لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

نواب البحرين تقف موقف الرجل الواحد بصف السعودية

٣ أيام فى البلاد

أكد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬تأييدهم‭ ‬التام‭ ‬لما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬بشأن‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬تزويد‭ ‬الكونغرس‭ ‬الأميركي‭ ‬به‭ ‬عن‭ ‬جريمة‭ ‬مقتل‭ ‬المواطن‭ ‬السعودي‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬معتبرين‭ ‬أن‭ ‬التقرير‭ ‬الاستخباراتي‭ ‬مسيس‭ ‬ويستند‭ ‬إلى‭ ‬“فرضيات”‭ ‬وهدفه‭ ‬ضرب‭ ‬السعودية‭ ‬وقيادتها‭.‬

وأعربوا‭ ‬عن‭ ‬رفضهم‭ ‬التام‭ ‬لاستغلال‭ ‬الملفات‭ ‬المنتهية‭ ‬بهدف‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مكاسب‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬ملفات‭ ‬أخرى،‭ ‬مؤكدين‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬تقف‭ ‬موقف‭ ‬الرجل‭ ‬الواحد‭ ‬في‭ ‬صف‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬أي‭ ‬استنتاجات‭ ‬خاطئة‭ ‬وغير‭ ‬مبررة،‭ ‬مشيرين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬السعودية‭ ‬تمثل‭ ‬محورا‭ ‬أساسا‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬وتلعب‭ ‬دورا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬السلام‭ ‬والتعايش‭ ‬والتسامح‭ ‬والاستقرار‭ ‬العالمي‭. ‬وأعربت‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والدفاع‭ ‬والأمن‭ ‬الوطني‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب،‭ ‬عن‭ ‬تأييد‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬لما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬بشأن‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬تزويد‭ ‬الكونجرس‭ ‬الأميركي‭ ‬به‭ ‬عن‭ ‬جريمة‭ ‬مقتل‭ ‬المواطن‭ ‬السعودي‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭.  ‬وأكدت‭ ‬رفضها‭ ‬التام‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬المساس‭ ‬بسيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬والتضامن‭ ‬الثابت‭ ‬والراسخ‭ ‬مع‭ ‬جهودها‭ ‬العظيمة،‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬جميع‭ ‬التحديات،‭ ‬وضمان‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬المنطقة،‭ ‬ونماء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭.‬

وأشادت‭ ‬اللجنة‭ ‬بالدور‭ ‬المحوري‭ ‬والأساسي‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بقيادة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين،‭ ‬وسياستها‭ ‬الحكيمة‭ ‬ونهج‭ ‬الاعتدال،‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي،‭ ‬ودورها‭ ‬الرائد‭ ‬للأمة‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية،‭ ‬وجهودها‭ ‬الإنسانية‭ ‬والحضارية‭ ‬لجميع‭ ‬دول‭ ‬وشعوب‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭.‬

بدوره،‭ ‬استنكر‭ ‬النائب‭ ‬حمد‭ ‬الكوهجي‭ ‬المغالطات‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬الكونغرس‭ ‬الأميركي‭ ‬بشأن‭ ‬مقتل‭ ‬المواطن‭ ‬السعودي‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬معربا‭ ‬عن‭ ‬رفضه‭ ‬التام‭ ‬بالمساس‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والتأييد‭ ‬الكامل‭ ‬لما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬والوقوف‭ ‬مع‭ ‬قيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬تمثل‭ ‬محورًا‭ ‬أساسيًا‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬وتلعب‭ ‬دورًا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬السلام‭ ‬والتعايش‭ ‬والتسامح‭ ‬والاستقرار‭ ‬العالمي،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬دورها‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والمالي‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العالمي‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬يقودان‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬لتكون‭ ‬رمزا‭ ‬للسلام‭ ‬والحوار‭ ‬ويمثلان‭ ‬نموذجا‭ ‬للنهج‭ ‬المعتدل‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬التعايش‭ ‬والانفتاح‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬أكد‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والدفاع‭ ‬والأمن‭ ‬الوطني‭ ‬محمد‭ ‬السيسي‭ ‬البوعينين‭ ‬“الدور‭ ‬المحوري‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بقيادة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود،‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود،‭ ‬وما‭ ‬تبذله‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬في‭ ‬تعزير‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الاقليمي‭ ‬مشددًا‭ ‬“على‭ ‬ضرورة‭ ‬عدم‭ ‬استغلال‭ ‬الملفات‭ ‬المنتهية‭ ‬بهدف‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مكاسب‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬ملفات‭ ‬أخرى‭ ‬الأمر‭ ‬المرفوض‭ ‬عرفًا‭ ‬وقانونا،‭ ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬تمتاز‭ ‬به‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬من‭ ‬سياسة‭ ‬الاعتدال‭ ‬إقليميا‭ ‬وعربيا‭ ‬ودوليا”‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬“مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تقف‭ ‬موقف‭ ‬الرجل‭ ‬الواحد‭ ‬في‭ ‬صف‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الاستنتاجات‭ ‬الخاطئة‭ ‬وغير‭ ‬المبررة،‭ ‬ورفض‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬المساس‭ ‬بسيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬لما‭ ‬يربط‭ ‬الدولتين‭ ‬من‭ ‬روابط‭ ‬متينة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬وحدة‭ ‬المصير‭ ‬والتاريخ‭ ‬المشترك”‭.‬

وأبدى‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والدفاع‭ ‬استغرابه‭ ‬الشديد‭ ‬من‭ ‬“إعادة‭ ‬فتح‭ ‬الملفات‭ ‬المغلقة‭ ‬والمنتهية‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬المدة‭ ‬لتتصدر‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬ملفات‭ ‬سياسية‭ ‬إقليمية‭ ‬ودولية‭ ‬غير‭ ‬محسومة‭ ‬كالملف‭ ‬النووي‭ ‬الإيراني‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الملفات”‭.‬

