لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    يأتى فى الصدارة اليوم رئيس مجلس الشعب ويليه محمد إبراهيم ثم محمد شاكر.
    أعلى المصادر التى تكتب عن رئيس مجلس الشعب

    ويكيبيديا

    لم يكن أحد يتوقع أن تتفاقم الأزمة السياسية بين رئيس مجلس الشعب محمد شيخ عثمان جواري وبين رئيس الحكومة حسن علي خيري إلى هذه الدرجة، فقد خرج رئيس مجلس الشعب عن صمته المعروف عندما صرح لوسائل الإعلام أن مقترح سحب الثقة المقدم ضده لايستهدف شخصه بقدر ما يستهدف المؤسسة التشريعية التي اتهم الحكومة بأنها تريد تطويعها وشل حركتها، وذلك بعد رفضه التوقيع على وثيقة تتعارض مع المبادئ والأمانة الملقاة على عاتقه، لكنه لم يفصح عن مضمون تلك الوثيقة التي تطوع بشرحها للجمهور لاحقا نائب آخر في البرلمان الاتحادي، حيث قال إن رئيس مجلس الشعب رفض التوقيع على مذكرة سرية تمنع تقديم مقترح سحب ثقة عن الحكومة ورئيس الجمهورية في السنوات الثلاث القادمة. ولتسليط الأضواء على مآلات الأزمة السياسية المتفاقمة تلك نستعرض معكم أهم المسارات المتوقعة لها على ضوء المعطيات والمعلومات المتوفرة حتى الآن. موافقة رئيس مجلس الشعب على التصويت على مذكرة سحب الثقة المقدمة ضده، في مؤتمره الصحفي الذي عقده في منزله مساء الأحد تاكيد على أنه متشبث بإنهاء الأزمة بالطرق القانونية. لقد أشار إلى أن الحكومة أصبحت مشغولة بهذا الموضوع. كما دعا أعضاء الحكومة المنشغلين بالمقترح إلى العودة إلى مكاتبهم والخدمة للشعب. يبدو من كلمة رئيس مجلس الشعب محمد شيخ عثمان جواري ثقته بنفسه وباعضاء المجلس الذين يثق جواري كذلك بأن غالبيتهم سيصوتون لصالح بقائه في رئاسة المجلس. لكن مطالبة أعضاء المجلس الذين تقدموا بالمقترح رئيس المجلس بالاستقالة عن منصبه مؤشر على أن محاولتهم لإزاحته وصلت إلى طريق مسدود، وفشلوا في الحصول على١٨٤ صوتا، وهو المطلوب لسحب الثقة عن جواري، ولا سيما أن المدة قصيرة جدا وهي مدة اقصاها ١٠أيام، والفشل في هذا المضمار يعنى الفشل في سياسة استبدال جواري بقيادة مطواعة. والجدير بالإشارة هنا إلى أن المسار الأسلم لأمن البلاد والاستقرار السياسي هو الاحتكام إلى الصندوق والتصويت على المقترح، وهو ما دعا إليه جواري؛ والذي أكد إن إن خسر فإنه لا يمانع مغادرة المنصب الذي وصل إليه عن طريق التصويت كما يقول، وإن نجا من المقترح فإن سيبقي رئيسا للمجلس.
    مقديشو جرى الليلة الماضية أول لقاء بين الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو ورئيس مجلس الشعب محمد شيخ عثمان جواري منذ تقديم نواب في المجلس مقترحا لحجب الثقة عن جواري وذلك لحل الخلاف الذي تسبب فيه ذلك المقترح بين الحكومة ومجلس الشعب والانقسامات الناجمة عنه بين نواب المجلس. ولم يكشف النقاب عما دار بين الرئيس ورئيس مجلس الشعب إلا أن النائب محمود عبد الرحمن بينيبيني المقرب من رئيس المجلس أشار في مقابلة مع القسم الصومالي في إذاعة صوت أمريكا إلى أن جواري أصر خلال لقائه مع الرئيس فرماجو على التصويت على المقترح المقدم ضده خلال عشرة أيام وفقا للوائح الداخلية للمجلس في مكان آمن وتحت إشراف مراقبين وحضور قطاعات الشعب الصومالي لتحقيق الشفافية. وجاء اللقاء بعد ضغوط مارستها نائبات في مجلس الشعب الصومالي على الرئيس فرماجو فقد أشارت النائبة آمنة محمد عبدي إلى أنهن التقين بالرئيس في الـ ١٧ من الشهر الجاري وطالبنه بحل الخلاف القائم وأضافت أنهن شددن على الرئيس أنه لا يمكن له غض النظر عن هذه القضية والقضايا الأخرى التي تستجد في البلاد وأنه لم ينتخب للمشاركة في المناسبات العامة أو القضايا التي تخص الجيش الوطني، وأبدت النائبة استغرابها من عدم اكتراث الرئيس بالخلاف القائم بين مجلس الشعب والحكومة الفيدرالية. يتوقع أن تشهد العاصمة مقديشو خلال الأيام المقبلة محاولات استقطاب لنواب مجلس الشعب من قبل مؤيدي ومعارضي المقترح ضد رئيس مجلس الشعب محمد شيخ عثمان جواري ووفقا للقانون فإن على مؤيدي حجب الثقة عن جواري أن يحصلوا على أصوات ثلثي المجلس (١٨٤ نائبا) لتحقيق حلمهم في الإطاحة برئيس مجلس الشعب.
    مقديشو أكد رئيس مجلس الشعب الصومالي محمد عثمان جواري في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مقديشو قبوله المقترح الذي قدمه نواب في المجلس ضده ودعا إلى التصويت عليه خلال ١٠ أيام وفقا للقوانين الفرعية لمجلس الشعب. وأشار جواري إلى أن الخلاف داخل مجلس الشعب الناجم عن المقترح قد انتهى بعد قبوله التصويت عليه ونفى ما أشيع من أنه يعتزم الاستقالة، وأوضح أنه تم انتخابه رئيسا لمجلس الشعب عن طريق التصويت وأنه سيغادر منصبه بالطريقة نفسها. وذكر رئيس مجلس الشعب مجددا أن مقر مجلس الشعب ما زال تحت سيطرة قوات تابعة للحكومة الصومالية وطالب بالخروج عما وصفه بنظام المليشيات والجبهات في إشارة إلى القوات التي استولت على مقر المجلس . وقد أنهى تصريح رئيس مجلس الشعب الأزمة السياسية التي أعقبت توقيع نواب في المجلس على مقترح ضده يدعو إلى حجب الثقة عنه بتهمة خرق الدستور والفشل في أداء واجباته كما استبعد المساعي الرامية إلى إيجاد حلول وسط لتلك الأزمة حيث إن الحل سيكون تحت قبة مجلس الشعب وبتصويت النواب على منح الثقة أو سحبها عن جواري.

    تعداد جميع أخبار 🇸🇴 الصومال

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد