العراق والطريق المسدود

شهران فى الخليج

بعد حوالي سنة على الانتخابات النيابية التي فاز فيها التيار الصدري بالأكثرية (73 نائباً)، لا يزال العراق رهينة صراعات سياسية متفاقمة، وصفها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بأنها واحدة «من أصعب الأزمات السياسية منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003». حتى الآن لم يتمكن المكون المؤلف من التيار الصدري و«الإطار التنسيقي» من الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة، ولا المكون الذي يضم الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني والحزب الوطني الكردستاني بزعامة بافل الطالباني استطاع التغلب على خلافاته واختيار المرشح لرئاسة الجمهورية، كما فشلت كل المبادرات التي بذلت على مدار عام كامل في تجسير الفجوة بين هذه الأطراف

ذكر فى هذا الخبر
شارك الخبر على