لا يوجد اشخاص بهذا الإسم

    عين ليبيا

    عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    لا يا «علي زيدان».. ما هكذا تُورد الإبل ما هكذا تورد الإبل، ولا هكذا يكون رد الجميل، هاجمت عين ليبيا وقدمت اتهاماتك على الملأ دون أن تأتي بدليل واحد. هذا الموقع الإخباري يا سيد علي زيدان مستقل استقلالية تامة بعيداً عن سيطرة أي جهة أو حزب أو كيان، ولا يمثل وجهة نظر أحد الأطراف السياسية، بل هو يقف على مسافة واحدة من الجميع. سياستنا في «عين ليبيا»، أن نكون مستقلين في زمن الاستقطابات الصحافية والإعلامية، وتمسكنا بالمهنية العالية هو العنوان الرئيسي لهذه الاستقلالية، والوقوف على مسافة واحدة من الجميع قدر الإمكان، وإن انحزنا فإننا ننحاز إلى الحقيقة ليس إلا. لسنا معصومين عن الخطأ، ولا يمكن أن نكون بأي حال من الأحوال، فالعصمة للأنبياء فقط، ومن اجتهد أصاب وأخطأ، وسنعترف دون تردد بأخطائنا عند ارتكابها، وسنعتذر عنها على الملأ وفي وضح النهار، وسنعمل على تصحيحها، ولن يضيرنا ذلك إطلاقاً. الذي لا تعرفه يا علي زيدان أو ربما قصر نظرك أوقعك فيه أننا في «عين ليبيا» تواصلنا مع عدد من المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وفِي مقدمتها «المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان» ونقلنا لهم ما تعرضت له وأصدر المركز بيانه بشأنك والمنشور موجود على موقعنا، لقد نشرنا المعلومات والحقائق التي وردت حول احتجازك من مصادرنا الموثوقة ومستعدين أن نقدم كل الدلائل التي تعزز مصداقية ومهنية ما نقوم به. إننا نترك التفاصيل حول الوقائع التي نشرناها لوقتها وننتظر منك أن تراجع ما قلت وتعود إلى رشدك وتعتذر عما صدر منك بحقنا من ظلم وتجني ومحاولة الزج بأننا نتحامل عليك، وإلا سيكون لنا موعد آخر نضربه معك مقولة وإِنّ غَداً لنَاظِرِهِ قَرِيبُ.