لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    محمد عبده

    محمد عبده

    هذا الإسم ينتمى لأكثر من شخص طبقأ لويكيبيديا، يرجى الأخذ فى الإعتبار ان جميع البيانات المعروضة فى تلك الصفحة قد تنتمى لأى منهم.

    محمد عبده (١٢ يونيو ١٩٤٩) مغنٍّ وملحن سعودي ولد في محافظة الدرب في منطقة جازان جنوب السعودية. يعتبر من أشهر الفنانين العرب على مستوى الوطن العربي الذين عاصروا الجيل القديم والحديث. معروف بلقب "فنان العرب" ويحظى باحترام كبير في الساحة الفنية. شارك كثيرًا بالغناء في المسارح العربية الكبرى في دول الخليج العربي والشام وشمال أفريقيا وأقام العديد من الحفلات في مسارح العالم، أبرزها في كرنفال جنيف، لندن، واشنطن ولوس أنجلوس. ويعتبر محمد عبده أبرز فناني السعودية. ويكيبيديا

    محمد عبده (١٢٦٦هـ – ١٣٢٣هـ / ١٨٤٩م – ١٩٠٥م) عالم دين وفقيه ومجدد إسلامي مصري، يعد أحد رموز التجديد في الفقه الإسلامي ومن دعاة النهضة والإصلاح في العالم العربي والإسلامي، ساهم بعد التقائه بأستاذه جمال الدين الأفغاني في إنشاء حركة فكرية تجديدية إسلامية في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين تهدف إلى القضاء على الجمود الفكري والحضاري و إعادة إحياء الأمة الإسلامية لتواكب متطلبات العصر. ويكيبيديا

    محمد عبده، مطرب سعودي . محمد عبده، عالم دين مصري. محمد عبده يماني وزير الثقافة السعودي (١٣٩٥ هـ - ١٤٠٣هـ). محمد عبده صالح الوحش لاعب كرة قدم مصري ومدرب والرئيس السابق للنادي الأهلي.. محمد عبده (مغني) ويكيبيديا

    عدد  الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    أعلى  المصادر التى تكتب عن محمد عبده
    ما  أكثر المدن اهتماما بمحمد عبده؟
    كم  شخص يبحث عن محمد عبده علي جوجل هذا اليوم؟

    ما  أخر فيديوهات محمد عبده على يوتيوب؟

    The following content is under youtube terms of service and google privacy policy
    أحمد علي يكتب في كلمة صدق صنـاعـــة الـكراهــيــة .. أغنية «نابح صقر» نموذجاً شتائم تركي آل الشيخ ضد قطر .. عرض «شوفيني» محض .. وعمل عدائي محرض «النـازيـــون الخليــجيـــون» يحــرضـــــــون عـــــلى العــــداء عــن طريـــــــق الغــــنـــاء سأحترم «جوقة المطربين» لو قدموا أغنية تعبر عن تضامنهم مع مأساة الطفلة اليمنية فاقدة الأبوين متورمة العينين لم تعد الأزمة المفتعلة ضد قطر تقتصر على حصار الدوحة سياسياً واقتصادياً، وإغلاق الحدود في وجوه القطريين براً وجواً، وحرمانهم من التواصل مع أقاربهم في الرياض وأبوظبي والمنامة ذهاباً وإياباً، بل تبع كل هذه الإجـــراءات التعســـفية، استخدم وسائل غير مألوفة، وانتـــهاج سلــــوكيات ليســــت معــــروفـــة، في العلاقات الخليجية، من بينها الدعاية التحريضية، التي صارت جزءاً لا يتجزأ من محركات التأزيم في الأزمة المتأزمة! .. ولعل من أكثر الأمور اللافتة لجوء السعودية وتوابعها إلى ترويج خطاب الكراهية ضد قطر، الذي بلغ منسوباً لم يبلغه من قبل، ووصل مستوى فاق كل الآفاق، مــــنـذ ظهور هذا النوع من الأكاذيب المنسوجة، والدعاية الممجوجة في ثلاثينيات القرن الماضي، عندما اعتلى الزعيم النازي «أدولف هتلر» السلطة في ألمانيا. .. وآخر ابتكارات «النازيين الخليجـــيين»، الذيـــن يمــــثلـــون اليمين المتطرف في المنطقة، إطلاق أغنية مسيئة بعنوان «علّم قطر»، شارك فيها «جَوقة» من المطربين، الذين سبق لهم المشاركة في معظـــــم المنـــــاســـبات القطــــرية، سواء كانت أعياداً أو أعراساً .. أفراحاً أو أتراحاً .. مهرجانات أو فعاليات وغيرها. .. ولم نجد واحداً من أولئك المسيئين الستة وسابعهم وليد الشامي، رفض المشاركة في مناسبة قطرية واحدة، احتجاجاً على ما يسمونه في وسائل إعلامهم «مؤامرات قطر». .. ولم نسمع أن أحدهم تحدث على مدى العشرين عاماً الماضية، عن «غدر القطريين»، بل إن معظمهم، إن لم يكن كلهم، لديه العديد من أغاني التمجيد، التي تتغنى في حب قطر، وتشدو بمكارمها، من بينهم «فرخ القريوي» المسمى عبدالمجيد! لقد وضعت الأغنية المسيئة التي كتبها تركي آل الشيخ، وتلقى «المكافأة الملكية» عليها بتعيينه رئيساً للهيئة العامة للرياضة في السعودية ــ أقول وضعت هذه الأغنية الهابطة المتلقي، فـــي حــــيرة وتناقضــــات، وأوقعــــته في متـــــاهـــات وتســـاؤلات لا مخــرج منها، فكيف يمكن للمستمع أن يصدق عبدالمجـــيد عبدالله، وهو يتحــدث عن «مؤامرات قطر»، في حين أنه صاحب أغنية «والله أحبج يا قطر»؟ .. وما من شك في أن الوقاحة وصلت إلى أقصى درجاتها عند أصحاب الأغنية الهابطة، لدرجة نسيان ماضيهم، ونكران أغنياتهم السابقــــة في مديـــــح قطـــر، المشــــيدة بكرمها، والمؤكدة على شهامة أهلها، والمادحة لسياسات قيادتها، مما يعكس حقيقة مستوى أخلاقهــــــم الهابـــط، ويؤــــشر إلى فنهم الساقط، وعدم احترام جمهورهم الساخط. لقد أكد المطربون السبعة المشاركون في الأغنية الهابطة أنهم بلا مبدأ، وبلا موقف، وبلا ضمير، وبلا أخلاق تستدعي احترامهم، وأثبتوا حقيقة مقولة إن «الإنسان حيوان ناطق»! .. ووفقاً لهذه المقولة التي أطلقها الفيلسوف الإغريقي أرسطو، فإن الإنسان إذا فقد المبادئ الكامنة في ضميره، وأضاعها على لسانه، وأفسدها في منطوقه غير المنطقي، صار حيواناً! بل إن الحيوانات أشرف من بعض البشر، ولعل في قصة الغراب الذي بعثه الله ليعلم الإنسان كيف يواري سوأة أخيه ما يثبت ذلك. .. ورغم هذا «الدرس الحيوانــــي»، الحافــل بالكثير من المعاني، يأبى الإنسان أن يتعلم بأن الحيوانات أصدق من بعض بني البـــشر، لأنـــها لا تنافق ولا تكذب، ولا «تهايط»، فالكلب رغم نباحه يرمز إلى الوفاء، والحصان رغم صهيله يرمز إلى الأصالة، والحمار رغم نهيقه يرمز إلى الصبر، والديك رغم صياحه يبشر بإشراق الصباح. لقد قدمت الأغنية الهابطة التي كتبها تركي آل الشيخ نموذجاً واضحاً على الإفك، ودليلاً ظاهراً على الكذب، ومثالاً بيناً على التضليل، وبرهاناً ساطعاً على التطبيل، وعـــلامة فــــارقة على الغش والاحتيال، وهي تدخل في إطار الدعاية السعودية المكشوفة، التي تركز على تكرار مجموعة من الادعاءات الباطلة ضد قطر، التي يتم الإلحاح عليها لترسيخها في الأذهان، عبر تكرارها على اللسان، لتثبيتها في ذاكرة الإنسان، حتى تصبح وكأنها «حقائق» يجب التسليم بها في كل زمان ومكان ! .. وتشكل الأغنية المذكورة النموذج الصارخ على خطاب الكراهية، الغــــــارق في العــــدائية، المحـــــرض عــــلى الـــعــــدوانيــة، عــــبــر التهديد والوعيد والسباب، والتلويح بالعودة إلى شريعة الغاب! لقد لجأ كاتب الأغنية إلى التضليل المركز، في