لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

فرنسا تتوج بلقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بفوز عريض برباعية على كرواتيا

ما يقرب من ٣ سنوات فى كونا

الكويت - 15 - 7 (كونا) -- توج منتخب فرنسا بلقب كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه إثر تحقيقه فوزا عريضا على نظيره الكرواتي بأربعة أهداف مقابل هدفين في المباراة النهائية لمونديال (روسيا 2018) التي جرت بينهما اليوم الأحد.وأحرز أهداف فرنسا في المباراة اللاعب الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بالخطأ في مرماه في الدقيقة ال18 واللاعبون أنطوان غريزمان الذي نال جائزة أفضل لاعب في اللقاء في الدقيقة ال38 وبول بوغبا في الدقيقة ال59 وكيليان مبابي في الدقيقة ال65 فيما أحرز هدفي كرواتيا اللاعبان إيفان بيريسيتش في الدقيقة ال28 وماريو ماندزوكيتش في الدقيقة ال69.وبدأت المباراة التي أقيمت على أرضية ملعب (لوجنيكي) في موسكو وقادها الحكم الارجنتيني نيستور بيتانا بحماس كبير من جانب لاعبي المنتخبين مع أفضلية واضحة للمنتخب الكرواتي الذي ضغط لاعبوه بقوة من أجل احراز هدف التقدم سريعا في مقابل التزام دفاعي من جانب المنتخب الفرنسي الذي اتسم أداء لاعبيه بالهدوء في الدقائق الأولى.وتمكن منتخب كرواتيا الذي يقوده المدير الفني زلاتكو داليتش من صنع بعض الفرص خلال الدقائق الأولى من الشوط الأول الا انها لم تتسم بالخطورة ولم تسبب أي خطورة على مرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس في ظل التسرع الذي شاب أداء لاعبي كرواتيا والتركيز الواضح من جانب لاعبي منتخب "الديوك" الذين انكمشوا الى نصف الملعب لتأمين خطوطهم الدفاعية.وانحصر اللعب بعد مرور 15 دقيقة في نصف الملعب بعدما تخلى لاعبو منتخب فرنسا الذي يقوده المدير الفني ديدييه ديشان عن حذرهم الدفاعي نسبيا وتراجع منافسيهم الى نصف ملعبهم لتأمين دفاعاتهم.وشهدت الدقيقة ال18 أول فرصة حقيقية في المباراة عندما تحصلت فرنسا على ركلة حرة في منطقة خطيرة على حدود منطقة جزاء كرواتيا نفذها اللاعب غريزمان بلعب كرة عرضية الا ان اللاعب الكرواتي ماريو ماندزوكيتش قابلها برأسه وأدخلها بالخطأ في مرمى فريقه معلنا عن الهدف الأول في اللقاء.وسجل بذلك ماندزوكيتش الهدف العكسي رقم 12 في مونديال روسيا والأول من نوعه في مباراة نهائية لكأس العالم.وارتفع بعدها نسق اللعب بشكل كبير مع اندفاع لاعبي كرواتيا للهجوم بصورة كبيرة لتعديل النتيجة فيما انكمش المنتخب الفرنسي لتأمين دفاعاته الا ان محاولاته باءت بالفشل سريعا إثر تمكن اللاعب إيفان بيريسيتش من احراز الهدف الأول لبلاده في الدقيقة ال28 من تسديدة قوية مرت على يسار الحارس لوريس بعد تلقيه تمريرة من المدافع دوماغوج فيدا على حدود منطقة جزاء "الديوك".وشهدت الدقيقة ال35 اثارة جديدة عندما قرر الحكم بيتانا اللجوء لتقنية الفيديو للمرة الأولى في تاريخ المباريات النهائية لكأس العالم للتأكد من صحة وجود لمسة يد على اللاعب إيفان بيريسيتش داخل منطقة جزاء كرواتيا ليحتسب بعدها ركلة جزاء لصالح فرنسا بعد تثبته من وقوع المخالفة.ونفذ اللاعب غريزمان ركلة الجزاء بنجاح في الدقيقة ال38 حيث أرسلها أرضية في منتصف المرمى لتغالط الحارس الكرواتي دانيل سوباسيتش معلنة عن الهدف الثاني لفرنسا في النهائي.وانتفض بعدها منتخب كرواتيا لمحاولة تعديل النتيجة وتمكن بالفعل من صناعة أكثر من فرصة الا ان الحظ لم يحالفه في التسجيل لينتهي الشوط الأول المثير بتقدم فرنسا بهدفين مقابل هدف.وبلغت نسبة سيطرة كرواتيا على الكرة في الشوط الأول 61 بالمئة فيما وجه لاعبوها سبع تسديدات من بينها كرة واحدة فقط داخل حدود المرمى في مقابل تسديدة واحدة لفرنسا وكانت داخل اطار المرمى.