لا يوجد اشخاص بهذا الإسم
    إبراهيم علي

    إبراهيم علي

    الكبير إبراهيم علي ، لاعب كرة قدم كويتي سابق . ويكيبيديا

    عدد  الأخبار كل يوم من ولمدة حوالي شهر واحد
    من  أهم المرتبطين بإبراهيم علي؟
    أعلى  المصادر التى تكتب عن إبراهيم علي
    ما  أكثر المدن اهتماما بإبراهيم علي؟
    كم  شخص يبحث عن إبراهيم علي علي جوجل هذا اليوم؟

    ما  أخر فيديوهات إبراهيم علي على يوتيوب؟

    The following content is under youtube terms of service and google privacy policy
    أخبارليبيا٢٤ داعش إجرامي الإرهاب سألوني عن داعش فقلت لهم إنه تنظيم إجرامي يسرق المسلمين بحجة تطبيق الشريعة بقلم إبراهيم علي قال رجل عائد من “داعش سيناء” إن تنظيم داعش هو تنظيم إجرامي ويضم اللصوص ومهربي المخدرات, مضيفاً أن التنظيم يسرق المسلمين بحجة تطبيق الشريعة. وقال إن الكثير من الدواعش يتناول المخدرات وأن عشرات الشباب يريدون الهروب ويفشلون بعد تورطهم وتصويرهم أثناء تنظيم العمليات. خلال السنوات الماضية، ظهر ما يسمى بتنظيم داعش، بين أوساط الشباب، زاعمين أنهم “ما قاموا إلا لنصرة الدين وإقامة الشريعة”، وخلال هذه الفترة نجحوا في جذب آلاف الشباب. ومع السقوط السريع الذي يشهده التنظيم الإرهابي، وكشف كذبه وخداعه، بدأت هذه العناصر الهروب من التنظيم تجاه أراضيهم، منهم من تاب ومنهم ما زال تسيطر عليه نفس الأفكار. ومن بينهم إرهابي هارب من فرع التنظيم في سيناء, الذي أكد في حوار مع الإعلام المصري أن تنظيم داعش الإرهابي دعاية فقط للدين والإسلام دون أن يكون هناك واقع حقيقي يزعم أن هناك خلافة إسلامية، فعناصر التنظيم يسرقون أموال المسلمين ويتناولون المخدرات. وأوضح أن “التنظيم افتضح أمره الفترة الماضية، خاصة مع العمليات الإرهابية، التي نفذوها ضد المسلمين، كما أن الصورة تختلف عن الواقع لكن عندما تذهب لسيناء ترى ذلك يقينا أو إن شئت فقل شبه تنظيم يتسابق لتقديم من هم من خارج الولاية كقرابين موت”. بعدما أعلن تنظيم أنصار بيت المقدس في عام ٢٠١٤، إعلان مبايعة تنظيم داعش وزعيمه أبوبكر البغدادي، كانت هناك مجموعة من الشباب يخططون للانتقال إلى سيناء، بعد أن خدعوا بأفكار داعش المفسدة، وبعد انتقالهم إلى سيناء، رأوا بعيونهم خداع هذا التنظيم الإجرامي، حتى بدأوا في العودة إلى بلدانهم والهروب من التنظيم، ولكنها لم تكن سهلة، لأن داعش لا يقبل بفرار أعضائه ويقوم بإعدامهم. هذا مر الواقع الذي يفضح بوضوح التنظيم الإرهابي وما يفعله بالشباب والكذب الذي يروجه. عندما وضع شباب داعش أقدامهم في أرض الخلافة المزعومة، انكشفت لهم جميع الأكاذيب التي يروجونها للشباب لاستقطابهم، ولأنهم خدعونهم فقالوا “نحن دولة الإسلام نقيم الشرع بأمر من والي المسلمين”، وعلينا كمسلمين أن نقول بصوت واضح وعالي لقد خدعتوا شبابنا بشعار الدين والشريعة، والله وحده يعلم أن منهجكم الإرهابي والإجرامي يبعد عن الدين بعد المشرق عن المغرب”.