إطار دعاية سياسية «ديماغوجية»، لتوجيه الرأي العام ضد قطر وتصويرها عدواً! .. ويمكن وصف الأغنية المسيئة بأنها تمثل حالة استعداء انفعالي، واستعلاء غنائي، واستغــــباء فنــــي، غايتــــــه التأثير سلبياً على الوحدة المجتمعية والنفسية والوطنية السائدة في أوساط القطريين. .. ومن المعيب حقاً تسييـــس العمـــــل الفـــــني، واستغلال الأغنية لأغراض سياسية محضة، من أجل اقتياد الجماهير مثل «المطايا» لتحقيق أيديولوجية دول الحصار المناهضة إلى قطر. .. وما من شك في أن العمل الفني الخاضع للأيديولوجية السياسية، هو عمل وقتي، مصيره هو وأصحابه مزبلة التاريخ، وغالباً ما يتم خلاله التضحية بالقيمة الإبداعية، أو القيم الفنـــية في سبيل تحقيق المصلحة السياسية. .. وليس غريباً أن يكون ملحن الأغنية «رابح صقر»، هو المتخصص في أداء «رقصة الراب»، التي ترمز إلى تعاطي الحشيش، وتشجع الجيل الجديد على السقوط في آفة المخدرات، لدرجة أن اللجنة السعودية لمكافحتها المسماة «نبراس» وجهت له تحذيراً شديد اللهجة، مؤكدة أن أي عمل يقدم على التحريض أو الدعوة لتعاطي المواد المخدرة، سواء عن طريق الحركات أو الرقصات سيتم اتخاذ اللازم ضده. .. وتوعدت اللجنة المذكورة رابح صقر باتخاذ الإجراء القانوني بحقه، فور عودته لأداء «رقصة التحشيش» على المسرح، وهي الرقصة التي أطلقها تجار المخدرات ومدمنوها في السبعينيات من القرن الماضي لترويج بضاعتهم. لقد أثبت صاحب «الحنجرة اللولبية» في أغنيته المسيئة إلى قطر، التي لحنها، وغنى واحداً من مقاطعها، أنه ليس «رابحاً» وليس «صقراً»، بل هو «مطرب خاسر» ومجرد «بيبي متوه»، وتعني ببغاء، يردد كلاماً مسيئاً على علاته وعيوبه وعواهنه! .. والمؤسف خلط الغاية بالوسيلة في الغناء، وتناسي حقيقة أن الفن الغنائي الراقي يتجاوز قيام المطرب بترديد كلمات أغنيته مثل ذلك «الطائر الأخضر»، ليصبح «بوقا دعائيا»، وليس فنانا غنائيا. .. والمثيــــر أن كــــاتب الأغنــــية تـــــركي آل الشـــيخ كــــان يعمل مستشاراً في الديوان الملكي السعودي، وتــــــم تعيـــينه مــــنذ أيـــام رئيساً لهيئة الرياضة، ومـــــــن المؤكـــد أنـــه «مهايطـي» بدرجة وزير، وهو يحتاج إلى جهة خبيرة، وشخصية حكيمة ليستشيرها، قبل أن يكتب أشعاره الصبيانية، التي تعكس مشاعره الطفولية! .. ولو افترضنا أن عمره حالياً ٣٥ عاماً، فهذا يعني أنه كان قبل ٢٠ عاماً طفلاً يلعب مع «البزران»، ويلهو مع «الورعان»، فكيف يصدر أحكاماً على قطر، ويقول في مقاطع أغنيته «عشرين عاما من الدسايس والغدر .. ومؤامرات عارفين أحوالها»؟! .. وتعكس أغنيته الفاسدة بكلماتها الفاسقة المسماة «علّم قطر» صبيانية السلوك، وتهور بل تدهور الخطاب، الذي يتبناه صاحبها «المستشار في ديوان الملوك»! .. وما دام «المستشار الملكـــي» أصـــبح «معلماً» نـــريــــده أن يعلمنا لماذا لم تنجح السعودية حتى الآن في حسم معركتها غير المتكافئة لإعادة الشرعية في اليمن، رغم دخول عاصفتها عامها الثالث، ورغم امتـــــــلاك «أصحــاب العاصـــفة» العـــــدة والعــــدد والعــــتاد، الذي يفوق الحوثيين أضعافاً مضاعفة؟! .. ولمـــاذا فـــــشـــــل التحـــــالــــــف الـــــــذي تـــقــــــوده «مملكـــة العـــواصف»، في تحقيق النصر العاصف على ميليشيات الحوثي؟ .. ولمـــــاذا زادت المخاطـــــر فـــي «الحد الجــــنوبي»، ولم تســـــتطع «المملكة» درء مخاطر تورطها في حربها الخاسرة ضد اليمن؟ .. ولمـــــــاذا لا يتــــجه تـــــركي آل الشيــــخ إلى الحــــدود الجــــنوبيــــة، ويقاتل دفاعاً عن وطنه، خاصة أنه «رجل أمن» بدرجة نقيب؟ .. وما دام يتفاخر بتوجيه ضرباته إلى الأعداء في الصدور، وليس في الظهور، لماذا آثر الانزواء، والاكتفاء بإلقاء القصائد في القصور؟! أم أن هذه استراتيجية جديدة في إدارة المعارك الخاسرة، عبر إطلاق «الأغاني المهايطية»؟ .. ولو كانت الانتصارات تتحقق بالأغاني، لكنا نجحنا في تحرير فلسطين منــــــــذ عقـــود، وقمـــنا بقــــــذف إسرائيـــل في البـــحـــر، لأننا نملك تراثا هائلاً من القصائد والأشعار، على غرار ما ينظمه «الشاعر المغوار، ولا أقول الغدار» تركي آل الشيخ. .. وبــــصــــــراحـــــــــة لــــم نســمـــــــع، عـــــلى مــــــرّ الأزمــــــان، أن دولة حسمت معاركها العسكرية عبر إلقاء القصائد، وإنشاد الأغاني التي يكتبها تركي آل الشيخ، ويلحنها «نابح صقر»! .. وكان يفترض من «جوقة المطربين» أداء أغنية إنسانية، تعبر عن تضامنهم مع مأساة الطفلة اليمنية، فاقدة الأبوين، متورمة العينين، بثينة محمد منصور الريمي (٦ سنوات)، التي فقدت جميع أفراد أسرتها، جـــــراء غـــــارة طائشــــة لطائــــــرات التحـــــالف بقيادة السعودية، استهدفت عمارة سكنية في صنعاء. لقد أثارت صور هذه الطفلة البريئة مشاعر الملايين، وهي تحاول جاهدة فتح عينها اليمنى بأصابعها، بعدما فقدت الأخرى المنفوخة من جراء الإصابة، وكأنها بذلك تؤشر إلى ضرورة أن يفتح الغافلون عيونهم على جرائم الحرب العبثية في اليمن. .. ورغم مأساة هذه الطــفلة اليتـيمة، فقـــد كانت تنشد بكل بـــــراءة «ماما وبابا يحـــبوني»، وهــــي لا تعلم أن والديها استشهدا، نتيــــجة الغـــــــــارة العــــشوائية، التي قادتـــــهـــا الســـعوديــــة، ممـــا زاد مــــــن مشاعر الألم والتعاطف العالمي، ولا أقول العربي مع مأساتها المحزنة. .. وكنـــــت وآلاف المتــــــابعيــــــــــن غـــــيـــــــري سنـــحــــتـــــرم تركي آل الشيخ ورابح صقر، وجوقتهما الغنائية لو وظفوا الفن لدعم القضايا الإنسانية العربية، وقدموا عملاً غنائياً غنياً بالمشاعر الصادقة، يدعو لإيقاف الحرب الخاسرة في اليمن، في إطار دعمهم لقضايا المواطن العربي المنكوب المسلوب المغلوب على أمره. .. ومن الملاحظ أن الأغنية المسماة «علّم قطر» تفتقد إلى اللباقة، وتفتقر إلى اللياقة، وترتكز على لغة سوقية صــــدامية صـــــادمة، ليس فيها مكان للعقل، ولا وجود فيها للحكمة أو الحنكة، لكنها تميل إلى الشقاق على حساب الوفاق، وتثير الاستهجان على حساب الاستحسان، وتحرض على الترهيب على حساب الترغيب. .. وأستطيع القول ــ بكل ثقة ــ إن كاتب الأغنية هو «أبو لهب» الأزمة، لأنه يسعى حثيثاً لإشعال نار العداوة والبغضاء والكراهية، بين الشعبين الشقيقين السعــــودي والقــــطري، بلهـــــبه المســـــتعـــر، وشرره المتطاير في أبيات الشعر، التي ينظمها ضد قطر! لقد تفرغ «المستشار»، الذي لا يستشار في الديوان الملكي السعودي، في تأجيج ألسنة النار، عبر لسانه المسعور، وتحريضه غير المستور ضد قطر. .. وما من شك في أن التحريض الذي يقوم به تركي آل الشيخ، أكبر من كونه جريمة