وبدأ الشوط الثاني مثلما انتهى الأول بحماس كبير من لاعبي المنتخب الكرواتي الذين سيطروا على الكرة وضغطوا من أجل احراز هدف سريعا فيما تراجع منافسوهم الفرنسيون الى نصف الملعب لتأمين دفاعاتهم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.وشهدت الدقيقة ال48 هجمة خطيرة للمنتخب الكرواتي من تمريرة داخل منطقة جزاء فرنسا من لاعب الوسط ايفان راكيتيتش للجناح الايمن أنتي ريبيتش الذي قابلها بتسديدة صاروخية بالقدم اليسرى تصدى لها الحارس الفرنسي لوريس ببراعة شديدة محولا إياها الى ركنية.وتدخل مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان سريعا باجراء التبديل الأول في المباراة في الدقيقة ال55 بالدفع بلاعب الوسط المدافع ستيفن نزونزي بدلا من نغولو كانتي من أجل تعزيز الأداء الدفاعي للديوك ومحاولة استعادة السيطرة على خط الوسط الذي يهيمن عليه لاعبو كرواتيا وتجنب إمكانية تعرض أحد لاعبيه للطرد مع الاخذ في الاعتبار ان كانتي نال إنذارا في الشوط الأول من المباراة.وجاءت ثمرة التغيير سريعا عندما تمكن لاعب الوسط بول بوغبا من احراز الهدف الثالث لفرنسا من تسديدة قوية في الدقيقة ال59 بعد تلقيه تمريرة من غريزمان داخل منطقة جزاء كرواتيا.وبدا واضحا بعدها تأثر لاعبي كرواتيا ذهنيا ومعنويا بالهدف الثالث الذي سكن شباك مرماهم وصعب بصورة كبيرة من مهمتهم في العودة للقاء الا انهم لم يشعروا باليأس واندفعوا للهجوم لمحاولة تعويض النتيجة وهو ما أسفر عن ترك مساحات واسعة في دفاعاتهم استغلها لاعبوه فرنسا الذين تمكنوا من خلق أكثر من فرصة خطيرة.واستطاع بالفعل لاعب وسط فرنسا كيليان مبابي زيادة غلة فريقه من الأهداف عندما تلقى تمريرة من الظهير الأيسر لوكاس هيرنانديز خارج منطقة جزاء كرواتيا وسدد كرة قوية غالطت الحارس سوباسيتش محرزا بذلك الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة ال65.ورد المنتخب الكرواتي سريعا عندما استطاع مهاجمه ماريو ماندزوكيتش في الدقيقة ال69 استغلال خطأ دفاعي فادح من المدافع صامويل اومتيتي ليسدد كرة مباشرة هزت شباك الحارس لوريس معلنة عن الهدف الثاني لكرواتيا في المباراة.وأجرى بعدها مدربا المنتخبين تبديلين لأهداف مختلفة حيث دخل المهاجم الكرواتي أندريي كراماريتش بدلا من أنتي ريبيتش في الدقيقة ال71 في محاولة لتعزيز الفعالية الهجومية لكرواتيا فيما جرى اقحام لاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو مكان بلايز ماتويدي في الدقيقة ال73 لتعزيز وجود "الديوك" في وسط الميدان والحفاظ على التقدم خلال آخر ربع ساعة من المباراة.واستمرت بعدها المنتخب الكرواتي في ضغطه لمحاولة احراز هدف جديد حيث تمكن من خلق أكثر من فرصة للتهديف فيما سعى المنتخب الفرنسي لتأمين دفاعاته بالانكماش الى نصف الملعب مستغلا التقدم المطمئن له في المباراة بفارق هدفين.وأجرى المنتخبان تبديلين إضافيين أيضا في الدقيقة ال81 بدخول نبيل فقير بدلا من المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو في حين ترك المهاجم الكرواتي ماركو بياتشا دكة الاحتياط للمشاركة مكان المدافع إيفان سترينيتش.وواصل بعدها المنتخب الكرواتي محاولاته فيما تبقى من وقت لاحراز هدف ثالث الا ان الدفاعات الفرنسية تمكنت من احباطها جميعا لتنتهي المباراة بانتصار الديوك بأربعة أهداف مقابل هدفين لتنال لقب مونديال (روسيا 2018).وبلغت نسبة سيطرة كرواتيا على الكرة في المباراة 61 بالمئة فيما وجه لاعبوها 15 تسديدة منها ثلاث محاولات فقط بين حدود المرمى في مقابل ثماني تسديدات للاعبي فرنسا بينها ست كرات داخل حدود المرمى.وتمكنت فرنسا بذلك نيل لقب كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخها بعد البطولة التي فازت بها عام 1998 فيما حققت كرواتيا أبرز انجاز لها في كأس العالم في تاريخها متفوقة بذلك على الإنجاز الذي حققه جيلها الذهبي السابق عندما نال برونزية مونديال فرنسا 1998. (النهاية)

م ع ع

شارك الخبر على