزاء من كينيـا . لكـن يوسـف روكـز يـرى بأن القـرن الإفريـقي يضـم فقـط الصـول وجيبـوتي وإثيـوبيا وإريتـريا، وقـد سمـي بهـذا الاسـم لأنه يشبـه قـرن "وحيـد القـرن" ويحـده من الشمـال البحـر الأحمـر ومن الشـرق الشمـالي خليـج عدن ومن الشـرق المحيـط الهنـدي ومن الجنـوب كينيـا ومن الغـرب والشمـال الغـربي السـودان، وتبلـغ مسـاحته (١٨٨٢٦٦٧) كلـم٢. ويـرى الدكتـور محمـد رضـا فـودة، بأنه يضـم الصـومال وجيبـوتي وإثيـوبيا وإريتـريا إضـافة إلى كـل من كينيـا والسـودان لاعتبـارات جيـواستراتيجيـة وللتداخـل الحـدود والعـرقي . وبهـذا يمتـد نطـاق منطقـة القـرن الإفريـقي بتداخلاتهـا وتأثيـراتهـا المختلفـة لتشمـل معظـم دول شـرق إفريقيـا والبحيـرات العظمـى ككـل ، كمـا يتـم ربطهـا بشكـل استـراتيجي باليمـن، وهـذا المعنـى الأخيـر هـو الذي تهتـم به استـراتيجيات الدول الكبـرى خاصـة الولايات المتحـدة الأمريكيـة التي وسعـت حـدود المنطقـة وأطلقـت عليـها بالقـرن الإفريـقي الكبيـر (The Greater Horn of Africa). وهنـاك من تنـاول "مفهـوم الشـرق الأوسـط الكبيـر" وجعـل القـرن الإفـريقي جـزءاً من الشـرق الأوسـط، وهـذا المفهـوم يتنـاغم مـع طبيعـة منطقـة القـرن الإفريـقي التاريخيـة والجيـوبولتيكيـة، لأنهـا كانت ولا زالت جـزءاً من التـدافع البشـري الحضـاري في منطقـة الشـرق الأوسـط، واليـوم تواجـه المنطقـة التحـديات ذاتهـا ممـا يجعـل دول (القـرن الإفريقـي والشـرق الأوسـط) كتلـة واحـدة من حيـث المبـدء والمصيـر ( ). فقـد اعتبـر الخبيـر الاستـراتيجي السعـودي اللـواء أنـور عشقـي، منطقـة القـرن الإفريـقي جـزءاً من العـالم العـربي والشـرق الأوسـط جغـرافياً، ولهـذا ربط إقامـة الصـلح مع إسـرائيـل بإستخـراج النفـط والغـاز في منطقـة الصـومال الغـربي (أوغاديـن) ويؤكـد بأن السـلام في الشـرق الأوسـط لن يتحـقق إلا بتوفـر عدة الشـروط منهـا استخـراج الغـاز في منطقـة (أوغادين) وبنـاء مـدينة النور بيـن جيبـوتي واليمـن، وهـذا الكـلام الخطيـر في دلالاتـه يشيـر إلى عـلاقة المنطقـة بالشـرق الأوسـط. ومن كل المعطيـات أعلاه يبـدو جليـاً أن مفهـوم القـرن الإفريـقي ليـس له مـدلول واضـح المعـالم جغـرافيـاً وسيـاسياً واقتصـادياً وتاريخيـا، وهـو يعتبـر فرضيـة جيوبولتيكيـة يمتـد مفهـومها الجغـرافي عبـر مسيـرة التفاعـلات الدوليـة الإقليميـة المتسـارعة. ثانيـا أهميـة القرن الإفريقـي في الاستراتيجيـة الدوليـة تؤكـد كـل شـواهد التاريـخ على أهميـة منطقـة القرن الإفريقـي وفاعليتهـا وحيويتهـا الاقتصـادية والسيـاسية والأمنيـة والعسكـرية، نظـراً لموقعهـا الاستـراتيجي الهام ، وبكـونها تمثـل ممـراً وبوابـة للبحـر الأحمـر وخليـج عـدن بالإضـافة إلى الخليـج العربي والمحيـط الهنـدي، ونقطـة اختنـاق وتحكـم في إنسيـاب حـركة الملاحـة التجـارية والعسكـرية بين الشـرق والغـرب. ولا تقتصـر أهميـة المنطقـة على اعتبـارات الموقـع فحـسب، وإنما تتعـداها للموارد الطبيعيـة، خاصـة بعـد معـرفة طبيعـة المنطقـة ومواردها طاقاتهـا الماديـة والبشـرية وقـدرتها الكامنـة على