سياسية، ينبغي أن يعاقب عليها، بل إن ما قام به لا يختلف عن الفعل الشيطاني الذي ظهر فجر التاريخ، عندما حرض الشيطان آدم على العصيان وأخرجه من الجنة! لقد لجأ كاتب الأغنية إلى استخدام التحريض، فوصل هو وأغنيته إلى الحضيض، ورغم ثقتي أن الهجمة التحريضية التي تدور في ماكينة الدعاية السعودية مصيرها الفشل، لكنها ستترك آثاراً سلبية على مستقبل العلاقات بين شعوبها. .. وتكمن مشكلة الأغنية في انحدار نوعية الرسالة السياسية التحريضية التي تريد إيصالها إلى الناس، وفي سقوط دوافعها ومن يستفيد منها، ومن يحركها، باعتبارها تقدم رواية مشوهة، ولا أقول رؤية صادقة عن قطر. .. وترتكز أغنية تركــــي آل الشــــيخ في كلـــــماتها عــــلى «الديماغوجيا السياسية»، و«الشوفينية» المريــــــضة، من خـــلال تضليل المستمع لها، غير المستمتع بها، عبر خلق صورة غنائية مشوهة عن قطر، مغايرة للواقع القطري، ولا تعكس قيم وأخلاقيات الشعب القطري، قيادة وشعباً، كما أنها لا تعكس أخلاق الأشقاء السعوديين، الذيـــن فرحنا لتأهلهم المستحق إلى مونديال روسيا ٢٠١٨، وأبارك لهم تحقيق هذا الانجاز الكروي المشرف، مستثنيا من التهنئة الرئيس الجديد لهيئتهم العامة للرياضة تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، صــــــاحب تلك الأغنية المسيــــئة، الذي تــــمت مكافــــأتــــه بتعيينه في هذا المنصب الذي لا يستحقه ! .. ويكفـــــــي للتعرف عــــلى مســــتـــــواه الفكـــــــري المتــــدني ومـــــــــدى انحـــــــداره الأخــــلاقي غير الســـــــوي، أنــــه صاحب تغريــــدة «شعبنا من أعبط الشعوب في العالم»، التي أساء فيها إساءة بالغة إلى الشعب السعودي الشقيق ! .. ولــــــو استــــعــــرضــــنا سيــــــرته الــــــذاتــــية ســــنجد أنـــــهـــا تخلو من أي مؤهلات علمية أو إدارية أو رياضية ! .. وربما الرياضــــة الوحيــــــدة التي يجـــــيد مــــمارســــتها هـــــي «قفز الحواجز»، عن طريق ممارسة النفاق السياسي، مما أهله لتخطي المراحل على حساب أصحاب الكفاءة ! .. وما دامت الأغاني وأصحابها قفزوا إلى مسرح السياسة، وصاروا ينافسون الجبير وقرقاش، ليس مستبعداً أن يتم تعيين رابح صقر وزيراً للإعلام، وتكليف عبدالمجيد عبدالله بتولي حقيبة وزارة البلدية، وتعيين أصيل أبو بكر مسؤولاً عن «إعادة الشرعية» في اليمن، وإعمار مناطقها المنكوبة، من جراء الحرب، بحكم جذوره اليمنية! .. ومن البديهي ضم راشد الماجد صاحب أغنية «المسافر» إلى التشكيل الغنائي، عفواً أقصد الــــوزاري، وتكلـــيفه برئــــاســــــة «هيئة السياحة»! .. ويمكن الاستعانة بالقدرات والمهارات الهندسية التي يملكها ماجد المهندس ــ كما يشير اسمه ــ وتعيينه وزيراً للأشغال العامة، حتى يتولى معالجة عيوب الطرقات وشبـــــكات المجــــاري في «جدة»، خلال مواسم هطول الأمطار! .. وليس هناك أفضل من تكليف وليــــد الشامي بتولي ملف المعارضة السورية، لأن اسمه مشتق ــ ولا أقول منشق ــ من الشام، رغم أنه مطرب عراقي يحمل الجنسية الإماراتية، ويستطيع بحكم مسماه «الشامي» إدارة الملف السوري الشائك، والبحث عن حل للقضية السورية، وهو يغني «يا مال الشام يالله يا مال»! .. أما محمد عبده فيستحق أن يتولى حقيبة وزارة التجارة، بحكم أنه أصبح من كبار تجار الأغاني، لدرجة أنه من الممكن أن يغني مادحاً الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ثم يصدر بعدها بساعات أغنية أخرى تمدح الرئيس الكوري الشمالي «كم جونغ أون» ! .. لقد حفلت الأغنية المسيئة التي كتبها تركي آل الشيخ ضد قطر بالكثير من الرسائل الهابطـــــــة، التي أراد صاحــــبها تمريرها، في زمن خليجـــــي رديء، اخـتلفـــت فيـــــه القيــــــم الحقيــقـــية، بــــل اختفت منه القيمة الإبداعية، فأضحى الغناء مطية الدعاية السياسية، وأصبحت «البربوغندا التحريضية» هي التي تحرك الفنان، في وقت يفتـــــرض أن يعلـو فيـــه الرمز الفنــي بفنه، ويسمو بســـلوكه، احتراماً لجمهوره، ويحاول أن يكون فناناً واعياً يحترمه الجميع، وليس مجرد «حيوان ناطق»، يؤذي الآخرين، بمنطوقه الغنائي غير المنطقي. .. والمؤسف أن هذا النوع من الغناء الهابط يصدر من فنانين كانوا يعتبرون قدوة في مجال فنهم، حيث تتجه إليهم أنظار المعجبين بهم، وتهفو إليهم نفــــــوس متابعيـــــهم، ومن بيــــنهم راشد الماجد، وأصيل أبو بكر، ووليد الشامي، ورابعهم ماجد المهندس! .. ولو سلمنا جدلاً أن أصحاب الأغنية من «نخبة المبدعين»، فقد أبدعوا «إبداعاً» لم يسبق له مثيل، ولكن في الكذب، الذي دفعوا به دفعاً إلى أعلى درجات التضليل، من خلال قلب الحقائق وتحريفها، وتوظيفها في التطبيل! لقد تـــــــم استخــــدام الأغنيـــــة في التعـــمية، واستــــعمالها فـــي التغطية على الحقيقة، والمؤسف أن «أبو نورة» الذي يوصف بأنه «فنان العرب» أحد المشاركين في ذلك النوع من الغناء الهابط، رغــــــــــم أنـــه يحـــــمــــــل في رصيـــده عـــــــدداً من الأغــــاني، الـــــتي يشيد فيها بمواقف قطر ورموزهـــا، مــــن بينـــها أغــــــنية «مملوحة الفال» و«دوحـــة الأمــــجاد» و«حبيبتي يا شاغلة كل العقول» وغيرها. .. ومن المعـــــيب حـــــقــــاً أن يـــــشارك «محـــــمد عبــــــده» فـــــي أغنية تسيء إلى قـــــطر، التـــــي احتضنــــته أكــــثر من بلده الســــعوديــــة في الكثير من المناسبات، مهما كانت أسبابه وظروفه، ومـــــهما كــــــانت شدة الضغوط التي مورست عليه. .. ولا جدال في أن أغنية «علّم قطر» المسيئة التي شارك فيها لا تضيف إلى رصيده سوى حقنة «بوتوكس»، لكي يستخدمها لإخفاء علامات الشيخوخة التي ظهرت على وجهه، أو حقنة «فيلر» لإزالة التجاعيد التي ملأت محياه، بعد انخفاض درجة «الكولاجين» الطبيعي في خلايا جسمه، حتى غدا بعد إجراء عملية «ليفتينغ» مثل أحد الشوارع المليئة بالمطبات، والتي تثير السخط والامتعاض، والمتفرعة من «شارع التحلية» في الرياض! أحمد علي مدير عام جريدة الوطن القطرية
