لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

    لندن في ١٥ مايو قنا انتزعت الألمانية انجيليك كيربر صدارة الترتيب العام للاعبات المحترفات لكرة التنس، فيما تقدم الإسباني رافايل نادال المركز الرابع في لائحة ترتيب المحترفين، وذلك خلال التصنيف الأسبوعي الصادر اليوم. ففي تصنيف السيدات، استعادت كيربر البالغة من العمر ٢٩ عاما صدارة الترتيب العام برصيد ٧٠٣٥ نقطة بعدما انتزعت المركز الأول من الأمريكية سيرينا وليامز الغائبة عن الملاعب والتي حلت في المركز الثاني برصيد ٦١١٠ نقطة. وضمنت اللاعبة الألمانية عودتها إلى الصدارة منذ بلوغها الدور ثمن النهائي لدورة مدريد الإسبانية الأسبوع الماضي، على رغم إنها خسرت في الدور المذكور أمام الكندية أوجيني بوشار بالانسحاب. وانتزعت كيربر صدارة التصنيف للمرة الأولى في مسيرتها في الأشهر الأخيرة من عام ٢٠١٦ من وليامز، إلا أن اللاعبة الأمريكية استردتها بعد تتويجها ببطولة استراليا المفتوحة في يناير الماضي. وتقدمت الرومانية سيمونا هاليب إلى المركز الرابع في الترتيب العام برصيد ٥٢٠٥ نقاط خلف التشيكية كارولينا بليسكوفا التي احتفظت بموقعها في المركز الثالث برصيد ٦٠١٠ نقطة. وجاء تقدم هاليب أربعة مراكز في التصنيف من المركز الثامن إلى الرابع، بعد احتفاظها بلقبها في بطولة مدريد على حساب الفرنسية كريستينا ملادينوفيتش، رافعة عدد الدورات التي أحرزتها إلى ١٥ لقبا. في المقابل تقدمت الفرنسية ملادينوفيتش البالغة من العمر ٢٤ عاما، وصيفة هاليب في بطولة مدريد إلى المركز الرابع عشر للمرة الأولى في مسيرتها. واحتفظت السلوفاكية دومينيكا سيبولكوفا بموقعها في المركز الخامس برصيد ٤٤٨٠ نقطة، والبريطانية جوهانا كونتا بالمركز السادس برصيد ٤٣٣٠ نقطة، فيما تراجعت الإسبانية جاربين موجوروزا ثلاثة مراكز لتصبح في المركز السابع برصيد ٤٢٨٧ نقطة. وتقدمت الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا خطوة واحدة لتحتل المركز الثامن برصيد ٤٢٦٠، بينما تراجعت البولندية أنييسكا رادفانسكا خطوتين لتحتل المركز التاسع برصيد ٤١٩٥ نقطة. وعادت الدانماركية كارولين وزنياكي، المصنفة الأولى عالميا سابقا، إلى قائمة أول عشر لاعبات بعدما تقدمت خطوة واحدة من المركز الحادي عشر إلى العاشر برصيد ٣٩١٥ نقطة. وفي تصنيف الرجال، تقدم الإسباني رافايل في لائحة ترتيب اللاعبين المحترفين بعدما بات رابعا برصيد ٥١٩٥ نقطة على حساب غريمه التقليدي السويسري روجيه فيدرر الذي تراجع للمركز الخامس برصيد ٥٠٣٥ نقطة، وذلك بعد إحراز نادال أمس لقب بطولة مدريد، رابع دورات الأساتذة للألف نقطة. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يصل فيه نادال إلى هذا المركز منذ ١٠ أكتوبر ٢٠١٦، كما أنها المرة الأولى التي يتقدم فيها على فيدرر منذ ٢٠ مارس الماضي. ويغيب فيدرر عن الملاعب منذ تتويجه بلقب دورة ميامي، ثاني دورات الأساتذة، حيث فضل الخلود إلى الراحة، مشيرا إلى عدم خوضه أي دورة قبل بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى (الجراند سلام) التي تنطلق نهاية الشهر الحالي خلال الفترة من ٢٧ مايو إلى ١١ يونيو. وعادل نادال الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في دورات الأساتذة بعد أن رفع رصيده إلى ٣٠ لقبا، ليصبح على المسافة ذاتها من الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي تنازل عن اللقب بخسارته في نصف النهائي أمام منافسه الإسباني الذي يحتل المركز الأول حتى الآن في السباق إلى بطولة الأساتذة التي تجمع في نهاية الموسم أفضل ثمانية لاعبين خلال العام. واحتفظ ثلاثي المقدمة بمواقعهم في الصدارة، حيث جاء البريطاني اندي موراي في المركز الأول برصيد ١٠٣٦٠ نقطة على الرغم من خروجه من الدور ثمن النهائي لبطولة مدريد، فيما جاء الصربي نوفاك ديوكوفيتش في المركز الثاني برصيد ٦٨٤٥ نقطة على الرغم من خروجه من الدور نصف النهائي من نفس البطولة، بينما احتل السويسري ستانيسلاس فافرينكا الذي خرج من الدور الثاني للبطولة، المركز الثالث برصيد ٥٦٠٥ نقاط. وصعد النمساوي دومينيك تييم وصيف نادال في بطولة مدريد، إلى المركز السابع برصيد ٤٠٣٥ نقطة بعدما كان تاسعا، وذلك خلف الكندي ميلوش راونيتش الذي احتفظ بموقعه في المركز السادس برصيد ٤١٨٠ نقطة، علما أن تييم وصل إلى هذا المركز في ٦ يونيو ٢٠١٦. وتراجع الكرواتي مارين شيليتش خطوة واحدة ليحتل المركز الثامن برصيد ٣٧٣٥ نقطة، كما تراجع الياباني كي نيشيكوري خطوة واحدة أيضا ليصبح تاسعا برصيد ٣٤٧٠ نقطة، بينما بقي البلجيكي دافيد جوفان في المركز العاشر برصيد ٣٠٥٥ نقطة. وكان التقدم الأكبر في تصنيف الرجال من نصيب الكرواتي بورنا تشوريتش الذي تقدم ١٨ مركزا وبات في المرتبة الـ٤١ بعد بلوغه الدور ربع النهائي لبطولة مدريد. فى قنا