النمـو والتطـور، كما اكتسـبت هـذه المنطقـة أهميـة إضافيـة مـع بروز ظاهـرة القرصنـة قبـالة السـواحل الصـوماليـة، وتصـاعد دور التنظيمـات الإسـلامية "المسلحـة" في العـديد من دول المنطقـة، وارتبـاط ذلك بمـا يعـرف "بالحـرب الدوليـة على الإرهـاب" . ووفقـاً لهـذه المعطيـات تتضـح جليـاً أهميـة منطقـة القـرن الإفريقـي بالنسبـة للاستـراتيجيـة الدوليـة في الوقـت الحـاضر مثلمـا كان الحـال منـذ العهـود الاستعمـارية القديمـة، الأمـر الذي دفـع كثيـرا من القـوى الدوليـة والإقليميـة الصـاعدة إلى التغلغـل في المنطقـة لتأميـن مصالحهـا وتحقيـق أمنهـا القـومي، وذلك عبـر إنشـاء قـواعد عسكـرية وتبادل المعلـومات الاستخبـاراتيـة مـع دول المنطقـة. ثالثـاً التـدافع الدولي على القـرن الإفريـقي تشهـد منطقـة القـرن الإفـريـقي، تحـولات دراماتيكيـة متسـارعة وحالـة "ثـورة" وغليـان سيـاسـي وأمنـي لبيئتهـا الداخليـة، وذلك بفعـل الأزمـات الداخليـة المزمنـة المتمثلـة في النـزاعات الحـدوديـة والعـرقية والصـراعات المتصـاعدة على الموارد الطبيعيـة داخـل كل دولـة ومع جيـرانها، فضـلاً عن التـدافع الدولـي المحمـوم على المنطقـة نتيجـة لامتـلاك دول المنطقـة موارد طبيعيـة هائلـة وثـراوات معدنيـة تستخـدم في الصنـاعات الثقيلـة والنـووية بالإضـافة إلى موقعـها الجيوبولتيكـي الهـام. قبـل الحـديث عن طبيـعة الصـراعات في القـرن الإفريـقي المعـذب بالقهـر والتخلـف والمثقـل بآلام الأزمـات، لا بـد من العـودة إلى التاريـخ لسبـر غـور الأسبـاب والجـذور العميقـة لهـذه الصـراعات المزمنـة، واستجـلاء التأثيـر العميـق لدور الـدول الأوروبيـة الاستعمـارية على تشكيـل الأوضـاع والحـدود السيـاسية في المنطقـة، وهـذه القـوى رسمـت حـدود دول المنطقـة وفق مصـالحها الاستراتيجيـة مثيـرة للتناقضـات القبليـة والعـرقية والنـزاعات داخـل كـل دولـة ومـع جيـرانها. ورغـم كـل المشكـلات والأزمـات المزمنـة التي تعاني منهـا منطقـة القـرن الإفريـقي، إلا أن أهميتهـا بالنسبـة للاستـراتيجيـة الدوليـة، ما زالت تتعاظـم يوما بعـد آخـر في الوقـت الحاضـر مثلمـا كان الحـال في العهـود الاستعمـارية القديمـة. وبدأت كثيـر من القـوى الدوليـة والإقليميـة الفاعـلة في العمـل على إعـادة تموضعهـا في المنطقـة من أجـل تحقيق مصالحها وتأميـن أمنهـا القـومي عبـر إنشـاء قواعـد عسكـرية ومنصـات لتبـادل المعلومات الاستخبـاراتية مـع دول المنطقـة، وبالتالي أصبـحت موازين القـوة في المنطقـة تتشكـل بفعـل العامـل الخارجـي، وهـو ما سيحـدد بشكـل كبيـر تطـور الأحـداث ومآلاتها المستقبليـة في المنطقـة وذلك وفقاً لمعادلـة دوليـة وإقليميـة جـديدة. رابعـا العـوامل المؤثـرة في القـرن الإفريـقي لقـد أصبحت منطقـة القـرن الإفريـقي تشكـل منظـومة إقليميـة من عـدم الاستقـرار، نتيجـة لتصـاعد الأزمـات الداخليـة المتمثلـة بالنـزاعات الحـدودية والصـراع على مصـادر الميـاه، فضـلاً عن المشاكـل المرتبطة بالإرهـاب والقرصنـة والتهـريب واللاجئين والهجـرة غيـر الشـرعية وغيـرها، وأفضـت هـذه الكـوارث والأزمـات