    أحمد علي يكتب في كلمة صدق عندما يكتب «الراشد» عن «القط» .. وينسى «الفأر» ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قطر ليست «ميداناً» يسهل اختراقه .. أو «دواراً» يمكن هدمه أو إغلاقه ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القطريون ليسوا مجموعة من «المعتصمين» يسهل فض اعتصامهم بالقوة من أحد الميادين ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بيني وبين الكاتب السعودي عبدالرحمن الراشد زمالة قديمة، وصولات وجولات ومقالات متبادلة بيننا تزخر بمشاعر «المحبة»، منذ أن كان يتولى رئاسة تحرير صحيفة «الشرق الأوسط». .. وعلى أساس تلك الصداقة النابعة من صميم القلب، وليس من صرير القلم، أستهل مقالي بتقديم التهنئة الحــــارة إلى «صديـــقي» بمناسبة زواجــه الميمون، رغم أن ذلك الزواج تأخر كثيراً عن موعده، حيث تجاوز الراشد سن الرشد، منذ سنوات، يصعب عدّها، وأعــــوام يـــشق حصــــرها، ووصــــل عمره إلى مشــــارف منتــــصف السـتـــــينيات، وكان رافضاً فكرة الزواج، لأسباب أجهلها، ولا أعرفها، لدرجة أنه كان يعتبر أشهر «عزوبي» في تاريخ الإعلام العربي المعاصر! لكن «العازب الشهير» طلق مؤخراً «العزوبية»، التي اختارها عنواناً لحياته، وتزوج شريكة حياته الإعلامية «ريما مكتبي» رفيقته في «العربية»، بعد قصة حامية الوطيس، لا تقل في «وطيسها» عن قصة «قيس وليلى» و«جميل وبثينة» و«عنتر وعبلة» و«روميو وجوليت» و«عروة وعفراء» و«بشار وعبدة» و«أبونواس وجنان» و«ذو الرمة ومي»، و«ابن زيدون وولادة». .. ولهذا أتوجه له بداية، بخالص الدعاء، ليحظى بالأولاد والبنات وبالذرية الصالحة، رغم بلوغه «سن اليأس»، الذي يعني انقطاعه عن الخصوبة الإنجابية! .. ولا أقصد بذلك، انقطاع أعراض «الدورة الشهرية»، كما يحدث عند النساء اللواتي بلغن مرحلة الشيخوخة، ولكن أعني القطيعة مع «الدورة الفكرية»، التي يصاب بها بعــــض الكُتـــاب، فتجــدهم يطـرحـــون أفكـــــاراً ليس لها أساس على أرض الواقع، بهدف تضليل الرأي العام. .. ودون الخــــوض في تفـــاصــيل زواج «عبـدالرحمن وريـــما»، الــتي أعتــــبرهــــا «شأناً داخلياً» يخص طرفيها، ولا يحق لي ولغيري التوقف عندها، أود الوقوف قليلاً عند ما ورد في مقال عبدالرحمن الراشد، المنشور يوم الأربعاء الثامن والعشرين من يونيو الماضي، في صحيفة «الشرخ الأوسع» أقصد «الشرق الأوسط». لـــــقـــــد اســـــــتأسد الـــــــــراشــــــــد في مــــــقالــــة، وخـــــــاطـــــبـــــنا وكــــــــــأنــــــه «رأس حــــربـــــــة» يمــــــــهد للهـــــجــــــوم عليـــــنا، وكتـــــب مقـــــالاً يفـــــيض بالتحــــقير والتخدير والتحذير والتبرير والتمرير والتدمير، بعنوان «على الدوحة أن ترفع الراية البيضاء» كتب فيه بالحرف الواحد «قطر مثل القط المحاصر، الذي يبحث عن منفذ للتملص، ولهذا خير للقط سيئ الفعل والسمعة، أن يرفع الراية البيضاء، بدلاً من أن ينجرف وراء دعايته فيصدقها». .. والمؤسف أن الكاتب يصنف على أنه من رموز «الليبرالية السعودية»، التي تعني في معانيها، الإيمان بحقوق الآخرين، وحقهم في اختيار سياستهم ومواقفهم وسيادتهم، وليس التسيد أو التسديد عليهم. أقول المؤسف، أن الراشد من خلال ذلك المستوى الهابط من الخطاب الإعلامي، الذي يصف فيه قطر، وهي دولة ذات سيادة، بأنها «قط سيئ السمعة»، يتصرف مثل «فأر» يدس أنفه في شؤون غيره، بحثاً عن قطعة جبن عفنة، تأتيه من الرياض أو أبوظبي ليأكلها! .. وهو من خلال لجـــوئه إلى أســــلوب «الفئـــران» يعكس إلى أي مدى وصل انحطاطه الإعلامي، وإلى أي حد وصل «نهيزه» الخطابي و«النهيز هو صوت الفأر»، حيث يحاول أن يقرض ويعض في قطر، على طريقة «الفصيلة الفأرية» من القوارض البشرية! .. وما دام عبدالرحمن الراشد متخصصاً في «الإنتاج السينمائي»، حيث درس ذلك في الجامعة الأميركية بواشنطن، وتخـــرج عام ١٩٨٠، على أمل تحــــقيق أحلامه في صناعة سينما هوليوودية في «خميس مشيط»، لكنه اصطدم «بواقعه الدرامي» المرير، فاختار الصحافة بدلا منها، فإنني سأخاطبه باللغة السينمائية التي يفهمها! .. وما من شك في أن «الراشد» عندما يصف قطر بأنها «قط» فإنه يدخلنا في أجواء المسلسل الكرتوني الشهير «توم أند جيري»، ولهذا ينبغي عليه أن لا يتصرف معنا مثل ذلك الفأر المنزلي الانتهازي، المسمى «جيري»، الذي يعيش في جحر مظلم داخل منزل سيده! .. وبحكم أنه وصل بخطابه الصحفي إلى هذا المستوى المتدني من الانحدار الإعلامي، ليته يتوقف قليلاً عند «الكلب سبايك»، المتربص دوماً «بالقط توم»، باعتبار أن ذلك الحيوان النابح من شخصيات تلك المجموعة الكرتونية، من أفلام الرسوم المتحركة التي تم إنتاجها عام ١٩٤٠. .. ولأن عبدالرحمن الراشد متأثر كثيراً بأجواء السينما، وأفلام «الأكشن» التي تخصص في دراستها، دون أن يدرس علوم الصحافة، التي اندس في رحابها بالصدفة، لدرجة أنه حتى الآن لا يعرف قواعدها وأصولــــها، فليس غريباً أن نجده يهددنا باستخدام القوة، ملوحاً، ولا أقول ملمحاً، بما جرى في «ميدان رابعة» الشهير بمدينة نصر بالقاهرة، عنـــــدما قام العســـكر من «جيــــــش السيــسي»، باقتحــــام المكـــــان، وفــــض جموع المعتصمين المؤيدين لرئيسهم «محمد مرسي» بالقوة العسكرية! .. ولن ينسى المصريون ذلك «الهجوم الإرهابي» الذي وقع فجر الرابع عشر من أغسطس عام ٢٠١٣، عندما قامت قوات من الأمن والجيش، مصحوبة بعدد كبير من الآليات العسكرية والجرافات، وحاصرت الميدان من كافة الجهات، وتم إمطار المعتصمين بقنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المطاطي، فاختلط البكاء بالدماء، مع رائحة الغاز الدامع في الهواء! .. وأوقعت هذه الأحداث الدامية أكثر من ٦٣٢ شهيداً، ونحو ١٠٠٠ من المصابين. .. ومن خلال ذلك الطرح الفوضوي الدموي، الذي يطرحه عبدالرحمن الراشد، يبدو واضحاً أنه يرغب في حسم أزمة الحصار الجائر المفروض على قطر، عن طريق ذلك الخيار، ولا أقصد ذلك النوع من الخضار المسمى الخيار المستخــدم في السلطة، الذي يحبه كثيراً! .. ويمكن وصف ما كتبه الراشد في هذا الإطار، بأنه نوع من «الليبرالية الإرهابية»، التي لا يستشعر صاحبها وخزاً لضميره النائم، وهو يبشر باستخدام القوة ضد قطر! .. وعنــدما يهـــــددنا «عبــــدالرحـــــمن» بمصير «رابعـــة»، التي يتحدث عنها بفهم الخبير العالم بعوالمها، فإنــــنا نعـــلم جيـــداً أننا أمــــام مــــؤامرة كـــبرى، ندرك حجمها وأبعادها، ونعرف هوية المتورطين فيها، لكنه ينبغي أن يعلم أن قطر ليست «ميداناً» يســــــهل اختـــراقه، أو «دواراً» يمكــــــن هــدمه أو إغلاقــه، كــــما حــدث في «دوار اللؤلؤة» في البحرين، وأن شعبها الملتف حول قيادته وأميره «تميم المجد» ليس مجموعة من «المعتصمين» في أحد شوارع العاصمة، يمكن كسر إرادتهم الصلبة. .. وما من شك في أن ما كتــــبه عبدالرحــــمن الراشد عن الأزمة الخليجية يتوقف عند الزاوية التي اختار الوقوف عندها، ليكتب ما كتبه ضد قطر، وهي زاوية المتآمرين على استقلالية القرار القطري. .. وعلى امتداد مسيرته الصحفية، كتب الراشد عشرات المقــالات التي يسيء فيها إلى قطر، أميراً وحكومة وشعباً ودولة، ومقاله الأخير لن يكون آخرها. .. والملاحظ أن هناك فجوة كبيرة بين فكر الراشد، وقلمه الشارد، حيث نجد أنه على الرغم من تصنيفه بأنه كاتب «ليبرالي» منفتح على