لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
عبد العزيز علي

عبد العزيز علي

عبد العزيز علي عبد الله (مواليد ٥ يونيو ١٩٨٠) هو لاعب كرة قدم قطري يلعب مع نادي الغرافة في دوري نجوم قطر كحارس مرمى. مثّل منتخب قطر لكرة القدم. ويكيبيديا

عدد الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
أعلى المصادر التى تكتب عن عبد العزيز علي

ما أخر فيديوهات عبد العزيز علي على يوتيوب؟

The following content is under youtube terms of service and google privacy policy
حمّل ائتلاف دولة القانون، ‏الأحد‏، ١٠‏ أيلول‏، ٢٠١٧، مدير شبكة الاعلام العراقي علي الشلاه، مسؤولية إساءة كتاب تستكتبهم صحيفة "الصباح" للأحزاب الإسلامية، منتقدا "تقريب" إدارة الجريدة لكتاب من اتجاه معين، عُرفوا بعدائهم للنظام الديمقراطي في البلاد، واستبعاد الكتاب الإسلاميين. وفي حين دعا الائتلاف الى تحقيق التوازن في تلك المؤسسة، في التوظيف والاستكتاب، طالب التيار الصدري، بمنع الكتاب "المنافقين" وعلى رأسهم كاتب يحن الى حقبة البعث، هو طالب عبد العزيز، ومنعه من الكتابة في الصحيفة ومحاسبته، مشددا على أننا ننتظر "إجراءً بحقه". ونشر الكاتب العلماني ذو الماضي الشيوعي، والمتملّق لحزب البعث قبل ٢٠٠٣، طالب عبد العزيز، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدوينة، ذكر فيها "مع أني لا أحب حزب البعث والبعثيين (.......) لكنني اشهد انهم كانوا.. أنزه وأشرف من الأحزاب الإسلامية كلها...". ويقول رئيس كتلة ائتلاف دولة القانون علي الأديب لـ"المسلة"، إن "رؤساء التحرير في اغلب أقسام شبكة الاعلام العراقي يشكلون فريقا من العلمانيين المعادين للإسلاميين منذ تشكيلها"، مبينا أن "تعليقات الكاتب الذي تستكتبه صحيفة الصباح ليست غريبة فهي تتكرر بين فترة وأخرى". ويحمّل الأديب، "المدير التنفيذي لشبكة الاعلام العراقي علي الشلاه وهيئة الأمناء، مسؤولية فسح المجال امام هؤلاء للإساءة للأحزاب الوطنية والتهجم على مكونات الشعب العراقي"، مشيرا الى ان "ادارة الشبكة مطالبة بإعادة النظر بجميع الموظفين العاملين وسياسة استكتاب الكتاب التي تتبعها". ويدعو الأديب الى "تحقيق التوازن في توزيع المناصب في أقسام الشبكة لتمثل جميع الاتجاهات الفكرية وعدم حصرها بالعلمانيين". من جانبه يقول النائب عن التيار الصدري عبد العزيز الظالمي، ان "اتهامات الكاتب والصحفي طالب عزيز تُّرد عليه، فليس من المعقول مساواة الشخصيات الوطنية والأحزاب المتصدية للعملية السياسية مع حزب البعث وجرائمه التي ارتكبها ضد الشعب العراقي". ويطالب الظالمي في حديث عبر "المسلة"، الحكومة "بالتدخل ومنع هذا الكاتب من الكتابة في صحيفة الصباح، ليكون عبرة لكل من يحاول الإساءة لتضحيات العراقيين"، مؤكدا على ضرورة "إيقاف التعاون معه من قبل هيئة الأمناء في شبكة الاعلام العراقي". وأضاف "سوف ننتظر الإجراءات بهذا الشأن وسوف نتابعها". واكد الظالمي على ان "السياسة التي تنتهجها إدارة الشبكة في استكتاب الكتّاب، فسحت المجال لمثل هؤلاء بالتجاوز على العراقيين". وعلى نفس الصعيد، اكد كاتب مخضرم من البصرة حيث يقيم الكاتب موضع الجدل، على ان "طالب عبدالعزيز، يسخر من الأحزاب الإسلامية، ورجال الدين، كلما سنحت له الفرصة لاسيما في جلسات الندامة الليلية التي تضم فيما تضم إعلاميين وكتابا يحنوّن الى حقبة البعث البائد"؟. وتابع القول "يتباهي هذا الكاتب بان لا أحد يوقفه عن نشاطه الكتابي ضد الأحزاب الإسلامية معتبرا البعث أنزه من هذه الأحزاب كلها". وسبق لهذا الكاتب ان دافع عن الشاعر سعدي يوسف في تهجمه على الجيش العراقي والقوات العراقية، الأمر الذي دفع عضو لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية، حيدر المولى، ‏ الى "العمل على منع هؤلاء الكتاب من الكتابة في نوافذ شبكة الاعلام". غير ان الشبكة على ما يبدو، لم تعبأ لهذه المطالبات على عادتها، بعدما تحكمت "العلاقات" و"الاخوانيات" في إدارة مفاصلها. ويلاحظ المتابع لصحيفة الصباح، سيطرة عصابة من اتجاه سياسي وفكري واحد على مقدراتها، وغالبا ما يقودون الصحيفة خارج السياقات بالاتفاقات الخاصة في جلسات الندامة والمسامرة الليلية، الامر الذي انعكس على أداء الجريدة، حيث أن ما يتم الاتفاق عليه في الليل، ينفّذ في النهار من دون تطبيق حتى لأوامر رئيس الشبكة على الشلاه. وتستبعد هذه العصابة أية أسماء إسلامية، او كتابا آخرين من خارج الحلقة المنتفعة المتفق عليها فيما بينهم. وكانت الصحيفة قد وقعت في فخ التناول السطحي والفج لتصريحات القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، علي الأديب حين انتقد فيها الهجوم على الأحزاب الإسلامية في العراق، ومحاولة تشويه الإسلام السياسي، من قبل جماعات تطلق على نفسها وصف "المدنية"، فيما هي مؤدلجة، حيث ارتأت الوقوف الى جانب هذه الجماعات عبر كاريكاتير رسمه خضير الحميري "المسلة"
قارن عبد العزيز علي مع:
    لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    شارك صفحة عبد العزيز علي على