في افتتاح القسم الثاني الأنظار تعود إلى دوري عمانتل

أكثر من ٤ سنوات فى الشبيبة

تقديم – ذياب البلوشيتعود الأنظار والأضواء من جديد إلى دوري عمانتل بعد توقف طويل لأكثر من شهرين لمشاركة المنتخبات في البطولة الخليجية بالنسبة للمنتخب الأول والقارية بالنسبة للمنتخب الأولمبي، وستكون العودة اليوم وافتتاح مباريات القسم الثاني لدوري عمانتل والذي يتصدر فيه السويق جدول ترتيب الفرق منذ الدور الأول والذي يأمل التمسك بصدارته مع مطاردة من نادي الشباب ومن خلفهم النصر في المركز الثالث بينما يستمر الصراع في القاع والهروب من حسابات الهبوط بين عدد كبير من الفرق، العودة ستكون اليوم الأربعاء من خلال إقامة خمس مواجهات مثيرة في رحلة الصراع على النقاط الثلاث بين جميع الفرق فيستضيف العروبة الرابع فريق السلام صاحب المركز الأخير بينما يستضيف صحار التاسع فريق النهضة الخامس في جدول الترتيب ويحل مرباط صاحب المركز الثاني عشر ضيفاً على ظفار حامل اللقب، وصاحب المركز الحادي عشر ومسقط السادس ضيفاً على فنجاء العاشر، وفي لقاء القمة يحل المتصدر السويق ضيفاً على صحم الثامن في لقاء ديربي الباطنة.مباريات اليوم الأربعاءالعروبة يستضيف السلام الساعة 17:15 بمجمع صورصحار يستضيف النهضة الساعة 17:20 بمجمع صحارظفار يستضيف مرباط الساعة 17:40 بمجمع صلالةفنجاء يستضيف مسقط الساعة 20:15 باستاد السيبصحم يستضيف السويق الساعة 20:20 بمجمع صحارالعروبة – السلاميعتبر العروبة المرشح ليس لخطف نقاط السلام فقط بل لتقديم مستويات جيدة وتحقيق نتائج جيدة في الدور الثاني نظراً للجهود التي بذلت في فترة الانتقالات الشتوية والتعاقد مع مجموعة كبيرة من اللاعبين لتعزيز صفوف الفريق، وتعاقد المارد مع المدرب سعيد الفارسي لقيادة الفريق في الدور الثاني بالإضافة إلى اللاعبين بدر الفارسي من صور وبسام العلوي من الطليعة وياسر المخيني وامتياز عبد المعطي من السلام وعبدالله النظيري، والبرازيلي كيم من الوسطى ومع الايفواري الحسن من الدوري الإماراتي ما تسبب بارتياح جماهيري لتعويض خيبة أمل الدور الأول، ويحتل العروبة المركز الرابع برصيد 22 نقطة بينما السلام يمر بظروف صعبة، وهو يحتل المركز الأخير برصيد 12 نقطة وخسر بعضاً من لاعبيه في سوق الانتقالات الشتوية والفريق يمر في فترة صعبة جداً لكن الفريق يسعى لقلب الطاولة وتحقيق المفاجأة في الدور الثاني من خلال تحقيق عدد من الانتصارات والتخلص من المركز الأخير، وتحقيق الهدف الأهم وهو البقاء في دوري عمانتل وتفادي خطر الهبوط والبداية عبر بوابة المارد العرباوي رغم صعوبة الخصم وعراقته وخبرته في التعامل مع مثل هذه المواجهات.صحار – النهضةيبدأ صحار مهمة تعويض خيبة أمل القسم الأول بمواجهة النهضة في مباراة صعبة بين الأخضرين، ويعيش صحار في حالة معنوية جيدة بعد أن خطف بطاقة العبور إلى الدور ربع النهائي للكأس الغالية على حساب المضيبي، والآن يخوض مهمة أخرى للهروب من القاع في جدول الترتيب والتقدم إلى الأمام، ويملك صحار 15 نقطة في المركز التاسع، في المقابل فإن العنيد النهضاوي الذي خسر المباراة النهائية لكأس مازدا وودع كأس جلالته مبكراً يبدأ مهمة جديدة ورحلة البحث عن مركز متقدم في الدور الثاني، وهو في المركز الخامس حالياً برصيد 19 نقطة والفرصة قائمة لاحتلال مركز جيد في حال حقق الفريق الانتصارات، وتلقى العنيد صدمة بخسارته للمباراة النهائية لكأس مازدا وهي كانت آخر فرصة للعنيد لإنقاذ موسمه لكنه خسر في المباراة النهائية، وبالتالي لم تبق أمامه سوى تحقيق أكبر عدد من النقاط في القسم الثاني للمنافسة على مركز متقدم في جدول ترتيب الفرق.