إلى حـالات من الحرمـان والظلـم تعاني منها كثيـر من الشـرائح الاجتمـاعية الأمـر الذي سـاعد في إذكـاء الصـراعات والنـزاعات الداخليـة وعـدم الاستقـرار السيـاسي في المنطقـة، ممـا مهـد الطـريق لهـذا التدخـل الدولـي الرهيـب الذي يخفـي وراءه العـديد من الأهـداف غيـر المعلنـة. ومن الملاحـظ أن القـوى الدوليـة والإقليميـة الفاعـلة لم تمهـل دول القـرن الإفريقـي في استـراتيجيـاته المستقبليـة، بل بالعكـس فإن كثـرة المشـاكل وتعقيـداتها المحيطـة بالمنطقـة قـد سلطـت الضـوء بشكـل أكثـر سطـوعاً على ضـرورة الاهتمـام بدول المنطقـة وإدمـاجها في فضـاءات الاستراتيجيـات الدوليـة . وثمـة العـديد من العـوامل تؤثـر في منظـومة الأمـن والاستقـرار في المنطقـة من جهـة وتصـاعد وتيـرة الاهتمـام الدولـي بها من جهـة أخـرى، لعـل أهمهـا الموقـع الاستـراتيجي الهـام لمنطقـة القـرن الإفريقي وقـربها من مصـادر الطاقـة في الخليـج العـربي، وامتـلاكها موارد اقتصـادية وثـروات طبيعيـة هائلـة علاوة على النـزاعات الحـدودية والمشـاكل المحيطـة بالوضـع الخاص بمحـاربة القـرصنة والإرهـاب ومنـع انتشـاره في مناطق استـراتيجيـة لحـركة الملاحـة الدوليـة، بالإضـافة إلى إرتباط القـرن الإفريقي الوثيـق بالعـديد من الصـراعات الدوليـة والإقليميـة. المراجع ١. ويكبيديا ٢. الموسوعة العربية في الإنترنت. ٣. حسن مكي، ثلاثية القبيلة والثورة والدولة في القرن الإفريقي، مجلة المرصد، العدد ٢٨، الخرطوم، نوفمبر ٢٠٠٩م. ٤. علي حـسن الخولاني، تحديد أهمية القرن الإفريقي، موقع التغيير نت، ٢٠١٥م. ٥. عبـد الرحمـن سليمان بشيـر، القرن الإفريـقي إلى أين؟، ٦. عاصم فتح الرحمن، تغيير موازين القوة في القرن الإفريقي، مركز دراسات المستقبل، الخرطوم، ٢٠١٢. ٧. د. حسـن بشير محمـد نور، أهمية القرن الإفريقي للاقتصـاد السودان، المجلة السودانية للدراسات الدبلوماسية، العدد التاسع، الخرطوم، ٢٠١١م. ٨. د. حسن بشير محمد نور، المصدر السابق.
    جيبوتي غـادر الرئيـس الجيبـوتي إسماعيـل عمـر جيلـه، للبـلاد، مسـاء يوم الإثنيـن، متوجهـاً إلى العاصمـة التـركية أنقـرة، بزيـارة رسميـة تستغـرق يوميـن، تلبيـة لدعـوة تلقـاها من نظيـره التـركي رجـب طيـب أوردغـان. وـرافق الرئيـس في هـذه الزيـارة وفـد حكـومي رفيـع يضـم وزيـر الخارجيـة محمـود علي يوسـف ووزير الماليـة إليـاس موسى دواليـه ووزيـر الدفاع علي حـسن بهـدون وزير الصحـة جامـع علمي عكيـه ورئيـس سلطـة الموانـئ والمناطـق الحـرة السيـد أبو بكـر عمـر حـدي، ومسـؤولون أخـرون. وقـد حظـيت الزيـارة ترحيبـاً كبيـراً من القيـادة التـركيـة حيـث استقبـل الرئيـس التـركي بعـد ظهـر يوم الثـلاثاء، بمراسيـم رسميـة للرئيـس الجيبـوتي والوفـد المرافق لـه عنـد البـوابة الرئيسيـة للمجمـع الرئاسـي بأنقـرة. وعقـب انتهـاء المراسيـم، أجـرى الرئيـسان لقاءا ثنـائياً وعلى مستـوى الوفـود، بحثـا من خـلاله سبـل تعـزيز عـلاقات التعـاون المشتـركة وتوسيـعها في شتـى المجالات لا سيمـا الاقتصـادية والتجـارية والاستثمـارية والعسكـرية وغيـرها. وأعـرب الرئيـس