لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

مبعوث اممي تقدم ملحوظ في مفاوضات اللجنة العسكرية الليبية بجنيف

١٢ شهر فى كونا

جنيف - 6 - 2 (كونا) -- اكد مبعوث امين عام الامم المتحدة الخاص بليبيا غسان سلامة اليوم الخميس ان اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية (5+5) قد حققت تقدما ملحوظا خلال اجتماعاتها التي انطلقت يوم الاثنين الماضي.وقال سلامة في مؤتمر صحفي بالأمم المتحدة في جنيف ان المفاوضات التي استضافتها الامم المتحدة برعاية سويسرية قد تمخضت عن مسودة اساسية لتثبيت وقف اطلاق النار تعمل الآن على تنقيحها لسد الثغرات حول بعض نقاط الخلاف بين الطرفين.وعزا المبعوث الاممي هذا التقدم الى ما وصفه ب"الهدوء في الجبهات وعدم وجود استفزازات على الارض من الجانبين وهو ما مكن من تحقيق تقدم في بيئة مواتية قدر الإمكان".ولفت سلامة الى انه لمس "روحا وطنية عالية ومهنية واحترافية فائقة من الطرفين في التعامل مع القضايا التقنية المتعلقة بوقف اطلاق النار والتعامل مع الجماعات المسلحة".واضاف ان هذا الحوار (ليبي - ليبي) دون حضور او تدخل من اية دولة اخرى وكان يسعى فقط لترجمة الهدنة التي قبلها الطرفان في 18 يناير الماضي.واوضح ان مسار الهدنة يشمل العديد من النقاط التقنية مثل عودة المشردين والنازحين وتطهير المناطق التي كانت ساحة حرب وآليات التعامل مع الفصائل والجماعات المسلحة وطريقة رصد ومتابعة وقف اطلاق النار.وشرح ان هذا المسار العسكري هو واحد من ثلاثة مسارات لتطبيق نتائج مؤتمر برلين.واكد ان المسار السياسي الثالث من المفترض ان يبدأ في جنيف في 26 فبراير على امل ان يتمكن الطرفان من تعيين الاعضاء الذين سيشاركون في هذا المسار وهم 40 شخصية ليبية "حيث تمكن احد الاطراف من تحديد اسماء من يمثلونه بينما لم يزودنا الطرف الآخر بأسماء من سيمثلونه".في الوقت ذاته اكد سلامة ان عدم احترام اتفاق الهدنة قد تسبب في استياء شديد له وللامم المتحدة لاسيما وان المنظمة الاممية لديها "ادلة على ان كلا الطرفين استفاد من وصول انواع جديدة من الاسلحة ووصول مقاتلين اجانب رغم الاتفاق على الهدنة".وكانت الأمم المتحدة أعلنت الاثنين الماضي انطلاق محادثات المجموعة العسكرية الليبية (5+5) بحضور خمسة من كبار الضباط عن حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والمدعومة من الأمم المتحدة وخمسة يمثلون خليفة حفتر.(النهاية)

ت ا / م م ج

شارك الخبر على