ولفت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬“الشراكة‭ ‬بين‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬هي‭ ‬شراكة‭ ‬قوية‭ ‬ومتينة،‭ ‬ارتكزت‭ ‬خلال‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬إلى‭ ‬أسس‭ ‬راسخة‭ ‬قوامها‭ ‬الاحترام‭ ‬المتبادل،‭ ‬وتعمل‭ ‬المؤسسات‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬تعزيزها‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وتعزيز‭ ‬الاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يؤكد‭ ‬الدور‭ ‬الكبير‭ ‬والمهم‭ ‬والذي‭ ‬تضطلع‭ ‬به‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بقيادة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الامين،‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬وحفظ‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة”‭.‬

وأكد‭ ‬السيسي‭ ‬البوعينين‭ ‬“العلاقة‭ ‬الأخوية‭ ‬بين‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ومملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬نموذجًا‭ ‬فريدًا‭ ‬مبنيًا‭ ‬على‭ ‬روابط‭ ‬الأسرة‭ ‬الواحدة‭ ‬ووحدة‭ ‬المصير‭ ‬والتاريخ‭ ‬المشترك‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬والرؤى‭ ‬المشتركة‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ومازالت‭ ‬تمثل‭ ‬العمق‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬السياسي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬للبحرين‭ ‬وتربط‭ ‬بين‭ ‬الشعبين‭ ‬الشقيقين‭ ‬روابط‭ ‬الدم‭ ‬والنسب‭ ‬والمصاهرة‭ ‬بين‭ ‬القبائل‭ ‬والعوائل‭ ‬والأسر‭ ‬البحرينية‭ ‬والسعودية”‭.‬

كما‭ ‬أعرب‭ ‬النائب‭ ‬باسم‭ ‬المالكي‭ ‬عن‭ ‬التأييد‭ ‬التام‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬والرفض‭ ‬القاطع‭ ‬لما‭ ‬جاء‭ ‬الكونجرس‭ ‬الأميركي‭ ‬به،‭ ‬عن‭ ‬جريمة‭ ‬مقتل‭ ‬المواطن‭ ‬السعودي‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬منوهت‭ ‬ببيان‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬الوقوف‭ ‬مع‭ ‬الأشقاء‭.‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬المساس‭ ‬بسيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬يمثل‭ ‬مساسًا‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬التام‭ ‬مع‭ ‬الأشقاء‭ ‬والجهود‭ ‬الكبيرة‭ ‬الذين‭ ‬يقومون‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وحفظ‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬دورهم‭ ‬الرائد‭ ‬و‭ ‬المتميز‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬الإنسانية‭ ‬والتطور‭ ‬الاقتصادي‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بقيادة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬تمثل‭ ‬نموذجا‭ ‬للنهج‭ ‬الحكيم‭ ‬والمعتدل‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬التعايش‭ ‬والسلام‭ ‬والاحترام‭ ‬المتبادل‭ ‬بين‭ ‬الدول‭.‬

إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬أكد‭ ‬عضو‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والدفاع‭ ‬والأمن‭ ‬الوطني‭ ‬النائب‭ ‬عبدالله‭ ‬الذوادي‭ ‬الوقوف‭ ‬التام‭ ‬مع‭ ‬سيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬عمقا‭ ‬عربيا‭ ‬وإسلاميا‭ ‬وما‭ ‬تنتهجه‭ ‬من‭ ‬سياسة‭ ‬حكيمة‭ ‬ومعتدلة‭ ‬داخليًا‭ ‬وخارجيًا،‭ ‬معربًا‭ ‬عن‭ ‬الرفض‭ ‬التام‭ ‬لمحتوى‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬تزويده‭ ‬الكونغرس‭ ‬الأميركي‭ ‬والمستند‭ ‬على‭ ‬فرضيات‭ ‬واستنتاجات‭ ‬لا‭ ‬دليل‭ ‬عليها‭ ‬ولا‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬بشأن‭ ‬التحقيقات‭ ‬في‭ ‬جريمة‭ ‬مقتل‭ ‬أحد‭ ‬المواطنين‭ ‬والأحكام‭ ‬الصادرة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬من‭ ‬القضاء‭ ‬السعودي‭ ‬المستقل‭ ‬والعادل‭ ‬وما‭ ‬رحبت‭ ‬به‭ ‬أسرة‭ ‬القتيل‭ ‬وما‭ ‬تلمسوه‭ ‬من‭ ‬إجراءات‭ ‬قضائية‭ ‬وتقديم‭ ‬مرتكبي‭ ‬الجريمة‭ ‬للعدالة‭ ‬وصدور‭ ‬أحكام‭ ‬قضائية‭ ‬بحقهم‭. ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تأخذ‭ ‬اهتماما‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬العالمي‭ ‬تأتي‭ ‬نتيجة‭ ‬التسييس‭ ‬لاستهداف‭ ‬السعودية‭ ‬وقيادتها‭ ‬دون‭ ‬وضع‭ ‬اعتبارات‭ ‬لما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬السعودية‭ ‬من‭ ‬إصلاحات‭ ‬مهمة‭ ‬وتعزيز‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والجهود‭ ‬الإنسانية‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الدولي‭ ‬وبميزانيات‭ ‬ضخمة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬التنمية‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬وما‭ ‬يحققه‭ ‬من‭ ‬شراكات‭ ‬عربية‭ ‬وعالمية‭ ‬ومنها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية‭ ‬لدعم‭ ‬جهود‭ ‬السلام‭ ‬العالمي‭.‬

شارك الخبر على