جيلـه خـلال مؤتمـر صحفـي مشتـرك مع نظيـره التـركي، عن حـرص جيبـوتي على تعـزيز العـلاقات مـع أنقـرة من أجـل توسيـع آفاق الشـراكـة الاستـراتيجية بيـن البـلدين. كمـا أشـاد بموقف الرئيـس التـركي تجـاه قضيـة القـدس فضـلاً عن دعـوته لمنظمـة التعـاون الإسـلامي لعقـد قمـة طـارئة بشـأن القـدس، مؤكـداً دعـم بلاده الكـامل لنتائـج القمـة، كمـا تعهـد الرئيـس جيلـه دعـم جيبـوتي ترشـح تركيـا للمقعـد الدائـم في مجلـس الأمـن. ومن جهـة أخـرى كان الرئيـس جيلـه قـد لتقـى يوم الثـلاثاء، برئيـس البرلمـان التـركي، وبحـث معـه العـديد من الموضـوعات ذات الاهتمـام المشتـرك، كما أطلـع عليـه الوضـع السيـاسي والتنموي والاجتمـاعي والاقتصـادي في جيبـوتي، كمـا أعـرب له عن رغبـة بلاده في تعـزيز التعـاون الثنـائي مع تركيـا. ومن جهـة أخـرى منحـت جامعـة "يلـدريم بيـازيد" التركيـة، يـوم الأربعـاء، شهـادة الدكتـوراه الفخـرية للرئيـس جيلـة، وذلك بحضـور عدد كبيـر من الدبلـوماسيـن والأكاديمييـن. وقـد أعـرب "جيلـه" عن امتنـانة وفخـره لنيـل هـذه الشهـادة من جامعـة تحمـل اسـم واحـد من أبرز الشخصيـات التاريخيـة في العهـد العثمـاني. ولفـت إلى أن (٥٢٠) طالبـاً جيبـوتي يدرسـون في الجامعات التركيـة المختلفـة، مؤكـدا أن التعـاون القائم بين الجامعـات التركيـة والجيبـوتيـة يتطـور بشـكل مستمـر. ومن جـانبه أعـرب رئيـس الجامعـة السيـد متيـن دوغـان، عن اعتـزازه بزيـارة الرئيـس الجيبـوتي إلى الجامعـة، مشيـراً إلى أن "جيلـه" هـو سيـاسي قـوي يناضـل من أجل حريـة شعبـه ورخائـه. نتـائج الزيـارة خـلال اجتمـاع "الطاولـة المستـديرة" الذي نظمـه يوم الثـلاثاء مجلـس العلاقـات الخارجيـة التابـع لرئاسـة الوزراء التركيـة في أنقـرة، بمشـاركة وزراء الحكـومتين ومسـؤولييـن كبـار، بحـث الجانبـان حـول سبـل تعـزيز التعـاون الاقتصـادي وتوسيـع آفاق الشـركة الجيبـوتية ـ التركيـة، إلى جانـب العـديد من الملفـات والقضـايا ذات الاهتمـام المشتـرك. وقـد توج الاجتمـاع بالتوقيـع على حـزمة من الاتفافيـات ومـذكرات التفاهـم تشمـل مجالات الاقتصـاد والتجـارة والاستثمـار والسيـاحة والاسكـان والطـاقة والزراعـة والتعليـم والصحـة إضافـة إلى التعـاون الأمنـي والعسكـري وغيـرها. هـذا وأشـار وزير الصحـة الدكتـور جامـع علمـي عكيـة في إفـادة خـاصة "للصـومال الجـديدة" إلى أن فـدا تركـيا سيـزور البـلاد قريبـاً من أجـل تسـريع إنشـاء منطقـة التجـارة الحـرة، وبنـاء "مستشفـى إقليمـي" وإنشـاء (١٠) آلاف وحـدة سكنيـة إضافـة إلى تنفيـذ مشـاريـع سيـاحية في مقـدمتهـا مشـروع "كورنيـش تجـورة" السيـاحي. وأوضـح "عكيـة" أن اتفـاق التعـاون الذي أبرمـه مع نظيـره التـركي، سيتيـح لوزارة الصحـة الاستفـادة من الدعـم والخبـرة التـركية في تطـوير القطـاع الصحي بالبـلاد. وتأتي الزيـارة بعـد أيام قليلـة من مشـاركة رئيـس الوزراء الجيبـوتي عبد القـادر كامـل محمـد، لأعمـال قمـة "منظمـة التعـاون الإسـلامي" بشـأن القـدس، التي استضـافت مدينـة اسطنبـول التركيـة في الأسبـوع المـاضي. هـذا وتجـدر