ماليزيا وقطر تبحثان سبل تعزيز التجارة بينهما

حوالي شهران فى كونا

كوالالمبور - 12 - 8 (كونا) -- بحث وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبد الله مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اليوم الجمعة سبل تعزيز التجارة القائمة بين بلديهما باستثمارات جديدة والتعاون في مجالات مختلفة تشمل إنتاج الألبان والتمويل الإسلامي والاقتصاد الرقمي.
وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الماليزي في كوالالمبور إن المباحثات شهدت حوارا مثمرا حول تعزيز العلاقات الثنائية خاصة في مجالي التجارة والاستثمار معربا عن أمله في مزيد من التطور في العلاقات بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين.
وحول القضايا العالمية أعرب الشيخ محمد عن قلقه الشديد من تدهور الوضع الإنساني في فلسطين وخاصة في قطاع غزة.
كما عبر عن قلقه إزاء الوضع في أفغانستان مشددا على أهمية التزام جميع الأطراف باتفاق الدوحة بما في ذلك إعطاء جميع الأفغان حقهم في التعليم.
من جانبه أعرب وزير الخارجية الماليزي في المؤتمر الصحفي نفسه عن أمله في أن تواصل المزيد من الشركات القطرية الاستثمار وتوسيع أعمالها في ماليزيا بما في ذلك في مجال التطوير العقاري وتطوير اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات.
وقال إن الجانبين ناقشا عددا من القضايا متعددة الأطراف مثل عدوان الاحتلال على قطاع غزة مؤخرا مضيفا أنهما "اتفقا على العمل المشترك في تقديم المساعدات الإنسانية في أفغانستان".
وأضاف أن "ماليزيا وقطر تشتركان في نفس الآراء حول العديد من القضايا والتحديات التي يواجهها العالم اليوم ونتطلع إلى رفع مستوى التعاون الثنائي بشكل أكبر وتوطيد الروابط بشكل أوثق بين البلدين".
وذكرت وزارة الخارجية الماليزية في بيان أن زيارة الشيخ محمد بن عبد الرحمن تأتي في إطار متابعة للزيارة الرسمية التي قام بها رئيس الوزراء الماليزي إسماعيل صبري إلى قطر في مارس الماضي وكذلك تمهيدا لزيارة سيقوم بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى ماليزيا العام المقبل.
والتقى الشيخ محمد بن عبد الرحمن خلال هذه الزيارة الرسمية التي استمرت يومين ملك ماليزيا السلطان عبد الله المصطفى بالله شاه ورئيس وزراء ماليزيا إسماعيل صبري ووزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي محمد عزمين علي ومجموعة من رجال الأعمال الماليزيين وممثلي الشركات الماليزية.
وجاءت الزيارة ضمن جولة آسيوية للشيخ محمد بن عبد الرحمن تشمل سنغافورة وماليزيا وفيتنام وكوريا الجنوبية وذلك بعد حضوره أعمال الاجتماع ال 55 لوزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في العاصمة الكمبودية بنوم بنه. (النهاية) ع ا ب / م ع ا

شارك الخبر على