الجيش الليبي لن نسمح بصراعات جديدة

٤ أشهر فى الإتحاد

حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)
أكد القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، أن الجيش الليبي لن يسمح بصراعات جديدة «تقلب حياة الليبيين إلى بؤس»، مشيراً إلى أن الشعب الليبي دفع ثمن النصر على الإرهاب. وأشاد حفتر في كلمة ألقاها بمدينة طبرق بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش الليبي باحتضان أهل طبرق مقر مجلس النواب وتقديم التسهيلات كافة، وثمّن دور أهالي المدينة لما قدموه من تضحيات ودورها في تحقيق النصر على الإرهاب، قائلاً: «لولا انتصارنا على الإرهاب لكان الوضع في ليبيا أكثر مرارة»، مؤكداً «دفعنا ثمن النصر على الإرهاب أرواحاً طاهرة ودماء زكية».بدوره، أكد فتحي باشاغا، رئيس الحكومة الليبية المكلفة من قبل البرلمان، أمس، أن حكومته تدعم جميع المساعي الهادفة لتوحيد الجيش الليبي والاستفادة من الخبرات الدولية بما يحقق تطويره ويضمن مبدأ السيادة الوطنية.جاء ذلك في تغريدة على تويتر بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش الليبي، قدم خلالها باشاغا التهاني للضباط وضباط الصف والجنود. وفي السياق، أعرب المبعوث الخاص سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، أن السفارة والقيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» تتطلعان إلى دعم التقدم المستمر بقيادة ليبيا لإعادة توحيد الجيش الليبي، بما في ذلك جهود محمد الحداد وعبدالرازق الناظوري واللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، بحسب سلسلة تغريدات نشرها حساب السفارة الأميركية على تويتر.جاء تعليق السفير نورلاند لمناسبة تغيير قيادة «أفريكوم» بين القائد المنتهية ولايته الجنرال ستيفن تاونسند، والقائد الجديد مايكل لانغلي، في مراسم حضرها كل من وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الثالث، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنراك مارك ميلي.إلى ذلك، عثرت السلطات الليبية أمس، على عدد من الأشخاص ماتوا عطشًا بصحراء جنوب شرق ليبيا بمسار الحدود الليبية - السودانية.وأفادت وكالة الأنباء الليبية بأنه من المرجح أن تكون هذه الجثث لمهاجرين تعطلت بهم الشاحنة التي تقلهم. وكان جهاز الإسعاف بمنطقة «الكفرة» قد سجل العديد من الحوادث المميتة التي راح ضحيتها عشرات القتلى في رحلات الهجرة الشرعية وغير الشرعية من عدة دول أفريقية إلى ليبيا.

شارك الخبر على