الآخر، نجد أن ما يكتبه يعكس فكره المتطرف، الذي يترجم شخصية موظف يعاني من معضلة فكرية، وتحاصره الأفكار الراديكالية! .. وخلال المقال الذي نشره قبل أيام، وهاجم قطر في كل سطر من سطوره، يعترف الراشد بوجود «سعوديين مغرر بهم، يحاربون في صفوف تنظيمات «داعش»، وجبهة «النصرة» في سوريا والعراق»، دون أن يتوقف عند البيئة الحاضنة لذلك التطرف، المشجعة عليه، المحرضة على «إرهاب الآخر»، في غفلة من أجهزة الدولة، ومؤسساتها. .. وكنت أتمنى أن يوضح لنا الراشد أسباب «شروده» من بلده، واختياره الإقامة في «دبي»، بعيدا عن عاصمته «الرياض»، رغم استقالته أو إقالته من قناة «العربية»، التي تبث إرسالها التحريضي من هناك! .. ويكفــــي أن أورد بعــــضا من الســـطور التـــــي كتــــبها من بعـــض مقـــــالاته، حــــــول من يقفون وراء ظاهرة التطرف في بلاده، حيث كتب بالحرف الواحد «بعض منتسبي العلم، وبينهم بعض كبار علماء السلفية السعودية وغيرها تكفيريون ولا بد من مواجهتهم»! .. وهذا «الكلام التحريضي ولا أقول التكفيري»، الذي كتبه الراشد ضد التيار السلفي في المملكة، دفعه إلى الهروب من بلاده، خوفا من المواجهة! .. والمؤسف أن الكاتب الليبرالي السعودي الذي عاش في أحضان المجتمع الأميركي، حيث يعتبر الأميركيون استخدام العنف لفض النزاعات شكلا من أشكال «الإرهاب» ضد الآخر، نراه يهددنا باستخدام القوة، مما يثبت بالدليل القاطع أنه «صحفي إرهابي» بحكم تطرفه في أفكاره، ومواقفه المحرضة على «الإرهاب» ضدنا. .. وهذا يؤكد بالبرهان الساطع، والدليل القاطع أن السنوات التي قضاها وأمضاها في الولايات المتحدة، لم تغير «طبيعته الإرهابية»، لأن جينات الإرهاب تتكاثر في دمه، وتتناسل في داخله، بحكم أنها متوارثة من محيطه، رغم أن «مظهره الوديع» لا يوحي بذلك! .. وبالرغم من «انفتاح الراشد» على الغرب، يبدو تفكـــيره إرهابيا، عندما يتناول قضايا المنطقة، وخصوصاً المتعلقة بالشأن القطري. .. وقـــبــــــــل أن يهــــــددنـــــــــا «الكـــــاتـــــب الليــــــبرالي الســـــعــــودي» بــــأحــــــداث «رابـــــــعة» أو «خامسة» أو «عاشرة» ينبغي إذا كان يحترم قلمه وقراءه، أن يكشف للرأي العام السعودي حقائق إخفاقات جيـــــشه في اليمن، حيــــث لم يستـــــطع حـــتى الآن حسم المعــــركة لــــصالحه، رغـــــــــم الفــــارق الكبـــــير في ميـــزان القـــــوى، ورغــــم وجـــــــود عشرات الدول المحتشدة بقواتها لإعادة الشرعية الضائعة في اليمن. . وقبل أن يلوّح لنا بالبطولات التي قام بها «الجيش المصري» في «رابعة»، ضد المعتصمين الأبرياء العزل، الذين لا يملكون سلاحا سوى قضيتهم العادلة، ينبغي عليه أولا أن يسلط الأضواء الكاشفة على إخفاقات أولئك العسكر في سيناء، وفشل الأجهزة الأمنية في صد الاختراقات اليومية، التي تحدث في «الكنائس المصرية»، وتستهدف «الأقباط» دون أن يتمكن «نظام السيسي غير المنظم»، من توفير الحماية المطلوبة لهم، بسبب الفساد المستشري في حكومته الفاسدة! .. وخــــــلال مقالــه الذي يفيـــــــض بالســــمـــــوم، ضـــــد قطر، أشـــار الراشد إلى أن «الشأن المصري يخص المصريين»، ونحن نتفق معـــه في ذلك، لكـــنه نسي أنه نصب نفسه محاميا عن «نظام السيسي» وكأنه «فريد الديب»، أو ناطقا رسميا باسمه، كما يفعل المستشار غير الأديب «مرتضى منصور»! .. وينسى الكاتب ولا أقول الكاذب ما كتبه عن نفس النظام في شهر ديسمبر الماضي، حول الأزمة التي شهدتها العلاقات السعودية المصرية حيث كتب بالحرف الواحد «إن إدارة الأزمة باستخدام الإعلام تعتبر وسيلة ضغط قديمة بالية وفاشلة ومضرة، بسبب نشر صورة الوزير السعودي أحمد الخطيب، وهو يزور سد النهضة الأثيوبي»، مشيرا إلى أن ذلك «نقل العلاقة بين الرياض والقاهرة من الحميمية إلى لغة دورات المياه»! لكننا نجد عبدالرحمن الراشد يمارس هذا النوع القذر مــن «الكتابة الوسخة» خلال إدارة الأزمة المفتعلة معنا، دون أن يكلف نفسه عناء شد «السيفون» على فضلاته، عفوا أقصد مقالاته! .. كما لا أنسى تذكيره بما كتبه واصفا طبيعة العلاقات بين بلاده والقاهرة والمحركات التي تحركها حيث قال «أكبر عيب في العلاقات الخليجية المصرية يكمن في محدودية أفقها، حيث تظل مجرد علاقات بسيطة المضمون، والعتب دائما على البيروقراطية المصرية، لأنها عدوة الحكومة المصرية أكثر من خصومها الآخرين، وإن لم تسر مصر سريعا في طريق الإصلاح، فإنها ستفقد الفرص التي تتشكل في الخليج، ولن تكون شريكا، وستبقى تتطلع للمعونات التي يستحيل أن تدوم بأرقام كبيرة»! .. ولا أنسى تذكيره أيضا بمقال كتبه بعنوان «هل علينا التصالح مع الأسد»، ومضمونه ما زال محفوظا في ذاكرتي، حيث كتب مشيرا إلى محاولات القاهرة إقناع الرياض بتغيير موقفها المتشدد من نظام بشار «في حال سايرت السعودية نصائح المصريين وقبلت بحل أو مصالحة يبقى فيها الأسد، فإنها تكون قد سلمت كامل الهلال (العراق وسوريا ولبنان) إلى إيران، فهل يمكن لأي دارس علوم سياسية أن تفوته النتيجة الحتمية، وهي الهيمنة الإيرانية على شمال الخليج والسعودية». .. وبدوري أود أن أسألكم هل يمكن لأحد من المتابعين لمقالات عبدالرحمن الراشد أن تفوته النتيجة الحتمية، ومفادها أن هذا الكاتب ولا أقول الكاذب هو إعلامي شارد، يمارس الشرود، ولا أقول الشذوذ في قول الحقيقة! لقد دعانا الراشــــد، وهـــو الشارد من بلاده، أن «نرفع الراية البيضاء»، وينسى أن الاستسلام ليـــس من صـــــفات القــطريين، ويشهد على ذلك ثباتنا، دفاعا عن الأرض في «الخفوس» و«الخفجي». أما ما كتبه عن «القفز البهلواني» فإنه ينبغي أن يعلم أنه من حقنا أن نقفز كما نشاء، وكيفما نشاء، داخل حدودنا، بأي طريقة كانت، بعيدا عن «الانبطاح على البطون» الذي يجيده عبدالرحمن الراشد. .. وليس من حق غيرنا القفز داخل «بيتنا القطري»، وتحديد ما يجوز لنا أن نفعله، أو لا نفعله، وفرض الشروط والإملاءات التي تنتهك سيادتنا الوطنية. أما ما يتعلق بما يروجه بخصوص المزاعم حول ضرورة أن «تنتهي قطر من عمليات تمويل المعارضة المتطــــــــرفة في الداخل والخـــارج» على حد قــــــوله، فينبغي علــــيه بدلاً من الخوض في العموميات، عبر توجيه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة، أن يقدم دليلاً واحداً على صحة كلامه، وأتحداه أن يكشف برهاناً وحيداً يثبت حقيقة مزاعمه. .. وأستغــــــرب أن كـــاتبـــاً محـــــسوباً على «التيار الليبرالي»، بل يعتبر واحداً من رموزه في السعودية، يفترض أن يكون مدافعاً عن حريــــة التعبـــــير، وحـــــرية الفكر، وحرية الصحافة، والحريات بشكل عام، وفي مقدمتها الحقوق المدنية والإنسانية، لم يكتب حرفاً واحداً ينتقد فيه مطالب دول