لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    تابعت الجرائد آخر أخبار جمال السلامي ومحمد السادس بن الحسن وسعد الدين العثماني وغيرهم.
    أعلى المصادر التى تكتب عن جمال السلامي

    جمال السلامي؛ مواليد ٦ أكتوبر ١٩٧٠ في الدار البيضاء، المغرب، هو مدرب كرة قدم مغربي ولاعب دولي سابق. بعد الاعتزال بدأ جمال السلامي مسيرته كمدرب عام ٢٠٠٥. خلال فترة ممارسة كلاعب، كان السلامي من أبرز لاعبي الوسط المغاربة في التسعينات، و شارك رفقة المنتخب المغربي في كأس العالم ١٩٩٨ بفرنسا.جمال السلامي من خريجي مدرسة تكوين نادي جمعية الحليب البيضاوي (الذي تحول لاحقا إلى نادي الأولمبيك البيضاوي). كان السلامي ضمن الجيل الذهبي لهذا الفريق الذي استطاع الفوز بمجموعة من الألقاب في بداية التسعينات على مستوى البطولة و كأس العرش، و على المستوى العربي، عندما كان الفريق يكتسح مسابقة كأس الكؤوس العربية. بعد اندماج الأولمبيك البيضاوي بنادي الرجاء الرياضي، فرض السلامي مكانته كأحد أجود لاعبي الوسط الدفاعي في المغرب، مما أهله لأن يكون من الركائز الأساسية للمنتخب المغربي الذي لعب نهائيات كأس العالم ١٩٩٨، تحت إمرة المدرب الفرنسي هنري ميشيل. خاض تجربة احترافية ناجحة بتركيا، في صفوف نادي بشيكتاش، تحت إمرة المدرب الويلزي جون بنيامين توشاك، و الذي لعب له بين ١٩٩٨ و ٢٠٠١ ما مجموعه ٥٢ مباراة. ختم مشواره في المغرب في ٢٠٠٤، بعد أن لعب موسما رفقة الرجاء و موسمين رفقة المغرب الفاسي. انطلق مشواره التدريبي بفريق الرجاء، كمدرب لفريق الشبان ثم كمدرب مساعد في الفريق الأول. انتقل بعد ذلك لتدريب اتحاد تواركة ثم نادي حسنية أكادير. بداية تألقه كمدرب كان رفقة الدفاع الحسني الجديدي، و الذي فاز رفقته بلقب بطولة الخريف لموسم ٢٠٠٨/٢٠٠٩ انضم بعد ذلك للطاقم الرباعي الذي درب منتخب المغرب بين سنتي ٢٠٠٩ و ٢٠١٠، رفقة المدربين الحسين عموتة، حسن مومن و عبد الغني بناصري. درب بين ٢٠١٢ و ٢٠١٤نادي الفتح الرباطي، و حقق رفقته وصافة بطولة ٢٠١١/٢٠١٢ التي فاز بها المغرب التطواني. ويكيبيديا


    تعداد جميع أخبار 🇲🇦 المغرب

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد