لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    عبد الرزاق حمد الله

    عبد الرزاق حمد الله

    عبد الرزاق حمد الله لاعب كرة قدم مغربي ولد في ١٧ ديسمبر ١٩٩٠، يلعب في موقع مهاجم في صفوف نادي الريان القطري. و هو لاعب دولي، بداية في صفوف المنتخب المغربي الأولمبي ثم المنتخب المغربي الأول، منذ ٢٠١٢.تلقى حمد الله تكوينه الكروي الأولي في نادي نجم شباب آسفي، قبل أن ينتقل للنادي الأول في المدينة، أولمبيك آسفي، حيث انطلقت مسيرته الاحترافية منذ موسم ٢٠١٠-٢٠١١ الذي لعب خلاله أولى مبارياته في البطولة المغربية. شكل موسم ٢٠١١-٢٠١٢ الانطلاقة الحقيقية لحمد الله على المستوى التهديفي، حيث أنهى الموسم بتسجيله ١٥ هدفا، محتلا الصف الثاني بفارق هدفين عن مهاجم الدفاع الجديدي التشادي كارل ماكس داني. في موسم ٢٠١٢-٢٠١٣، سجل حمد الله ١٥ هدفا في الثلثين الأولين من البطولة قبل أن يلتحق خلال شهر مارس ٢٠١٣ للاحتراف في صفوف نادي أوليسوند النرويجي. بلغت القيمة المالية لانتقال حمد الله إلى نادي أوليسوند مليون دولار أمريكي. على المستوى الدولي، لعب حمد الله ١٦ مباراة في صفوف المنتخب المغربي الأولمبي، كانت أهمها المباريات الإقصائية لأولمبياد لندن ٢٠١٢، و كان بمثابة المنقذ للمنتخب المغربي بفضل هدفه الحاسم أمام الكونغو الذي أهل المنتخب لدور المجموعات. رغم أهدافه الحاسمة خلال المرحلة الإقصائية، تم إقصاء عبد الرزاق من اللائحة النهائية التي مثلت المغرب خلال أولمبياد لندن ٢٠١٢. على مستوى المنتخب الأول، لعب حمد الله أولى مبارياته أمام منتخب بوركينا فاسو، و سجل أول أهدافه الدولية مع الكبار أمام النيجر في المباراة الودية التي أقيمت في الجديدة، في ١٢ دجنبر ٢٠١٢، و انتهت بفوز المغرب ٣-٠. في ٢٠١٣، نودي على حمدالله ضمن المنتخب المغربي الأول الذي خاض كأس أمم إفريقيا ٢٠١٣، تحت إمرة المدرب رشيد الطاوسي. ويكيبيديا

    عدد  الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    من  أهم المرتبطين بعبد الرزاق حمد الله؟
    أعلى  المصادر التى تكتب عن عبد الرزاق حمد الله
    ما  أكثر المدن اهتماما بعبد الرزاق حمد الله؟
    كم  شخص يبحث عن عبد الرزاق حمد الله علي جوجل هذا اليوم؟

    ما  أخر فيديوهات عبد الرزاق حمد الله على يوتيوب؟

    The following content is under youtube terms of service and google privacy policy
    من  ذكر فى نفس الأخبار؟
    قارن  عبد الرزاق حمد الله مع:
      لا يوجد اشخاص بهذا الإسم