    بنغازي ١٨ يناير ٢٠١٨ ( وال ) تعود مجدداً عجلة الدوري الليبي لكرة القدم لاستئناف مرحلة الإياب، وذلك بعد توقف دام قرابة شهرين، بعد أن اكتملت مرحلة الذهاب والتي تحدد فيها هوية الفرق التي ستشارك في المنافسات الأفريقية لهذا العام. استئناف مرحلة الإياب وتستأنف الجولة الأولى من مرحلة الإياب للدوري الليبي لكرة القدم يوم السبت المقبل، وذلك بلقاء واحد، حيث يلتقي عن المجموعة الأولى فريق الأهلي بنغازي مع جاره النجمة، وذلك على أرضية ملعب شهداء بنينه. فريق الأهلي يتصدر فرق مجموعته برصيد ١٦ نقطة من دون أي خسارة، حيث سجل خط هجومه ١٥ هدفاً كان نصيب الأسد فيها للمهاجم أحمد كراوع والذي بدوره سجل ٧ أهداف، فيما يحتل النجمة المرتبة السادسة برصيد أربعة نقاط على أمل إحداث المفاجأة وتخطي عقبة الفريق الجار. حريويدة يتوسط الأهلي والنجمة وسيتوسط لقاء النجمة والأهلي الحكم عبدالواحد حريويده بمساعدة كل من خالد بلخير ومحمد الزايدي، وموسي العريبي حكماً رابعاً، بينما أسندت مهمة مراقب المباراة للحكم توفيق الضاوي. وتستكمل مباريات الجولة الأولى الإثنين المقبل، وذلك بإقامة ثلاث مباريات، وعن المجموعة الأولى، يلتقي فريقا دارنس والتعاون، على ملعب طبرق، ويأمل كل فريق تحقيق نتيجة إيجابية ومرضية لجماهيره، فالتعاون يقع في الترتيب الثالث برصيد إحدى عشرة نقطة، ويأتي دارنس في المرتبة الخامسة برصيد خمس نقاط. وسيقود لقاء دارنس والتعاون الحكم مفتاح العلمي، وبمساعدة كل من باسم سيف النصر، وعبدالباسط سعيد، وحسن سليمان حكماً رابعاً، فيما إدريس حدوث مراقباً للمباراة. الجلالي بين الأنوار والقرضابية وعلى ملعب شهداء بنينه يتبارى فريقا الأنوار والقرضابية، وسيتوسط هذا اللقاء الحكم الدولي محمد الجلالي، بمساعدة كل من الحكمان عصام الترهوني، أحمد ضيف، والحكم الرابع رافع الحوتي والمراقب علي الضبيع. الأنوار أكمل مرحلة الذهاب في الترتيب الرابع متحصلاً على ثمان نقاط، فيما بقي القرضابية في قاع ترتيب المجموعة الأولى حاصداً نقطة يتيمة. وعلى ملعب نادي الأولمبي في الزاوية ولحساب المجموعة الرابعة يتبارى فريق رفيق مع الخمس، حيث يحتل الخمس المركز الثالث على خارطة سلم المجموعة برصيد ١٠ نقاط، ويأتي رفيق في الترتيب الخامس برصيد ٦ نقاط. مباريات الثلاثاء وتقام يوم الثلاثاء المقبل باقي مباريات الجولة الأولى، فعلى ملعب المرج يستضيف فريق نجوم أجدابيا فريق الأندلس، وذلك بصافرة الحكم محمد الهوني، ومساعدة إبراهيم ابوكوز، وداوود لاغا، والطاهر فرج حكماً رابعاً، ومراقب المباراة فيصل بادي. وسيدخل الفريقان اللقاء وكل منهما يمني النفس بتحقيق الانتصار وتحسين موقعة على خارطة ترتيب المجموعة الثانية، فنجوم أجدابيا يحتل المركز السادس برصيد خمسة نقاط، بينما الأندلس في قاع ترتيب المجموعة الثانية برصيد نقطة وحيدة. تجدد اللقاءات وسيتجدد موعد لقاءات الجولة الأولى الثلاثاء المقبل أيضا، فالشرارة يستضيف فريق الترسانة على أرضية ملعب سبها، وسيقود اللقاء الحكم خليل طنان، وبمساعدة كل من عبدالعزيز الأزيرق، وفيصل بن علي، وإبراهيم علي حكماً رابعاً،فيما أسندت مهمة مراقب المباراة للحكم عبدالله سالم. وتندرج مباراة الشرارة والترسانة لحساب فرق المجموعة الثالثة، حيث يقع الترسانة في الترتيب السادس برصيد أربعة نقاط، والشرارة سابعاً برصيد نقطة واحدة. رجب يتوسط الأخضر وشباب الجبل ويحتضن ملعب شيخ الشهداء في مدينة البيضاء قمة مرتقبة بين فريقي شباب الجبل والأخضر، وسيقود الحكم الدولي محمد رجب هذا اللقاء، بمساعدة صلاح العوامي ومحسن القديري، وسيكون الحكم الرابع علاء حسن، ومحمد عبد الله مراقباً للمباراة. ومن المنتظر أن تشهد المباراة إثارة وندية بين الفريقين، خاصة أن الفريقان تفصلهم نقطة وحيدة عن بعضهم البعض، فالأخضر يحتل الترتيب الثالث برصيد ثمان نقاط، فيما يأتي شباب الجبل رابعاً برصيد سبع نقاط على سلم المجموعة الثانية. ولحساب المجموعة الثالثة يستضيف في الجولة الأولى فريق الأولمبي فريق الاتحاد المصراتي، حيث يحتل الأولمبي الترتيب الثالث برصيد ١١ نقطة، بينما الاتحاد المصراتي يأتي رابعاً برصيد ستة نقاط. وسيتوسط لقاء الأولمبي والاتحاد المصراتي عبد الباسط شهوب، ومساعديه كل من صلاح الحاسي ومروان فرج، وفوزي المنير حكماً رابعاً وأحمد عاشور مراقباً للقاء.(وال بنغازي) س أ س ع