الإشـارة إلى أن جيبـوتي وتركيـا يرتبطـان بعـلاقات تاريخيـة، وقـد تم تنشيـط علاقات التعـاون بيـن البلـدين في ٢٠٠٣م، وذلك عبـر تفعيـل اللجنـة الوزاريـة المشتـركة التي أبرمـت من خـلالها أكثـر من "٤٠" اتفاقيـة تعـاون تشمـل مختلـف المناحـي والأصعـدة، لا سيمـا في مجـالات الاقتصـاد والتجـارة والاستثمـار والصحـة والتعليـم الجامعـي والزراعـة وتنميـة المناطـق الريفيـة وغيـرها. أما الاتفاقيـات الجـديدة التي أبرمـت يوم الثـلاثاء، فقـد ركزت على العـديد من المجالات منهـا الاقتصـاد والاستثمـار والصحـة والتبـادل التجـاري والتعـاون الأمنـي والعسكـري، علمـاً بأن هـذا التعـاون الكبيـر من شأنـه أن يغيـر مـوازين القـوة "الاقتصـادية" في البـلاد والمنطقـة خـلال المرحلـة القادمـة.
    مقديشو (صومالي تايمز) شرعت الحكومة الصومالية في تقييم احتياجات تأثير الجفاف الذي سيحدد العوامل الدافعة وأثر الجفاف المتكرر، ويحدد أيضا الحلول الطويلة الأجل التي يمكن أن تمنع المجاعة نتيجة للجفاف. وستستند هذه الخطوة التي تم التوصل إليها في ختام اجتماع استمر ثلاثة أيام للخبراء العالميين في مقديشو إلى البيانات التي جمعتها بالفعل السلطات الحكومية والوكالات الإنسانية والتنمو ية في جميع أنحاء البلاد. وقال بيان صدر في ختام الاجتماع أمس الاثنين، ضم خبراء فنيين من الحكومة على المستوى الاتحادي والولائي، والبنك الدولي، والاتحاد الأوربي، والأمم المتحدة، إن التقييم سوف يتبعه وضع إطار للانتعاش والقدرة على الصمود التي ستعالج الاحتياجات المحددة. وقال وزير التخطيط والاستثمار والتنمية الاقتصادية جمال حسن، في حديثه في هذا الحدث، إن توقعات الحكومة للتقييم والإطار مرتفعة. وإضاف "إننا نأمل في أن يحقق إطار الانتعاش والقدرة على الصمود الذي سيتم تطويره من تقييم احتياجات تأثير الجفاف (دينا) آلية شاملة نستخدمها نحن الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمية من أجل تخفيف الآثار السلبية للجفاف التي ما زلنا نواجهها". وسيتيح كل من التقييم والإطار التوصل إلى حلول إنمائية ووقائية إلى جانب تقديم الإغاثة الإنسانية، حتى يتسنى للصومال أن يكون قادرا على الانتقال نحو الانتعاش المستدام والتأهب للكوارث. وبدأت عمليات التقييم والإطار، وستنفذها الحكومة الاتحادية والولايات الإقليمية في إطار خطة التنمية الوطنية للحكومة، بدعم من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وقال حمود علي حسن نائب وزير الزراعة الاتحادي إن الوقت قد حان للبدء في النظر في حلول وقائية طويلة الأجل، وتنفيذها من شأنها الحد من التعرض للجفاف في الصومال. وقال نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال بيتر دي كلارك إنه من الحيوي الاستمرار في تقديم المساعدة الإنسانية مع العمل في نفس الوقت على ضمان عدم تحول الجفاف مرة أخرى إلى المجاعة. ومن المقرر الانتهاء من تقييم الاحتياجات من آثار الجفاف ووضع إطار الإنعاش والقدرة على الصمود بحلول كانون الأول ديسمبر المقبل.

    تعداد جميع أخبار 🇸🇴 الصومال

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد