لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    أحمد الطيب

    أحمد الطيب

    أحمد محمد أحمد الطيب (٦ يناير ١٩٤٦: ٣ صفر ١٣٦٥ هـ -)، الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر (الأمام ال٤٨) منذ ١٩ مارس ٢٠١٠. والرئيس السابق لجامعة الأزهر، ورئيس مجلس حكماء المسلمين، وهو أستاذ في العقيدة الإسلامية ويتحدث اللغتين الفرنسية والإنجليزية بطلاقة وترجم عددا من المراجع الفرنسية إلى اللغة العربية وعمل محاضرا جامعيا لمدة في فرنسا. ولديه مؤلفات عديدة في الفقه والشريعة وفي التصوف الإسلامي. وينتمي الطيب -وهو من محافظة الأقصر في صعيد مصر - إلى أسرة صوفية ويرأس طريقة صوفية خلفا لوالده الراحل.ولد الشيخ أحمد الطيب في القرنة بالأقصر جنوب مصر، والتحق الطيب بجامعة الأزهر حتى حصل على شهادة الليسانس في العقيدة والفلسفة عام ١٩٦٩ ثم شهادة الماجستير عام ١٩٧١ ودرجة الدكتوراه عام ١٩٧٧ في نفس التخصص. ويكيبيديا

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    أعلى المصادر التى تكتب عن أحمد الطيب
    ما أكثر المدن اهتماما بأحمد الطيب؟
    كم شخص يبحث عن أحمد الطيب علي جوجل هذا اليوم؟

    ما أخر فيديوهات أحمد الطيب على يوتيوب؟

    الخالدي عباس لن يستقبل نائب رئيس أمريكا احتجاجا على قرار ترامب القدس المحتلة سانا أعلن مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي أن الرئيس محمود عباس لن يستقبل نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الذي سيزور المنطقة في النصف الثاني من الشهر الجاري وذلك احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي. ونقلت وكالة معا الفلسطينية عن الخالدي قوله اليوم “إنه لن يكون هناك لقاء مع بنس وإن المسألة أكبر من مجرد لقاء لأن الولايات المتحدة بقراراتها المتعلقة بالقدس اجتازت خطوطا حمراء ما كان يجب أن تجتازها”. ورفض الخالدي التحذيرات التي أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية من تبعات إلغاء هذا اللقاء مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني وقيادته يرفضان أي تهديد من أي مصدر كان. وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر اعلنت اليوم أن البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية لن يستقبل بنس خلال الزيارة التي يزمع القيام بها إلى مصر خلال الشهر الحالي وكذلك اتخذ شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أمس قرارا مماثلا برفض لقاء بنس تعبيرا عن رفض قرار ترامب حول القدس.
    قارن أحمد الطيب مع:
      لا يوجد اشخاص بهذا الإسم