لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    يأتى فى الصدارة اليوم يسعد ربراب ويليه صدام حسين ثم عمر البشير.
    أعلى  المصادر التى تكتب عن يسعد ربراب

    يسعد ربراب (ولد. ١٩٤٤)، هو مستثمر ورجل أعمال جزائري، ورئيس مجموعة سيفيتال الصناعية. المجموعة من أكبر الشركات الخاصة في الجزائر، ولديها آلاف الموظفين في مختلف القطاعات: صناعة الصلب، الأغذية، الزراعة، والإلكترونيات.وُلد عام ١٩٤٥ في ولاية تيزي وزو، منطقة القبائل، الجزائر. عام ١٩٦٨، أسس مكتب محاسبة, في عام ١٩٧١، عرض عليه أحد عملائه الشراكة في مؤسسة صغيرة في مجال تحويل الحديد. كانت هذه الشركة تتكون من خمسة شركاء وخمسة عمال مبتدئين ودفع مبلغ ٢٧.٠٠٠ دينار مقابل حصوله على ٢٠% من الأسهم، ولكنه احتفظ بمكتب المحاسبة لأنه راتب الشركاء لم يكن يتجاوز ٤٠٠ دينار شهرياً. وفي سنة ١٩٧٤ قرر شركاء ربراب الانسحاب من الشركة، وهكذا أسس ربراب أول شركة له سنة ١٩٧٥ هي بروفيلور التي بدأت نشاطها بأربعة موظفين فقط وبعد أربع سنوات فقط باتت توظف ٢٠٠ عامل. واستغل ربراب نجاح بروفيلور لشراء عدة شركات أخرى كلها في مجال تحويل الحديد. ودخل ربراب عالم كبار رجال الأعمال سنة ١٩٨٨ حين قرر إنشاء شركة ميتال سيدار التي بدأت الإنتاج سنة ١٩٩٢. حققت ميتال سيدار رقم أعمال سنة ١٩٩٢ ب ٦.٤ مليار دينار أي ما يعادل آنذاك ٣٠٠ مليون دولار وبلغ الربح الصافي ٣٣ مليون دولار. في يناير ١٩٩٥ تسلل ٥٠ إرهابياً داخل المؤسسة، وضعوا ١٤ قنبلة حولت المجمع إلى حطام، بعد هذه الحادثة قرر ربراب غلق المصنع و علاقاته المشبوهة مع رجال النفوذ في السطلة منهم من منطقة تيزي وزو وبجاية يقال انهم هم من اوصلوه إلى ماهو عليه الان بعدم دفعه للضرائب وبضرب المنافسة وتحطيمها ومؤخرا طلب من السلطة اعطائه او ان تبعيه غرادية ليزرع قصب السكر وتقدم بطلب رسمي لاخراج شركاات النفط الاجنبية وان يكون هو المسؤول عن استخراج و تكرير البتيرول ويكيبيديا


    تعداد جميع أخبار الجزائر

    عدد  الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد