لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    علي حسن

    علي حسن

    الاسم علي بن حسن بن علي العلي ويرجع نسبه الى فخذ الجبور من قبيلة بني خالد وهو ممثل قطري من مواليد ١٩٥٠ حاصل على بكالوريوس تمثيل وإخراج من المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، مارس الدراما المسرحية والتلفزيونية والإذاعية والسينمائية في قطر منذ بداياتها حيث شارك في أول الأعمال التلفزيونية في قطر ومن هذة الأعمال مسلسل " الطيور المهاجرة " من إخراج إبراهيم الصباغ ثم قدم العديد من الأعمال التلفزيونية وشارك في فيلم سينمائي قطري بعنوان " الشراع الحزين " من إخراج محمد نبية ويعد هذا الفيلم من أوائل الأفلام السينمائية في دولة قطر وقد حصل الفيلم على الجائزة الفضية عام ١٩٧٨ في مهرجان شاليمار في باكستان، وكما انة يعد واحداً من الرواد الأوئل في مجال الحركة المسرحية في قطر حيث يعتبر من مؤسسي فرقة المسرح القطري مع مجموعة من الفنانين القطريين وعلى رأسهم المخرج الأردني الراحل هاني صنوبر. ويكيبيديا

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    أعلى المصادر التى تكتب عن علي حسن
    ما أكثر المدن اهتماما بعلي حسن؟
    كم شخص يبحث عن علي حسن علي جوجل هذا اليوم؟

