لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

«التربية» تكـــرم حفظة القرآن الكريم من ذوي الإعاقة

حوالي ٣ سنوات فى الشبيبة

مسقط -كرمت وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للبرامج التعليمية «دائرة برامج التربية الخاصة» صباح أمس الأحد المشاركين في مسابقة حفظ القرآن الكريم المستوى الخاص بذوي الإعاقة (السمعية والبصرية) في احتفالية أقيمت بهذه المناسبة، وذلك برعاية الأمين العام لمكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي، بحضور وكيل الوزارة للتعليم والمناهج سعادة حمود بن خلفان الحارثي، ومدير عام المديرية العامة للبرامج التعليمية علي بن جابر الذهلي، والمدير العام المساعد لشؤون التربية الخاصة والتعليم المستمر لميس بنت عباس البحرانية، ومديري دوائر المديرية العامة للبرامج التعليمية بديوان عام الوزارة، وعدد من رؤساء أقسام ومشرفي التربية الخاصة ومشرفي التربية الإسلامية بديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظات، وعدد من إدارات مدارس التربية الخاصة، والهيئة التدريسية، وأولياء أمور الطلبة المكرمين، وذلك في قاعة كريستال بفندق جراند ميلينيوم مسقط.التكريماشتمل الحفل على تكريم (35) طالباً وطالبة من حفظة القرآن الكريم من ذوي الإعاقة والمتأهلين للتقييم النهائي لمسابقة حفظ القرآن الكريم على مستوى الوزارة، ومنهم (24) طالباً وطالبة من ذوي الإعاقة السمعية في المستويات الثلاثة للمسابقة، و(11) طالباً وطالبة من ذوي الإعاقة البصرية في المستوى الأول للمسابقة، كما تم تكريم (11) مشرفاً ومشرفة على المسابقة في المستوى الخاص بذوي الإعاقة السمعية والبصرية، و(11) معلمة من معلمات التربية الخاصة، و(7) معلمات لمادة التربية الإسلامية من مختلف المديريات التعليمية بالمحافظات، وتكريم عدد من المقيّمين للمسابقة، والمؤسسات والشركات الداعمة لها.لنزيدهم إصراراًوفي ختام حفل التكريم قال الأمين العام لمكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي في تصريح له: نحن في غاية السعادة والبهجة لحضور هذا الحفل البهيج، والذي يخدم فئة ذوي الإعاقة سواء كانت بصرية أو سمعية أو عقلية أو جسدية، وفي الحقيقة أن هذه الفئة تحتاج إلى رعاية وعناية، فكل الشكر والتقدير لحكومة السلطنة ممثلة بوزارة التربية والتعليم المديرية العامة للبرامج التعليمية على إعطائها لهذا الجانب البعد الإنساني المطلوب، والذي ينسل من تعاليم الدين الحنيف، حيث الاهتمام بمثل هذه الفئة، والاحتفال بهم، بطريقة منظمة، مع حضور جميع المختصين في هذا المجال، والذي بلا شك أنه سيؤسس أثراً كبيراً في نفوسهم، فيشعرون أن هنالك من يهتم بهم ويرعاهم، فيزدادون إصراراً على مواصلة مشوارهم في حفظ كتاب الله، ومسيرتهم في التحصيل العلمي، وهذا سيسعدنا ويثلج صدورنا وصدور ذويهم ومعلميهم.برنامج الحفلبدأ حفل التكريم بأداء طلبة مدرسة الأمل للصم لترنيمة التيمينة، وتلاوات من الذكر الحكيم، فتلا الطالب يونس بن حمد الندابي من مدرسة الأمل للصم بلغة الإشارة سورة العلق من الآية (1-5)، والطالبة: مريم بنت أحمد الحراصية من مدرسة الأمل للصم سورة الشرح، وسورة الحديد تلاها الطالب سليمان بن أحمد القسيمي من معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين، تم بعدها تقديم عرض مرئي حول انطلاق المسابقة واهتمام ورعاية وزارة التربية والتعليم بكتاب الله وبذوي الإعاقة، وتعميم هذه المســــابقة على مستوى المديريات التعليمية بالمحافظات، كما تمت الإشارة في هذا العرض إلى فئات الطلبة ممن تشملهم المسابقة من ذوي الإعاقة السمعية والبصرية، وكذلك تم عرض لقــاءات مع عدد من أولياء أمور الطلبة المشاركين وهم يتحدثون عن الجدول اليومي لأبنائهم لحفظ القرآن الكريم. أنشد المنشد عدنان المبسلي بعد ذلك أنشودة دينية، بعنوان: «نور القرآن».

ذكر فى هذا الخبر
شارك الخبر على