الحصار المتعلقة بانتهاك الحريات الإعلامية، وأبرزها إصرارهم على إغلاق قناة «الجزيرة»، التي كنت أول صحفي قطري يوجه انتقادات لها منذ أكثر من ١٠ سنوات من الداخل القطري، لكن اختلافي مع مواقفها، لا يعني أن أطالب بإغلاقها، بل أجد نفسي وقلمي في مقدمة صفوف المدافعين عنها، دفاعاً عن الحرية الإعلامية. .. عــــدا ســـكــــــوتـــــه بـــــل تجـــــــاهلـــــه «الـــــقـــــــرارات الدكــــتاتـــــوريـــــة»، الــــتي تحــــرم وتجــــــرم التعبير عن التعاطف مع قطر، التي أصدرتها دول الحصار ضد مواطنيها، لإجبارهم على الصمت، عن طريق تكميم أفواههم، بطريقة لا تنسجم مع «حقوق الإنسان»، ولا تتماشى مع روح العصر! .. ومشكلة الراشد أنه يريد أن يمارس ضدنا دور «الفتوة»، رغم أن ملامحه لا تظهر أن لديه أي موشر على وجود القوة! .. وكان يفترض على الذين وجهوه، ليكتب ما كتب عن قطر، ويهددنا من خلال مقاله باللجوء إلى القوة، أن يتم اختيار كاتب آخر غيره، يوحي مظهره بالقوة البدنية، وتظهر على شكله ملامح «رامبو»، ولا يكون مشابها إلى عود «الخيزران» الأجوف من الداخل، الذي يسمونه «ساق البامبو»! .. ومن الضروري أن يكون الراشد مقنعا للرأي العام بما يروج له، ولا يكون مظهره مثل «عصفور»، كذلك الذي غنى على لسانه فنان العرب محمد عبده «أنا أبغي أطير.. وأسابق العصافير» «وأبني لعشي هنا.. بالورد والحنا». .. ولعل صديقي العزيز الحبيب عبدالرحمن الراشد يتفق معي في أن هناك فارقا كبيرا بين «الفتوة» و«الفتاة»، ولهذا فهو لا يصلح بلغة السينما التي درسها لأداء أدوار وحــش الـــــشاشـــة «فريـد شــــوقي»، وأقــــصى ما يمكنه إجــــادته هــــو تـــــأديــــة دور «تحية كاريوكا» في فيلم «الفتوة»! أحمد علي مدير عام صحيفة الوطن القطرية
    أحمد علي يكتب في كلمة صدق اليوم محاولة لتوضيح «المشهد المبتور» في قرار «المقاطعة« ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لسنا «فقاقة عيارة» تطير في السرب..ولكننا دولة لها سياستها وسيادتها وسادتها ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من يقرأ التعليقات الضالة، ويستمع إلى الأحاديث المضللة، في الكثير من وسائل الإعلام العربية، ويتابع الافتراءات الظالمة في العديد من الفضائيات «العربية»، حول ملابسات قرار «المقاطعة» الثلاثي الذي اتخذته البحرين والسعودية والإمارات ضد شقيقتهم قطر، يصاب بالغثيان، ونحن صائمون في شهر رمضان. .. ولعل من أبرز المغالطات التي يستند إليها المنظرون ـ وما أكثرهم ـ أن «قطر تغرد خارج السرب»، لدرجة أن هذه الإشاعة أصبحت أكثر شيوعاً بينهم، بعدما شاعت في أوساطهم، وعاشت، بل عشعشت في أذهانهم! .. وبعيدا عن «التسرب» المزعوم، ما داموا يعيشون في ذلك «السراب» الذي جعلهم يكررون حديثهم عن «السرب»، أقول لهم بوضوح العبارة، إننا لسنا طائراً مــــــغرداً أو «فقاقة عــــيارة»، ولكــننا دولة لها سيادتها وسادتها وسياسـاتها وقرارهـــا المســـتقل، وينبغي احــــترام مواقفـــنا داخل إطار «بيتنا الخليجي»، دون محاولة فرض الوصاية علينا، فنحن لسنا «إمارة» تابعة تنتظر الإشارة من هذا، أو «محافظة» متحفظة في خطواتها تتبع هذاك. .. ومع يقيني التام على الدوام بأن قادة مجلس التعاون الكرام لهم مكانتهم في قلوب القطريين جميعاً، لكن قطر أكبر من كل مقام، ومناقشة المؤامرة التي حيكت ضدها في الظلام، ضرورة وطنية لا يمكن تأجيلها، أو السكوت عنها، أو الصمت عليها، وبالتالي تستدعي الكلام. .. والمحزن في قرار «المقاطعة» أنه كشف لنا حقيقة صادمة، وهي أن علاقات دول مجلس التعاون وبعضها البعض أكثر نفوراً وفتوراً وجوراً، ولا أقول فجورا، من علاقاتها المتوترة مع إيران! .. ولو تم تطبيق الإجراءات الجائرة التي اتخذوها في الليل الدامس، أو الظلام «الخرمس» ضد شقيقتهم قطر على من يسمونهم «أعداء الأمة» لاستعادت أمتنا أمجادها الغابرة، حيث لم نشهد في العلاقات الدولية، اتخاذ مثل هذه القرارات غير المسبوقة ضد أي دولة أخرى في الإقليم الخليجي، وفي مقدمتها إيران، التي تحتل جزر الإمارات أو غيرها! .. ولو كان «الأشقاء» يديرون أزماتهم مع غيرهم بهذه الطريقة «العنترية» لانتصروا على أعدائهم، ولما تجرأ «الحوثيون»، ودبروا انقلابهم على الشرعية في اليمن، ولما انقلبت موازين القوى في لبنان، ولما وصل النفوذ الإيراني إلى حدود موريتانيا! .. وما من شك في أن قرار المقاطعة الذي تم بالتنسيق مع «نظام السيسي» وكيل منتجات «الرز» في الشرق الأوسط بكل أنواعه، سواء من النوع المصري «المتين» أو «البســــمتي» طويل الحبة، يعطي دلالة واضحة، ولا أقول فاضحة، على أن الصورة الحقيقية للعلاقات الخليجية التي توصف بأنها أخوية بين دول «مجلس التعاون»، هي في حقيقتها بعكس التي رسمناها في أذهاننا, وهي في واقعها ليست كتلك التي عرفناها طيلة العهود والعقود الماضية. .. ولا جدال في أن «المقاطعة» بحد ذاتها تشير إلى خلل، وإلى وقوع حدث جلل، وتشيع الكثير من الجدل، لكن ما يثير الوجل، انكسار ذلك البرواز اللامع، وانهيار ذلك الإطار الذهبي الساطع، الذي كان يحيط بالصورة البراقة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي تجسد في تفاصيلها مبادئ الأخوة الخليجية، وتختزل في إطارها أسس النخوة العربية، وكنا نعلقها في مجالسنا، وتُظهر قادة المجلس في لقطة جماعية جامعة. .. والمؤسف أنه صار من العبث اليوم الادعاء بأن «مصيرنا واحد.. وشعبنا واحد» حيث لم تعد هذه الاسطوانة صالحة، ولا مقنعة لهذا الجيل القطري، الذي أفاق ليلة العاشر من رمضان، وهي الذكرى المتزامنة مع الخامس من يونيو، على صدمة قرار «المقاطعة الثلاثية»! .. ولعــــــل الأكثـــر إيــــــلاماً أن «مجـــلس التعاون» بعـــــد مضي أكثر من ٣٥ عاماً على إنشائه، فشل بجدارة في التعامل مع هذه الأزمة، مضحياً بانجازات الجيل المؤسس من قادته، في حين ظل «أمينه العام» صامتاً، دون أن ينطق بكلمة واحدة! .. ودون أن يبادر بـــــأي جهد أو مســــــــعى، أو تحـــرك لفـــظي أو كـــــلامي أو لســـــاني، لإطفاء الحريق المشتعل في «بشته»، حيث ظل متفرجاً على المشـــــــكلة منذ بدايتها، وكـــأنه يتابع بانهيار، ولا أقول انبهار، مباراة ريال مدريد ويوفنتوس في نهائي أبطال أوروبا! .. لقد كشفت الأزمة بجلاء، مأزق «الأمين العام» وضعف قدرته على الفعل، أو حتى التفاعل الإيــجابي، حيــــــــث لم يبــــادر بردم الهــــوة، ولا بجسر الفجوة، المتزايدة الاتســـــاع بين قطـــــر وشقـــيقاتها الثـــــلاث، أو تقريب وجهات النظر المتباعدة، مما يشير إلى أن منصبه لا يعدو أن يكون شرفياً، أو «ديكورياً»، لتمرير البيانات الموجهة، دون أن يملك القدرة على توجيه «خرطوم