    أخبارليبيا٢٤ الجيش داعش الوحدة الإسلامية الجيش الأول والأقوى ضد الدواعش بقلم إبراهيم علي يلجأ تنظيم داعش الإرهابي، الذي بات على شفير الهزيمة الميدانية التامة في العراق وسوريا، إلى “الخلافة الافتراضية”، التي أسسها على الشبكة العنكبوتية، لكن الأحداث تقول إنه حتى على شبكة الإنترنت، فإن التنظيم في حالة تقهقر. وبالعودة إلى عام ٢٠١٥ عندما سيطر الدواعش على مساحة من الأرض في سوريا والعراق، كان لهم أيضا وجود هائل رقميا، وهم أغرقوا الشبكة العنكبوتية بدعاية ماكرة تعظّم مسلحيهم وتثني على نوعية الحياة في ظل حكمهم. لكن اليوم، بات العديد من قادة التنظيم الكبار إما أمواتاً أو مطاردين، وما تبقى من آلة الدعاية المعقدة هو الظل السابق للتنظيم فقط. فقد دمرت معظم مراكزهم الإعلامية، والعاملون معهم في مجال الدعاية يجدون أنفسهم يكافحون للحصول على الإنترنت، وهم يحاولون الاحتماء من اقتفاء وكالات التجسس الدولية آثارهم. وهكذا يخبو صوت التنظيم الإرهابي على الشبكة العنكبوتية، ويترك بشكل واسع أنصاره، الذين لايمكن السيطرة عليهم، يتحدثون باسمه، فالتنظيم بقي ما بين ٨ و٩ نوفمبر ٢٠١٧ صامتا بالكامل لمدة ٢٤ ساعة، وهو ما يعتبر انفصالا غير مسبوق عن وسائل التواصل الاجتماعي. واليوم تتهاوى وسائل إعلام التنظيم بدرجة كبيرة وحيث أنه باتت هناك أماكن أقل للحصول على المعلومات، ووسائل أقل لتحميلها على الشبكة. في مارس الماضي، عندما كانت القوات العراقية تطرد تنظيم داعش الإرهابي في معقله بالموصل، شمال العراق، تمكن صحافي من الدخول إلى فيلا محترقة أقام فيها الإرهابيون مركزاً إعلاميا. وبين الجدران، التي كانت لا تزال عليها آثار النيران في حي راق في ثاني مدن العراق، عثر على بقايا أجهزة كمبيوتر وطابعات ومعدات للبث. وفي الأشهر التي سبقت ذلك التاريخ، وبعده، أعلن التحالف الدولي ضد داعش عن قتل مسؤولين عن الدعاية والاتصالات في التنظيم الإرهابي في غارات جوية. ومن بين هؤلاء المخطِّط الاستراتيجي للتنظيم والمتحدث باسمه أبو محمد العدناني، الذي قتل في غارة في شمال سوريا في غشت ٢٠١٦. وفي هذه الأيام يلجأ القائمون على حملة التنظيم الدعائية إلى استخدام الإنترنت لتشجيع أنصارهم على شن هجمات بمبادرة فردية منهم، بعد أن بات التنظيم عاجزاً عن المساعدة في تنظيمها مباشرة. وغالباً ما تصدر هذه النداءات عبر “الشبكة العميقة”، وهو جزء مشفر من الإنترنت من المستحيل ضبطه، أو عبر تطبيق “تلغرام”. هناك ظهور رسائل وملصقات على مواقع التواصل تعمل على تغذية الشعور بين أنصار التنظيم بالحنين إلى الفترة التي كان فيها في أوج قوته. من خلال إعادة الحديث عن أحداث وقعت قبل ثلاث سنوات في “العصر الذهبي” للتنظيم، يأمل التنظيم الإرهابي بإقناع المجندين الجدد بأن تلك الأيام يمكن أن تعود مجدداً إذا التحقوا بالقضية, والكل يعلم أن هذا مستحيل لأن الأمة الإسلامية هي الـ”جيش” الأول والأقوى ضد الدواعش.
    قارن  إبراهيم علي مع:
      لا يوجد اشخاص بهذا الإسم