ظفار – مرباطيبدأ فريقا ظفار ومرباط رحلة البحث عن تعويض خيبة أمل الدور الأول عندما يلتقيان وجهاً لوجه اليوم بمجمع صلالة الرياضي، في مباراة قمة القاع يستضيف حامل اللقب ظفار فريق مرباط وكلاهما من فرق القاع حيث يتساوى الفريقان في عدد النقاط وكل فريق يملك 13 نقطة في مؤخرة الترتيب في مفاجأة غير متوقعة خاصة للزعيم حامل اللقب لكن الفريق حاول تعديل أوضاعه في فترة التوقف وتعاقد مع المدرب السوري حسام السيد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، أما مرباط فهو الآخر مر بفترة عصيبة في الدور الأول على الرغم من جهوده في تحقيق النتائج الجيدة لكن الآمال قائمة في الدور الثاني لتخطي الصعاب والتخلص من المراكز الأخيرة، وعلى الرغم من أن مرباط قدم مستويات جيدة في الدور الأول إلا أن ما يعيب الفريق قلة الخبرة، وعدم حسم النتيجة لصالحه بالإضافة إلى الأخطاء الدفاعية التي كلفت الفريق الكثير من النتائج، ولتعويض تراجعه في الدور الأول فإن مرباط عزز صفوفه بالتعاقد مع الحارس شوقي غريب وتعاقد مع مهيب عزت والايفواري كواو والكوري كيم.فنجاء – مسقطمواجهة متكافئة وبظروف متشابهة بين فريقي فنجاء ومسقط وكلاهما ودّعا جميع البطولات في الموسم الجاري ويبقى الهدف الأخير يتمثل في تفادي حسابات الهبوط ومحاولة تحقيق مركز متقدم في جدول الترتيب من أجل إنقاذ ماء الوجه بعد موسم مخيب للآمال بالنسبة للفريقين حيث يحتل فنجاء المركز العاشر برصيد 14 نقطة بينما يملك مسقط 16 نقطة في المركز السادس، وخسر فنجاء ثلاثة من أبرز لاعبيه في سوق الانتقالات وهم سعد سهيل لصالح النصر السعودي وشوقي الرقادي لصالح بوشر والمعتصم الشبلي لصالح صحار لكنه في المقابل استطاع أن يتعاقد مع مازن السعدي وعبد القادر فال ومحمد الرواحي وخليفة الجماحي وهي أسماء قادرة على قيادة الفريق للانتصارات إن وجدوا الدعم الإداري والجماهيري اللازمين، أما مسقط فإن جماهيره كانت غير راضية في فترة الانتقالات ولم يجلب الفريق أسماء من العيار الثقيل والاعتماد بشكل كبير على نفس الأسماء التي مثلت الفريق في الدور الأول، والذين قادوا الفريق الى المركز السادس برصيد 16 نقطة لكن الخطر مازال يلاحق الفريق لأن الفارق بينه وبين مراكز الهبوط ليس بالفارق الكبير وهو مطالب ببذل جهود مضاعفة لتفادي الخطر وتحقيق الآمال.صحم – السويقديربي الباطنة وقمة ساخنة تجمع صحم الثامن بضيفه السويق متصدر الدوري والمرشح الأبرز لنيل اللقب في الموسم الجاري، وتختلف ظروف الفريقين فصحم يعيش في فترة سيئة جداً بعد النتائج المخيبة في الدوري والخروج من الدور 16 لكأس جلالته ليودع الموسم الجاري خالي الوفاض بينما السويق تأهل الى الدور ربع النهائي للكأس الغالية وتأهل إلى دور المجموعات لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وهو يتصدر جدول الترتيب لدوري عمانتل ويعيش في حالة استقرار فني بقيادة الروماني بيلاتشي، كل هذه الفوارق تصب لصالح أصفر الباطنة لكن هذا لا يعني أنه ضمن الفوز لأن الملعب هو الفيصل وفريق صحم قادر على تخطي الصعاب، والخروج بنتيجة إيجابية لمصالحة جماهيره بعد الوداع الحزين من الكأس الغالية بالخسارة أمام السيب وهي المباراة التي تسببت بتوجيه انتقادات على إدارة الفريق والمدرب المصري محمد عمر الذي دخل دائرة الانتقادات وهو الآن مطالب بتعديل أوضاع الفريق، ولن يجد فرصة أفضل من الفوز على السويق لإسعاد جماهير الموج الأزرق وتخفيف وتيرة الانتقادات، مواجهة قوية وصعبة بين الطرفين فهل يواصل السويق حصد النقاط في الدوري أم أن صحم سيقول كلمته ويوقف انتصارات السويق ويشعل المنافسة على الصدارة من جديد؟

شارك الخبر على