الماء» لإطفاء الحريق المشتعل داخل «الميلس»! .. والمذهل أن «منظمة التعـــــاون الإســــــلامي» التي يفـــترض أن تسعى للصلح، وتقدم نموذجاً على التسامح، انزلقت للخوض في هذه القضية، عبر إصدارها بياناً يؤيد قرار «المقاطــــعة»، بشـــكل يتـــقاطــــع مع أبسط حقوق المواطن المسلم! .. وبدلاً من إصدار ذلك البيان الصادم في شهر رمضان المعظم، كـــــــــان الأجــدر بتـــلك «المنظــــــمة» أن تسعى لتحسين الصورة النمطيــــــــة المشــــــوهة المكونــــة في الغــــرب عـــــن الإسلام والمسلمين، المشوشة في أذهان الكثيرين. أما ما يتعلق بموقـف القطريين من قرار «المقاطعة» التي فرضت علينا، فنحن لسنا أحسن حظاً من أشقائنا الفلسطينيين، المحاصرين في أرضهم منذ عشرات السنين، ومثلما صبر أولئك «المرابطون» سنصبر ولن ننكسر، ولن نخضع ولن نركـــع إلا لرب العالمين، وسنظل متمسكين بثوابتنا الوطنــــية، ومتحـدين حول قيادتــــنا القطـــــرية، ونـحـن نـردد عـــلى ألسـنتنا «كـلنـــا قـــطــــر.. كـــلنـــا تــمـيـــم». .. وها هو الشعب الفلسطيني الصابر، يقدم نموذجاً حياً على كيفية مقاومة الحصار الجائر، ولم يستسلم للتعليمات العلوية، ولا للسياسات الفوقية التي أرادت فرض إرادتها عليه. أما ما يتعلق بما يروجونه عن اختفاء السلع الغذائية من الأسواق القطرية، بسبب قيام المواطنين والمقيمين بتخزيــــــنها، تحســــباً لما هو أســــوأ، فإننــي أدعو أي مراقب منصف، لزيارة الدوحة على نفقتي الخاصة، التزاما بكرم الضيافة القطرية، وسأخصص له سيارة وسائقا، ليتجول في المراكز التجارية، وسيجد أن المواد الغذائية متوافرة في جميع الجمعيات، وخصوصا السلع التركية، التي تم توفيرها خلال ساعات، لتكفي احتياجات الجميع، ويمكننا إعادة تصدير الفائض منها إلى الدول التي أصدرت قرار «المقاطعة»! .. وأستطيع القول إن ثمة عنصرا تحريضيا حاضرا في مسألة قطع العلاقات مع قطر، وهذا يفسر قيام جمهورية «المالديف»، التي ليس لها علاقة بالشأن الخليــــجي، وليــــست من دول الجوار الجغرافي، بقطع علاقاتها! .. ولو ســـــألت أي مــــواطن «مالــــديفي» عــــن مقر «مجلـــــس التعـــــاون» أو اســـم «أميــــنه العام»، أو عدد دول المجلس، فإنه حتما سيهز رأسه يميناً ويساراً، وشمالاً وجنوباً، في إشارة إلى أنه لا يعرف. .. وعندما نعرف أن رئيـــــس «المالديف» يطـــــرق عـــــــلى الـــــــدوام أبـــــواب الــــدول المانحـــــة، سنـــعرف أسباب قرار المقاطعة الذي اتخذته حكومته ضد قطر. .. واستدراكا لهذه النقطة، ولمزيد من تفسيرها، أود التوضيح بأن الفساد مستشرٍ فــــــــي «الحكومـــة المالديفــــية»، ويكـــــــاد يغــــــرق جمــهوريتــهم، بعيداً عن مخاطر ظاهرة «الاحتباس الحراري» التي تواجهها جزرهم المرجانية. .. وتعد الجمهورية، بكــــل جزرها، مركزاً لغسيل الأموال، حيث توفر «المالديف» غطاء رسمياً لهذه الأعمال، من خـــــلال بعــــض أعضاء الحكومة الذين يديـــــرون تـــــــلك العمليـــات عـــــبـــر «البنك المركزي»، وتشير التقارير إلى إدخال ما يقارب ١.٥ مليار دولار وإخراجــــها مرة أخرى كمبالغ نظيفة! هذا عدا تورط رئيسهم في أكبر فضيحة فساد في البلاد، تم خـــــلالها اختلاس أكثر من ١٥٥ مليون دولار مـــــن عائدات الســـياحة، وتسليــــمها إلى رئيس الجمهورية! بالإضافة إلى سعي الرئيس لتأجير إحدى جــزر «المالديف»، لإحـــــدى الدول الخليجية المــــانــــحــــــة، وهـــي بالتحــــديـــــد المملكة العربية السعودية، مما سبب قلــــقاً في «نيودلـــهي» من تـــــنامي النفوذ الخليــجي فـــــي تلــــك البلاد، بشــــكل يهدد أمنها القومي، بحسب تقارير نشرتها صحيفة (Time of India). .. ولعل ما يدعو للضحك ـ ولا أقول الأسف ـ في مسألة قطع العلاقات مع قطـــر، هو قيام حكومة الرئيس اليمني المغلوب على أمره، المنزوعة شرعيته، بإصدار هذا الإجراء غير الشرعي! .. والمخجل أن الرئيس عبدربه منصور هادي ـ هداه الله ـ اكتشف متأخراً أن الدوحة تدعم «الحوثيين»، بعد سنوات كان يتردد فيها على بلادنا، وفي كل زيارة من زياراته، وكان آخرها في شهر يناير الماضي، يؤكد اعتزازه بمواقفها الداعمة لشرعيته، المشكوك فيها! .. ولو استعرضنا تصريحات المسؤولين اليمنيين قبل «نكسة الخامس من يونيو» نجد أنها تؤكد على دور قطر المحوري في حل الأزمة اليمنية، وجهودها الحثيثة لدعم وحدة اليمن، من خلال دعمها الأخوي السخي لوحدة التراب اليمني، ومساهماتها التي شملت جميع المجالات، سواء الاقتصادية أو السياسية أو العسكرية أو غيرها. .. ويكفي القول إن الجالية اليمنـــــية، التي تقارب ٣٠ ألفاً، تحـــظى باحترام كبير في بلادنا، واليمنيون في قطر يشعرون بأنهم جزء من نسيجنا الاجتماعي، وهناك روابط اجتماعية وتاريخية بين شعبي البلدين الشقيقين. .. وما من شك في أن مواقف قطر الداعمة للشرعية في اليمن تعكس انحيازها لإرادة اليمنيين، وتحقيق رغبتهم في الأمن والاســـــتقرار والسلام، والدفـــــاع عن عروبتـــــهم والمحافــــظة على سيادتهم الوطنية. .. وهذا الموقف الثابت تدعمه وتحصنه تصريحـــــات المسؤولين اليمنيــــين أنفسهم، ومن بيــــنهم الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، الذي أكد في أكثر من مناسبة أن مواقف قطر تجاه اليمن ظلت على الدوام محل إجلال وتقدير من الشعب اليمني الشقيق، وأن التاريخ سجلها في صفحاته المشرقة، باعتبارها في مقدمة الدول التي دافعت عن وحدة اليمن. .. ومنذ الساعات الأولى لعملية «عاصفة الحزم» التي انطلقت في السادس والعشرين من شهر مارس ٢٠١٥ أرسلت قطر قرابة ١٠٠٠ جنــــــدي من قواتــــنا الباســـلة، دفاعاً عن عروبـــة واستقلالية ووحدة اليمن، ودعماً لحكومته الشرعية. .. ولا يمكن لقرار «المقاطعة» غير الشرعي، وغير المشروع، أن يمحي المواقف المناصرة، والسياسات المؤازرة التي تتبناها قطر، ولا أقول أبدتها، دعماً للوحدة اليمنية، واستجابة لنداء «هادي» هداه الله، وأصلح أحواله المعتلة، وأوضاعه المختلة! .. وفي خضم المشهد التصعيدي الملتهب داخل «مجلس التعاون»، مثل كرة متدحرجة من لهب، الذي قررت فيه سلطات ميناء «الفجيرة» منع رسو أي سفينة تحمل علم قطر، لم نسمع يوماً أن سلطات ذلك «البنــــــــدر» أصــــــــدرت قــــرارا يمـــنع مـــــرور أو عبور أي باخـــــرة تحمل عــــلـــم «الــدولة المحتلة» لجزر الإمارات الثلاث، رغم أن تلك الجزر العربية، التي انتهكت سيادتها، لا تبعد كثيراً عن ذلك الميناء! .. وفي محـــــــاولة لتفكـــيك ألغاز ذلك المشهد المتناقض، ولا أقـــــــول الغامــــض، لم نــسمع أن دولــة الإمارات العربية المتحدة، منعت مواطنيها من السفر إلى إيران، ولم