    ما أخر فيديوهات علي حسن على يوتيوب؟

    مأرب برس الجيش الوطني يحرر موقع استراتيجية جديدة في البيضاء وقتلى وجرحى من الحوثيين بينهم قيادي بارز (الاســم) تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، اليوم الأثنين، من تحرير مواقع استراتيجية في محافظة البيضاء أهمها موقع الثعالب، وسط فرار جماعي للمليشيا الحوثية. وأكد مصدر ميداني لـ”سبتمبر نت” أن المعارك خلفت قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي الامامية، من بينهم قائد عناصر المليشيات بمناطق الزوب “أحسن علي حسن فارع”. جاء ذلك بالتزامن مع اندلاع معارك ضارية بين المقاومة الشعبية والمليشيا الحوثية في منطقة الشواهرة، إثر هجوم لأبطال المقاومة على مواقع المليشيا في الجفجف، القريب من قرية المنابهة ما ادى إلى سقوط قتلى وجرحى من المليشيا الحوثية، علاوة على تدمير طقمين قتاليين. إلى ذلك، فجرت ميليشيا الحوثي الارهابية لليوم الثاني عبارات الطرق بمديريات الزاهر، وذي ناعم “طياب”، خوفا من تقدم قوات الجيش الوطني. وكانت قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة وقوات التحالف العربي، تمكنت أمس الأحد من تحرير بقية قرى ومناطق مديرية بيحان بمحافظة شبوة وبدأ في تحرير أولى مديريات محافظة البيضاء.
    الميليشيات تلاحق معرقلي «حوثنة المؤتمر» وقيادات إب خضعت للتمرد سقطت، أمس، في صنعاء حقيبة أخرى مؤتمرية في حكومة الانقلاب، التي يقول اعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام إن وزراءهم فيها يعملون رغماً عنهم، في حين دأبت ميليشيات الحوثيين على ملاحقة أي شخصية تعرقل مشروع «حوثنة» حزب المؤتمر التابع للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح. وفي الأثناء، أعلنت قيادات حزب «المؤتمر الشعبي» في محافظة ذمار تأييدها للحكومة اليمنية الشرعية، في وقت أطاحت فيه ميليشيات جماعة الحوثيين الانقلابية وزير الاتصالات في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً، جليدان محمود جليدان، استكمالاً لعملية اجتثاث عناصر الحزب الذين يرفضون الخضوع لها، عقب قيامها بقتل الرئيس السابق، وتصفية العشرات من أعوانه، واعتقال المئات. كانت الميليشيات في وقت سابق قد أطاحت وزير داخلية الانقلاب اللواء محمد القوسي، وعينت أحد الموالين لها خلفاً له، في وقت تمكن فيه وزير نفط الانقلاب ذياب بن معيلي من الفرار، مع قيادات مؤتمرية أخرى، إلى مسقط رأسهم في محافظة مأرب. ولا يزال مصير جليدان والقوسي وقيادات أخرى موالية لصالح مجهولاً، في حين أفادت مصادر في الحزب لـ«الشرق الأوسط» بأن أغلب قيادات الحزب والموالين له من العسكريين ممن تشك الجماعة في ولائهم لها موجودون في منازلهم تحت الإقامة الإجبارية. أما من تتهمهم الجماعة بالمساندة الصريحة والمباشرة لصالح في انتفاضته ضدها، فهم بين قتيل أو معتقل أو مطارد. وعلمت «الشرق الأوسط» أن واحداً من أبرز ٤ مطلوبين للجماعة، وهو اللواء محمد الزلب الذي سبق له تقلد مناصب مختلفة في وزارة الداخلية، قبل الانقلاب وبعده، استطاع الفرار من صنعاء إلى مكان آمن، في حين أكدت مصادر قريبة من أسرته أن الحوثيين اعتقلوا عدداً من أفراد أسرته، من بينهم ابن عمه عبد السلام الزلب. وتمكن نائب رئيس مجلس الانقلاب الموالي لحزب المؤتمر قاسم الكسادي قبل أيام من الفرار جنوباً إلى مسقط رأسه في يافع. كما نجح صحافيون وبرلمانيون في الوصول إلى عدن هرباً من جحيم الميليشيا الحوثية في صنعاء والمناطق التي تسيطر عليها. ودهمت الميليشيا الانقلابية في الأسبوعين الأخيرين منازل صالح وأقاربه وأصهاره من الدرجتين الأولى والثانية كافة، وقامت بنهبها واعتقال العشرات منهم، إلى جانب منازل قيادات في المؤتمر وبرلمانيين وصحافيين موالين للرئيس السابق. وردد ناشطون في صنعاء، أمس، أنباء أفادت بأن الميليشيا الانقلابية اعتقلت ٤ أعضاء في البرلمان وعضوين في مجلس الشورى واثنين من كبار العسكريين الموالين للرئيس السابق، استمراراً لحملة القمع ضد أنصار الرئيس السابق وحزبه (المؤتمر الشعبي). كما تناقل مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن حصار الميليشيا لمنزل العميد علي حسن الشاطر، ومنزل نجله عضو البرلمان بسام الشاطر، واعتقال نجله الأصغر غسان. وكان الشاطر الأب مديراً للتوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليمنية إبان حكم الرئيس السابق لليمن، ولاحقاً بات أحد أقوى أذرع صالح الإعلامية، والمشرف العام على قناة «اليمن اليوم». وفي غضون ذلك، واصل قادة الحوثي في صنعاء ممارسة عمليات الترهيب والترغيب ضد عناصر الحزب ورجال القبائل وأعضاء البرلمان لإجبارهم على السير في فلك مشروع الجماعة الموالية لإيران، وطي صفحة شريكها صالح. وأفادت المصادر الحوثية الرسمية بأن صالح الصماد، وهو رئيس مجلس رئاسة الانقلاب الحوثي، التقى أمس كتلة النواب عن محافظة إب ومحافظ المحافظة، وأغلبهم من قيادات وأعضاء حزب «المؤتمر الشعبي». وقالت إن الصماد امتدح دورهم في استقرار المحافظة التي «جسدت نموذجاً متميزاً للتعايش والسلام»، في إشارة إلى خضوع المحافظة بقياداتها «المؤتمرية» للجماعة، والامتثال لسلطة زعيمها عبد الملك الحوثي.
    قارن علي حسن مع:
      لا يوجد اشخاص بهذا الإسم