تطالبهم بمغادرتها، أو عدم المرور من منافذها، مما يعني أن التعامل الإمــــــاراتي مع هذه الـــدولة يتـــــسم بحالة نادرة من حــــالات «انفصام الشخصية»، حيث تبدو الإمارات «صقراً» مع غيرها، و«حمامة قلابية» مع إيران! .. والأدهى من ذلك بل والأمرّ، أنه عـــلى خلـــــفية الاعتــــــداءات الغوغائية التي تعرضت لها سفارة وقنصلية السعودية في إيران، لم تقطع الإمارات علاقاتها مع «الدولة المعتدية»، رغم قيام دول المنطقة بقطع علاقاتها الدبلوماسية، حيث اكتفت بتخفيض مستوى تمثيلها الدبلوماسي إلى مستوى قائم بالأعمال! .. وبعد توقيع الغرب «الاتفاق النووي» مع إيران، أصبحت الإمارات متنفساً اقتصاديا لها في الخليج، وصارت الرحلات الجوية محجوزة بالكامل للمسافرين على مختلف الدرجات، حيث يسافر رجال أعمال إيرانيون لتسيير مشاريعهم التجارية هناك، لدرجة أن الدولة التي تشكو على منابر المحافل الدولية من احتلال جزرها الثلاث، أصبحت جسراً للإيرانيين الباحثين عن فرص تجارية على الساحل العربي! .. ولم نسمع أن «الإمارات تغرد خارج السرب»، سواء من خلال غناء حســــين الجسمي، أو أداء ميحد حمد، أو عيضة المنهالي، أو بصوت «فنان العرب» محمد عبده، أو «اخطبوط العود» عبادي الجوهر، أو صاحب «الحنجرة اللولبية» عفواً أقصد الذهبية رابح صقر! .. وعلى الرغم من احتلال إيران للجزر العربية الثلاث، وتمسكها بالسيادة عليها، إلا أن الإمارات تحاول أن تكون «براغماتية» قدر الإمكان فــــي مواقفــــها مع «الدولة المحتــــلة»، لدرجة أنها تحاول عدم الإضرار بعلاقاتها الاقتصادية المميزة معها! .. ووفقاً لبيانات «مجلس الأعمال الإيراني»، هناك، توجد أكثر من ٨ آلاف شركة إيرانية تعمل في الإمارات في مختلف المجالات، وتمثل الاستثمارات الإيرانية في «الدولة الاتحادية» المرتبة الثانية بعد الأميركية، وتتراوح ما بين ٢٠٠ إلى ٣٠٠ مليار، وتمثل ثروة «الخودموني» المتواجدة هناك حوالي ٣٠ % من حجم الأصول المادية هناك. .. ولا تخفي إيران التعبير عن سعادتها على أنغام رقصة «الدسمال بازي» لوجــــود ما يقــــارب نصف مليون من مواطنيها في الإمارات، بحسب ما يؤكده سفيرها المعتمد هناك، ولا جدال في أن هذا العدد الكبير للإيرانيين في الدولة الخليجية الشقيقة، يعمل على تغيير هوية مجتمعها العربي، ويساهم في ربطه بالثقافة الإيرانية المستورة! .. ووفقا لتصريحات وزير الاقتصاد الإماراتي فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين بلاده وإيران ١٦ مليار دولار، مؤكداً أن الجمهورية الإيرانية تأتي في المرتبة الرابعة بالنسبة للأهمية النسبية لحجم التجارة الخارجية للإمارات مع بقية دول العالم. .. وعلى خلفية الاحصاءات الرسمية الصادرة في الإمارات، فإن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وإيران بلغ (١٥.٧) مليار دولار عام ٢٠١٣، فيما كان (١٧.٨) مليار عام ٢٠١٢، و(٢٣) مليار عام ٢٠١١، و(٢٠) مليار دولار عام ٢٠١٠. .. ورغم اتهام إيران بالتدخل في شؤون المنطقة، والتخريب في الساحل العربي، ورغم الفتور السياسي في العلاقات معها، تسعى الإمارات لتوسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات الاستثمارية مع إيران، والعمل على الاستفادة من الفرص المتاحة في البلدين لتشجيع المشاريع المشتركة. .. ويشكل قطاع الطيران مجالاً فسيحا، وفضاء رحباً، للتعاون بين البلدين، حيــــث تـــقوم «فلاي دبي» وغيرها بتسيير ٢٠٠ رحلة جوية منتظمة أسبوعيا بين البلدين، ولم نسمع أنها خفضت، أو أوقفت، احتجاجاً على استمرار احتلال «جزرهم»، مثلما فعلوا عندما أوقفوا رحلات الطيران من وإلى الدوحة، لمجرد الاختلاف في الموقف السياسي، وهي خطوة لن تسبب سوى الإضرار بمصالح الشعبين الشقيقين، لأن الآخرين لديهم طائراتهم الخاصة! .. وهكذا نجد من خلال «المشهد المبتور» في قرار «المقاطعة»، الذي تم اتخاذه ضد شقيقتهم قطر، أن المحدد الرئيسي في علاقاتهم لا يرتبط بمدى الاقتراب أو الابتعاد عن إيران، بقدر ما يريدون فرض الوصاية على القرار القطري المستقل، الذي لم ولن يتغيّر، مهما زادت حدة الضغوطات. .. وبما أنهم في الإمارات لديهم شغف جارف بأطول برج، وأعرض شارع، وأكبر عمارة، وأضخم «مدواخ»، وأوسع «داعوس»، وأحلى «كندورة» فقد قرروا دخول الموسوعة الدولية للارقام القياسية باتخاذ «أغرب قرار»، وهو الإيعاز لمواطنيهم بعدم السفر إلى الدوحة، وعدم المرور أو العبور من منافذها، وهي قرارات تتعارض مع أبسط «حقوق الإنسان» لدرجة أنه حتى دونالد ترامب «يستحي» أن يصدرها، بل يخجل أي زعيم في داخله ذرة من الإنسانية أن يتخـــــذها، مما يعــــني دعوتهم لقطع «صلات أرحامهم»، حيث لا تخلو أســـرة إماراتية من قريب قــــطري، ولا تخـــلو عائلــــة قطرية مـــــن «خال إماراتي»، وكأننا دولة مصابة بفـــــيروس «الكوليــــرا»، لكننا نريد أن نطــــمئنهم بأن الفيروس الوحيد المضاد للمؤامرات الذي ينتشر في داخلنا، هو قرارنا المستقل. .. ورغم قرارهم الجائر، سيظل ما يربطنا مع أشقائنا في دول «مجلس التعاون» أكبر من «المقاطعة» وسيظل ما يجمع القطريين وإخوانهم الإماراتيين والسعوديين والبحرينيين أعظم من مؤامرات المتآمرين. ولو توقفنا عند الموقف السعودي نجد أن المملكة يفترض أن تمارس دورها بصفتها «الشقيقة الكبرى» التي تبادر لتسوية الخلافات بين الأشقاء وليس «تصفية الحسابات» ويبنغي أن تسعى لرأب الصدع في الصف الخليجي ولا تكون طرفاً من أطراف التصدع! أما «البحرين نور العين أم الزين» فليس عليها حرج في كل هذا الهرج والمرج، لأن قرارها ليس بيدها ولكن عند غيرها، ويريدوننا أن نكون مثلها! ونأتي إلى الأردن التي انضمت إلى دول «المقاطعة» وهذا الأمر كان متوقعاً ولم يكن مستبعداً أو مستغرباً بحكم «الروابط» التي تربط الجانبين! .. عموماً لا ريب في أن قادة الخليج جميعهم لديهم قدر عالٍ من الإجلال والتبجيل والاحترام في نفوس جميع القطريين، وهذه الصورة البراقة لهم، والمكانة الرفيعة لشخوصهم، وضعناها داخل قلوبنا في «إطار أسطوري» لا يمكن لأحد خدشه، ولن نسمح لأحد بالتعرض له، أو النيل منه، أو الإضرار به. .. ويكفي أن شعوب المنطقة يعلمون جيداً أن الخطر الذي يهدد وحدتهم، لا يمكن أن يأتيهم من قطر، ولكن الضرر الذي يستهدف مجلسهم الخليجي يأتي من غيرها! .. أخيراً أقول بوضوح، وبوعي مفتوح، وقلب أكثر انفتاحاً على الآخر، وصدر يتسع لكل المواقف المتباينة بين الأشقاء، إننا بالحوار العاقل، البنّاء، الذي يحترم الرأي الآخر، والموقف الآخر، والقرار الآخر، يمكننا أن نتجاوز أزمة «المقاطعة»ونحافظ على وحدة «مجلسنا الخليجي». أحمد علي مدير عام صحيفة الوطن القطرية
    قارن  محمد عبده مع:
      لا يوجد اشخاص بهذا الإسم